كيف تكوني شخصية يعتمد عليها أصدقاؤها في حفظ الأسرار

تحت العشرين » اختراق
01 - ذو الحجة - 1439 هـ| 13 - أغسطس - 2018


1

حفظ الأسرار يعد واحداً من ضمن أفضل الصفات الإيجابية التي يتميز بها الإنسان، فالشخصية التي تؤتمن على السر: يثق فيها الآخرون ويحبونها كثيرا،ً وتصبح بالنسبة لهم شخصية جذابة ومفضلة لديهم.

فالبنت التي تحفظ الأسرار: تمتلك صفات رائعة، وأخلاق حميدة، وتعلم جيداً دينها، وتعلم ما لها وما عليها، وتمتلك قوة إرادة وإيمان بالله: تزيد من سيطرتها على عدم إفشاء السر للآخرين، عكس الشخصيات الأخرى الضعيفة التي تنشر السر الذى أُتمنت عليه، وللأسف تسقط من نظر نفسها ونظر الآخرين؛ لأنها لم تحافظ على الأمانة، فيجب عليكِ ألا تكوني من هذا النوع من البنات، وكوني دائماً مختلفة، وحافظي على الأسرار من خلال النصائح التالية:

 

دربي نفسك:

نحن نعلم كثيراً أن معظم النساء يعشقن الفضول لمعرفة أسرار الآخرين، فهذا واقعي ومعروف وأثبتت الدراسات: أن النساء يحبون كثيراً معرفة الأشياء التي لا يعرفها الآخرون؛ لأنهم يشعرون بالراحة عندما يكتشفن الأسرار، لكن البعض منهن يكتمن السر.

 والبعض الآخر ينشر السر؛ لأنهم لن يتمكنوا من حفظ الأسرار، ويشعرن بمتعة وإثارة كبيرة، عندما يقمن بنشر أسرار الآخرين، لكن للأسف هذه عادة سيئة جداً، يقول الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم، مشيراً إلى أن النميمة ونقل الكلام بين الناس والحديث عن الآخرين ((أيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ))الحجرات12.

فإن كنت من هؤلاء الأشخاص، فستحتاجين إلى بعض الوقت، حتى تعودي نفسك على حفظ الأسرار، بمعنى بعد معرفة السر، وبدء خطوة إفشائك لهذا السر، فكري أولاً ماذا سيحدث عندما أفشى هذا السر للآخرين؟

تخيلي ما هي مدى العواقب التي سوف تعود على الصديقة التي ائتمنتك على السر، وضعي نفسك في موقفها، إذا حكيت سرا خطيرا لشخص ما، ونشر هذا السر، هل تتخلين أنها فعلاً أمر لا يطاق.

فدائماً فكري قبل أن تنشري السر، وضعي نفسك مكان صاحب هذا السر، ومع الوقت حتى لو كنت مدمنة على هذه العادة، فسوف تزول عنك وتختفى النميمة من صفاتك نهائياً.

 

كوني جديرة بالثقة:

عندما تخبرك صديقتك بسر ما: فهذا يعنى أن الأمر ثقيل على صدرها، وتريد أن تفضفض لصاحبة أمينة؛ حتى تستطيع التخفيف عن نفسها، وعن الأمر الذي يضغط على حياتها باستمرار، رغم أنها لا بد حاولت آلا تخرج هذا السر بقدر المستطاع، ولكنها اضطرت أخيراً حتى ترتاح من الضغط النفسي، الذي يسيطر عليها طوال الوقت، فهي تعلم جيداً أنكِ على قدر هذه الثقة الكبيرة التي وضعتها فيك، وإياك أن تفشى السر لأحد؛ حتى لا يتسبب بأذيتها، لذا يجب أن تكوني أهلا لهذه الثقة، وتقفى بجانب صديقتك في المواقف الصعبة، وتحافظي على أسرارها، وأن تكوني عند حسن ظنها وتخففي عنها الآلام عندما تعرفك أسرار حياتها.

 

احذري إحراج الآخرين:

عندما تعرفين سر ما من صديقتك المفضلة: اسعي بقدر الإمكان حتى تحافظي عليه، فالأمر كله يدور حول الثقة، فهي لا بد أنها أخبرتك لأنها واثقة بك، فأنت أيضاً بادليها الشعور نفسه، وكوني من أهل الثقة، ولا تكشفي أسرارها للآخرين، فإذا نشرت سرها: فاعلمي أنك خذلتيها، وإذا عرفت بذلك سوف تسقطي من نظرها، وستبدأ الثقة بينكما في الانحدار.

غالباً سوف تخبر الآخرين أنك شخصية غير مسؤولة، ولا يجب أن يثق فيها أحد، ولا يبوح لها بسره، ومع الوقت  سوف تقل ثقة الآخرين فيك نهائياً، أما لو حدث العكس، وحافظتِ على السر: ستزيد الثقة بالنسبة لهم، وتصبحي في مكانة خاصة، عندما يشعرون بشيء ما يضايقهم: يأتون لكي على الفور ويحكون أسرارهم، وستجدين أنهم يتشاركون معك معلومات أخرى لا يعرفها الآخرون، وكل هذا لأنك أصبحت ذات مكانة خاصة بالنسبة لهم.

 

فكري في كلام الآخرين وقيمته:

عندما تخبرك صديقتك بسر ما: ركزي أولاً في كلامها جيداً، وإذا قالت لكِ: سوف أخبرك بأمر هام جداً شديد الخصوصية، فهذا يعني أنه لا يجب عليكِ آلا تنقلي هذا السر نهائياً لأحد، وآلا يخرج بينكما أنتما الاثنين؛ لذا يجب أن تلاحظي جيداً كلام الآخرين لكِ، عندما يقولون سر ما؛ حتى تستطيعي تقييم كلامهم، أما إذا لم تلاحظي ذلك فاسأليها هذه الأسئلة:

هل هذا الأمر سر بيننا أم لا؟

إن سألني أحد عن هذا الموضوع، فهل أستطيع إخباره بما أخبرتيني أم لا؟

وبحال كنت لا تستطيعين حفظ أسرار الآخرين، فالأفضل لك أن تقولي ذلك صراحة لهم، سيساعدك ذلك في تجنب الكثير من المشكلات. فإن أشارت إحدى صديقاتك إلى أنها ستخبرك سراً، أخبريها بأن تتوقف؛ لأنك لا تستطيعين حفظ السر. وستكون سعيدة أكثر بألف مرة من لو أنها أخبرتك السر، ثم أفشيته للآخرين.

 

تحديد الوقت:

إلى متى سوف أستطيع الحفاظ على الأسرار؟

بعض الأسرار تتحول مع الوقت لأخبار عادية، مثل غالبية القصص التي تنتشر بين الفتيات، كخطبة إحدى الفتيات، أو انتقالها لسكن، أو خلافها مع صديقة أخرى أو غيرها؛ لذا يجب عليك تحديد الوقت المناسب الذي سوف تقولين فيه هذا السر.

 

تظاهري بأنه لا يوجد أي أسرار:

 يقول الكاتب البريطانى جورج أورويل: "إذا أردت أن تحفظ السر ابق بعيداً عن نفسك" وهذا يعنى أن الطريقة الأفضل للحفاظ على السر هو عدم التفكير فيه طوال الوقت، والتظاهر دائماً بأنه لا يوجد سر.

اجعلي عقلك مشغولاً بأمور أخرى، فكلما فكرت في الأمر، كلما لحّ عليك الفضول بنشر هذا السر: حاولي بقدر الإمكان التركيز بشيء يشغلك ويفيدك؛ حتى تكوني أمينة وتحافظي على سر صديقاتك من الانتشار.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...