كيف تتعاملين مع البشرة الحساسة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

كيف تتعاملين مع البشرة الحساسة

بوابة زينة وجمال » بشرة » خلطات للبشرة
13 - شعبان - 1436 هـ| 01 - يونيو - 2015


1

حين تنظرين في المرآة، هل يرد في ذهنك أي من هذه المصطلحات: بقع، تهيج، احمرار؟

إن كان الأمر كذلك فربما تكونين واحدة من ملايين النساء اللاتي يعانين من "حساسية الجلد" هذا المصطلح يستخدم في وصف ارتفاع حدة التفاعلات مع المهيجات، التي تتمثل في كثير من الأحيان في المكونات المستخدمة في منتجات العناية بالبشرة، بيد أن نتائج تلك المكونات قد تختلف وتتنوع من بقع صغيرة جداً، إلى انتفاخ كبير.

للأسف لا يوجد علاج خفيف لإخفاء هذه الآثار، وأغلب أخصائي الأمراض الجلدية يميلون إلى استعمال مبدأ "التجربة والخطأ" لتحديد المنتجات التي تتسبب في احمرار بشرتك وتهيجها.

فعلى سبيل المثال لا تعلم بعض النساء اللاتي اقتنعن أنهن ولدن بهذه البقع الحمراء في الجلد، أن المطهرات والمنظفات التي يستخدمنها ليلاً قد تكون هي المشكلة.

يوصي الاختصاصيون باستخدام منتجات عناية البشرة ضعيفة التهيج، مصممة خصيصاً للبشرة الحساسة والمعرضة للحساسية، ولكن اختيار هذه المنتجات لمجرد ضعف إثارتها للحساسية، لا يعني أنها لا تحتوي على أشياء قد تتفاعل بشرتك معها.

من عناصر التهيج الشائعة التي تحتوي عليها العديد من المطهرات، مادة البارابين، والمذيبات مثل البروبيلين والجلايكول والايثانول. فإذا كانت بشرتك حساسة، ينبغي الابتعاد عن المنتجات التي تحتوي على العطور والتلوين الاصطناعي والمواد الكيميائية المضادة للجراثيم.

وللسبب نفسه ابحثي عن المنتجات المكتوب عليها عبارة: "غير معطرة"، لكن في حالات كثيرة لا تعني هذه العبارة أن التركيبة لا تحتوي على رائحة، وإنما تعني أنها تحتوي على عنصر يحجب رائحة المنتج، ومن ثم إمكانية تسببه في تهيج البشرة الحساسة تظل قائمة.

أمور لا بد من تذكرها:

ينبغي استشارة طبيبة أمراض جلدية عند ظهور أي أكزيما على الجلد - بقع خشنة متقشرة- لأنها قد تكون مؤشراً على تفاعل أكثر خطورة، وسوف تحتاجين إلى وصفة قوية للقضاء عليها.

كذلك يمكن أن تتطور الإصابة بالحساسية من بعض المنتجات مع مرور الوقت، فالشيء الذي اعتدت على استخدامه في سنوات المراهقة، قد يبدأ فجأة في تهييج بشرتك في فترة الثلاثينات من عمرك. لا سيما أن قدرة الجسد على احتمال المواد الكيمائية المختلفة تتبدل وتتغير.

ويمكن لأخصائي الأمراض الجلدية، إجراء اختبارات للتأكد من تطور عدم احتمال الجلد لعناصر معينة، بعد تحديد عنصر  التهيج، فالبشرة تختلف من شخص إلى آخر، غير ذلك لا يعني أن حياتك محكومة باللون الأحمر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: مجلة الأسرة

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...