كيف تحسنين استقبال ضيوفك على وجبة الإفطار


11 - رمضان - 1438 هـ| 05 - يونيو - 2017


كيف تحسنين استقبال ضيوفك على وجبة الإفطار

لشهر رمضان طبيعة خاصة، تجعله مختلفًا عن باقي أشهر العام، ليس فقط على مستوى العبادات كالصيام والصلاة والذكر والدعاء في ظل فضله العظيم، وإنما أيضًا لكونه فرصة عظيمة لتجمع الأهل والأصدقاء على مائدة واحدة؛ ولأن ديننا الإسلامي الحنيف حثنا على إكرام الضيف، سنورد لكم في التقرير التالي بعض النصائح الخاصة بحسن الضيافة في شهر رمضان.

 

أولًا: يستحسن تهيئة المنزل، وخاصة غرفة تناول الطعام بشكل مرتب وجميل، بحيث تتناسب مع الأجواء الرمضانية، سواء في اختيار مفارش الطاولات، أو الديكورات الرمضانية كالفوانيس، أو حتى روائح البخور المختلفة وغيرها، وليس مهمًا أن تكون تلك الأشياء باهظة الثمن، ولكن الأهم أن تكون متناسقة معًا.

 

ثانيًا: لابد من التنويع في أصناف الطعام المقدمة للضيوف، خاصة إذا كان من بينهم ضيف نباتي مثلًا، مع مراعاة التركيز على اختيار الأصناف التي يحبها الضيوف أكثر من غيرها، وتحضيرها قبل موعد الإفطار بوقتٍ كافٍ.

 

ثالثًا: ضرورة تنسيق طاولة الطعام بشكل جيد ومرتب، بحيث يكون أمام كل ضيف أدوات المائدة الخاصة به، على أن توزع الأطباق الرئيسة على الطاولة بشكل متوازن، بحيث تكون في متناول الجميع، ولا مانع من إضافة لمسة جمالية لها بتزيينها بأوراق البقدونس وشرائح الليمون.

 

رابعًا: تجنبي أن تكون المائدة مزدحمة بأشياء لا حاجة لها، فمثلًا لا تعيدي وعاء الحساء إلى المائدة بعد صبه في أطباق الضيوف، ولكن ضعيه في المطبخ، كذلك ستحتاجين لطاولة جانبيه تضعين عليها المشروبات كالخشاف والعصائر، بالإضافة للتمر والزبادي حتى تكون في متناول ضيوفك؛ دون أن تضطري لوضع كل هذه الأكواب على المائدة.

 

خامسًا: من الأفضل تشغيل جهاز التليفزيون أو الراديو بحيث يكون مسموعًا في غرفة الطعام؛ حتى يتمكن الضيوف من سماع أذان المغرب، ويمكنك بعد ذلك خفت الصوت أو إغلاقه نهائيًا.

 

سادسًا: احرصي على تهيئة إحدى الغرف بالمنزل، بحيث تكون جاهزة لاستقبال أي ضيف يرغب في أداء الصلاة، من خلال وضع سجادات للصلاة فيها، والملابس المناسبة للصلاة الخاصة بالنساء.

 

سابعًا: لا تتطرقي أبدًا للحديث عن غلاء الأسعار، أو المشقة التي تكبدتيها في إعداد هذه المائدة؛ حتى لا تسببي الحرج لضيوفك، وتجنبي كذلك الاهتمام بأحد الضيوف على حساب الآخرين.

 

ثامنًا: لا تبدئي في تقديم الحلوى والفاكهة إلا بعد انتهاء جميع الضيوف من تناول طعامهم، كما يمكنك تحضير المشروبات الساخنة بشكل مسبق كالشاي مثلًا، ووضعه في أوعية تحفظ الحرارة؛ توفيرًا للوقت والجهد في إعداده.

 

تاسعًا: تجنبي توجيه الحديث خلال الجلسات التي تعقب تناول الطعام إلى النميمة والغيبة والثرثرة حول الآخرين، فرمضان شهر الرحمات والتسامح، والحث على البعد عن المعاصي.

 

أخيرًا: لا تلقي بالمأكولات الفائضة من ضيوفك في سلة المهملات، ولكن أعيدي تنسيقها في أطباق من الفلين أو الفويل، ووزعيها على الفقراء والمحتاجين فهم أولى بها، وأنتِ بالطبع أولى بهذا الثواب العظيم.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...