كيف تتصرف الزوجة مع زوجها المسرف لها أون لاين - موقع المرأة العربية

كيف تتصرف الزوجة مع زوجها المسرف

عالم الأسرة » هي وهو
30 - محرم - 1428 هـ| 18 - فبراير - 2007


ترجمة : يوسف وهباني

كثير من الأزواج ينفقون ما في جيوبهم ولا يعبئون  بما سوف يحدث في الغد – وخصوصا إذا كان الزوج يقضي إجازته الشهرية  في إحدى المناطق السياحية سواء داخل بلده أو خارجها وقد غلب عليه الشعور بالفرح والسعادة,

بعض الزوجات يشعرن بالأمر ولكنهن لا يحركن ساكنا، والبعض الآخر يشعرن بما يحدث ، ويرجعن التحدث  في  الموضوع لوقت يكون الزوج فيه هادئا ومستعدا للنقاش.

وحول هذا الموضوع هناك مجموعة من النصائح يقدمها  الدكتور ميرا كيرنشبوم  حيث يقول " بما أن زوجك لا يعبأ  في إنفاق ماله وثروته– عليك بالجلوس معه ومناقشته ووضع الميزانية المناسبة التي يحدد وفقها الإنفاق باعتدال بحيث لا تتضرر الأسرة مستقبلا ويصبح  الزوج في عداد المفلسين ".

ويضيف دكتور ميرا " يصبح الزواج عبئا ثقيلا على الزوج والزوجة حينما لا يخططون لمنهج أو خطة مسبقة لبرامج الإنفاق والصرف،  فالزوجة ينحصر اهتمامها بامتلاكها للمجوهرات والذهب من الحلي بجانب الملابس الفاخرة – بينما يهتم الزوج بالرحلات والوجبات الغذائية".

الزوجة الحكيمة هي التي تهتم بشؤون زوجها، فتبادر بالحديث معه حول ضرورة الاقتصاد وعدم التبذير – ولكننا نجد أن بعض الزوجات حينما يشككن بأزواجهن أو يشعرن بأنهم يريدون الزواج مرة أخرى يلجان لمحاولة تبديد أموال الزوج لئلا ينفقها في ذلك.

وزوجات أخريات  يحاولن إدخال أزواجهن في مشاريع مربحة سواء أكانت تجارية عقارية أم صناعية وذلك بعد معرفتهن وإدراكهن لرغبات أزواجهن و المجالات التي يمكن أن ينجحوا بها.

أما الزوجات غير الحكيمات فإنهن يلجان لتشجيع أزواجهن لتبذير أموالهم على سفاسف الأمور حتى يقل مالهم وبالتالي يصرفون النظر عن إنفاق المال فيما يغضب الزوجة , ولكن الزوجة حينما تفعل ذلك فان لسان حالها يقول " علي وعلى اعدائي – فهل يعتبر زوجها عدوا لها ؟!".

كيف يكون نقاش الزوجة مع زوجها المسرف ناجحاً؟

-                           أولاً حينما تنوي الزوجة الحكيمة مناقشة زوجها في الميزانية  عليها إحضار دفتر حتى تستطيع كتابة المدخلات ومن ثم المنصرفات،  ومن ثم توضح المتبقي .

-                            عليها إقناع زوجها كتابة وليس شفهيا، من خلال  التركيز على جانب المدخر الشهري،  وكلما استطاعت إقناع زوجها بادخار مبلغ اكبر كلما كانت اعظم . لا سيما وان هنالك حكمة تقول " القرش الأبيض لليوم الأسود ".

-                           يجب أن تحرص الزوجة على وضع المدخر من المال شهريا في حساب على شكل وديعة..

-                            يجب ألا تصرف إلا بعد عام من إدخالها،  وبهذا فان الزوج حينما يضعها لن يستطيع سحبها.

-                            يجب أن يكون اجتماعهما السنوي قبل موعد سحب المبلغ بحيث تحاول شحذ همته على زيادة المدخر  الشهري.

-                           لعل التحدث إلى الزوج بفوائد الأموال المدخرة يساهم في تحمسه لادخارها فعلى سبيل المثال:

1-        إن استطاع كل من الزوجين ادخار المبلغ حتى سن التقاعد الخاصة بالزوج،  فلاشك أنه سيكون مبلغاً جيداً نوعاً ما بحيث يسند الزوج في إقامة مشروع استثماري يستطيع أن يؤمن له ولأسرته حياة كريمة من جهة ويشغل الزوج بما هو مفيد من جهة أخرى.

2-        مثل هذه الأموال المدخرة تبقي  ذخرا للعائلة وداعما لمسيرتها،  وتحسباً لأي مفاجآت مستقبلية قد تلم بها،  فإذا حدث وان مرض أحد الأطفال واحتاج لعملية مكلفة، من سيتدبر أمره  إن لم يكن للعائلة أموال مدخرة ؟.

3-        يشهد العالم حالياً الكثير من النكبات والمصائب والنوائب الطبيعية ( الزلازل – البراكين – الفيضانات – الحروب .....الخ ). ولهذا فان الاحتفاظ بالمال يكون بمثابة تامين لعيش حياة هانئة في مكان آمن بعيد من هذا المكان، فحينما يمتلك الإنسان مالا فانه يستطيع العيش في أي مكان وزمان.

وهكذا يبقي المال شيئا مهما في حياة كل إنسان ولكنه ليس الغاية التي نهدف إليها،  وإنما هو وسيلة من إحدى الوسائل المؤدية  لبلوغ السعادة،  و تبقي الروح متجلية ومبتهجة مادامت مقتنعة بما قسمه رب الكون لها،  ويمكنها العيش بأقل ثروة ممكنة ما دام يسري في دمائها الإيمان بالله وحبه .

المصدر: Parents.com

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- أريج صالح - السعودية

02 - صفر - 1428 هـ| 20 - فبراير - 2007




موضوع جميل لكن ممكن سؤال كيف أسجل في المنتدى حقكم وليه تحجبون التسجيل

-- سوسو - الأردن

04 - صفر - 1428 هـ| 22 - فبراير - 2007




اتمنى لو زوجي يقرأ هالمقالة و لكن والتي استنفذت كل القوى وكل الوسائل ولم تنجح اي وسيله وبالذات المال الزائد يعتبره من حق اهله (اخوانه مثلا المتزوجين)ماذا افعل

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...