كيف تحسنين من مهاراتك التربوية؟ (1) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

كيف تحسنين من مهاراتك التربوية؟ (1)

دعوة وتربية » نوافذ
28 - محرم - 1440 هـ| 09 - اكتوبر - 2018


1

دورك كأحد الوالدين: أحد أهم الأدوار التي تقومين بها في حياتك على الإطلاق، وهي من الواجبات المطلوبة من الأبوين، أمر الله تعالى بها في القرآن الكريم، وأمر بها الرسول ـ صلى الله عليه و سلم ـ وقد قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}[التحريم:6].

قال علي ـ رضي الله عنه ـ : "أدبوهم وعلموهم". وقال قتادة: "تأمرهم بطاعة الله سبحانه، وتنهاهم عن معصية الله تعالى، وأن تقوم عليهم بأمر الله سبحانه، وتأمرهم به وتساعدهم عليه، فإذا رأيت لله تعالى  معصية قذعتهم عنها وزجرتهم عنها".

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ـ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَاـ أَنَّهُ : سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ يَقُولُ : كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالإِمَامُ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، قَالَ: فَسَمِعْتُ هَؤُلاَءِ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَـ، وَأَحْسِبُ النَّبِيَّ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ قَالَ: وَالرَّجُلُ فِي مَالِ أَبِيهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَكُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ"(متفق عليه).

وتتطلب تربية الأطفال توفير الأدوات والبيئة الصالحة التي تساعدهم على الصلاح والنجاح، ولضمان ذلك يجب على الوالدين تحسين من مهاراتهم التربوية؛ حتى يستطيعا تقديم أفضل ما لديهم، والتفاعل بشكل إيجابي مع أطفالهم.

وفيما يلي جملة من الطرائق التي تساعد الوالدين على تحسين مهاراتهم التربوية:

زيادة التفاعل بإيجابية مع طفلك:

أساس التربية الجيدة تكمن في العلاقة بينك وبين أطفالك؛ لذلك إذا لم تجلسي مع أطفالك وتتحدثين معهم: فستجدين صعوبة في التعامل معهم، والعكس بالعكس. وينصح بتخصيص وقت محدد يوميا للجلوس مع الأطفال.

يجب أن يتم قضاء هذا الوقت بشكل ممتع وإيجابي، وتجنبي استخدام هذا الوقت للتوجيه المباشر أو انتقاده. إن أعظم هدية يمكن أن تعطيها لطفلك: هي وقتك واهتمامك الكامل، ويمكن قضاء هذا الوقت في الأعمال التالية:

القيام بالأعمال المنزلية معًا: الأعمال المنزلية تحتاج إلى أن تنفذ كل يوم، فلماذا لا تفعلينها مع أطفالك؟ اطلبي من أطفالك مساعدتك في طي الغسيل، وتنظيف الحمام، أو ري النباتات، واجعلي وقت المهمات للمحادثة البناءة.

طهي وجبات الطعام معًا: يمكنك تحضير وجبات الطعام ثلاث مرات في اليوم، ولكن يمكنك تخصيص يوم لكل طفل للمساعدة في الطبخ. هذا يسمح لك بتحديد وقت كافٍ لكل طفل على انفراد، وأيضًا يتيح لك تعليمهم المهارات الحياتية الهامة، التي تساعدهم عندما يكونون بمفردهم.

ممارسة التمارين معًا: الرياضة جزء مهم من نمط الحياة الصحي، ومن خلال ممارستها مع أطفالك تعلمينهم أهمية ذلك.

الذهاب للتسوق معا: يمكنك القيام بهذا النشاط كعائلة مجتمعة، أو تحديد مهمات مع كل طفل على انفراد، ثم التسابق لمعرفة الأشياء المدرجة في قائمة التسوق.

يمكنك أيضا تناول وجبات الطعام مع أطفالك، وإجراء محادثة رائعة، أو قضاء بعض الدقائق مع كل طفل كل ليلة في الفراش والتحدث معهم، وهذا يوصل إلى أطفالك شعور الاهتمام بهم.

قراءة كتاب معا: الاحتضان معًا والاستماع إلى قصة رائعة أمر ممتع للكبار قبل الصغار، ويمكنك السماح لطفلك بممارسة نشاط القراءة، وتنشيط مهارة التخيل، من خلال سرد القصة بنفسه، والتعبير عن الصور الواردة في القصة.

اللعب سويا: وقت اللعب هو التوقيت الذي يستطيع فيه الآباء الجلوس مع أطفالهم، والضحك مع بعضهم البعض، ويعدّ هذا أفضل نشاط للأطفال؛ لذلك كلما كان لديك وقت فراغ: اسأل أطفالك عما إذا كان يمكنكم اللعب سويا أم لا؟ فاللعب ليست مجرد مسألة فوز وخسارة، بل نشاط مفيد للأطفال.

ممارسة المهارات الحرفية معًا: قص الأوراق والرسم وأنشطة الغراء والملصقات: ليست أنشطة ممتعة لأطفالك فقط، وإنما هي متعة للآباء والأمهات أيضا؛ لرؤيتهم الجانب الإبداعي لأطفالهم.

التعليم المنزلي: بدلا من إصدار الأوامر إلى أطفالك، بالذهاب إلى غرفهم من أجل حل الواجبات المنزلية، ولكن عليك الجلوس معهم، والتحدث إليهم أثناء هذه المهمات. وهذه فرصة عظيمة لتوثيق الروابط بين الآباء والأبناء.

ضعي هذه الاقتراحات في موضع التنفيذ، وسوف ترين الفارق كبيرًا في تحسين مهارتك التربوية؛ فالوقت الذي تخصصيه لهم: هو واحد من أعظم الأشياء، التي يمكنك القيام بها من أجل نفسك وأطفالك. (يتبع).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

- How to Improve Parenting Skills، Paul Chernyak ، على الرابط :

https://www.wikihow.com/Improve-Parenting-Skills

- 10 طرق مبتكرة تشغل وقت أطفالك بعد العودة من المدرسة، رفيدة الصفتي، http://cutt.us/HAEAJ

- فضائل تربية الأبناء في الشريعة الإسلامية ، حسين أحمد عبد القادر، على الرابط :

 http://iswy.co/e26ih0

 

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


بسام حسن المسلماني

ليسانس آداب (قسم تاريخ ) جامعة القاهرة 2004م.

بكالوريوس خدمة اجتماعية 1995م.

حاصل على معهد القراءات (مرحلة التجويد) 1997م.

*- كاتب ومحرر صحفي في موقع "لها أون لاين" والمشرف على محاور تقارير ودراسات وشاركوا بالرأي والاستطلاع والملف الشهري، من يناير 2008 وحتى الآن.

*- صحفي بمجلة سياحة وآثار سعودية.من ديسمبر 2010 وحتى الآن.

*- كاتب ومحرر صحفي بمجلة قراءات إفريقية.

*- نائب مدير تحرير موقع مجلة قراءات إفريقية.

*- إعداد وتقديم مواد إذاعية وحوارية في موقع "لها أون لاين".

*- صاحب مدونة "دفتر أحوال الأمة" (http://anns012.maktoobblog.com/)



الإصدارات:


- مراجعات قادة الجهاد.. السياق والمستقبل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2007/11/25/55474.html

- الصومال .. وسيناريو الحرب المقبلة
- http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2006/12/28/26057.html

- مستقبل العلاقات الباكستانية الأمريكية .. بعد اغتيال بوتو
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2008/01/03/57621.html

- العسكر في تركيا .. هل ينقلبون على جول؟
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/04/29/40651.html
- العلاقات المصرية الإيرانية إلى أين تسير..؟
http://www.islammemo.cc/Tahkikat/2007/12/28/57319.html

- مؤتمر”شرم الشيخ” .. واستباق الفشل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/05/03/41178.html

- الإسلاميون داخل فلسطين 48.. موقف خاص من الانتخابات
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2525.html

- الأحزاب العربية داخل فلسطين 48 .. ورهاناتها الانتخابية
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2523.html

- أزمة الحجاب في تونس.. مقاربة تاريخية
http://www.lahaonline.com/articles/view/14327.htm

- الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام
http://www.lahaonline.com/articles/view/15619.htm

- المرأة المسلمة النيجيرية.. عقبات ونجاح
http://www.lahaonline.com/articles/view/15784.htm

- الشخصية الصوفية
http://www.alsoufia.com/rtb_uploaded_images/magazine_9.pdf

- بين الثورة المصرية وثورة الاتصالات ... وطن جديد
http://www.lahaonline.com/articles/view/37717.htm

- الثورة السورية .. وازدواجية المواقف
http://www.lahaonline.com/articles/view/38308.htm


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...