كيف لا يتأثر الطفل بطلاق الوالدين ؟! (5)

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
16 - محرم - 1435 هـ| 20 - نوفمبر - 2013


1

كيفية التكيف مع الحالة المعيشية الجديدة:


    ولأن الطلاق يعتبر تغيرا كبيرا في حياة الأسرة بشكل عام، والطفل بشكل خاص, لابد من التعامل مع التغييرات بخطوات ٍ تدريجية. كما يوجد هناك عدة حالات مختلفة لكيفية التعايش مع النمط الجديد بعد انفصال الوالدين:

 

  • يتولى أحد الوالدين مسؤولية الحضانة الدائمة.
  • الحضانة المشتركة، حيث يشترك الوالدان في تولي مسؤولية الحضانة القانونية والمادية على حد سواء.
  • الحضانة المشتركة حيث يكون لأحد الوالدين السلطة في بعض المجالات الطبية أو التعليمية المحددة مسبقا.

 

فأي مما سبق مُنصفاً لأبنائكْ/كِ..؟ إنه سؤال من الصعب الإجابة عليه! كما أنه أحد الأسباب التي تثير الخلافات بين الزوجين وتستهلك أكبر وقت ممكن. وعلى الرغم من أنه بإمكان الأطفال أن يمضوا نصف الوقت مع كلا من الأب والأم على حده, إلا أن البعض الآخر بحاجة ماسة إلى الاستقرار في منزلٍ واحد، ولا مانع من زيارة الأب أو الأم.

 

وبغض النظر عن ترتيباتك واختياراتك, فلابد أن تُراعى  احتياجات الطفل ومتطلباته قبل كل شيء. كما يجب تجنب الوقوع في مشادات عنيفة ونقاشات حادة بهدف (أنا الرابح) أو هزيمة الطرف الآخر! وعندما تقرر/ين خطة قضاء الإجازات والأعياد, من المفترض التركيز على ما سيكون الأفضل للأبناء, وهو الأمر الهام الذي يجب على الآباء اتخاذ القرار بشأنه وعدم ترك الخيار لأطفالهم.

 

  عندما يصبح الأطفال أكثر انخراطاً في الأنشطة في مرحلة ما قبل المراهقة فقد يحتاجون إلى إعادة جدولة لاستيعاب الأولويات المتغيرة. من الناحية المثالية يستفيد معظم الأطفال من الدعم المستمر من كلا الوالدين، لكن قد يصعب تقسيم الوقت عندما يتعارض مع أوقات المدرسة أو حياتهم الاجتماعية. لذا يجب أن تكون/ين على استعداد لتهيئتهم حول اقتسام الوقت بين الأم والأب، والمحاولة المحافظة على مرونة الوضع في ذلك.

 

وقد يُقابل الطفل ذلك بالرفض ولا يرضى بأن يقضي وقته مع الأم والأب على حد سواء. ولكن عندما يحدث ذلك يجب ألا يُفهم الأمر بحساسية، رغم صعوبة تقبله على الوالدين. ولابد من الحفاظ على جدول الزيارات، والتأكيد على أهمية اشتراك كلا من الأم والأب.

 

أحيانا يقترح الأطفال بأن يقضوا الصيف أو فصل دراسي أو سنة دراسية مع الوالد غير الوصي, إلا أن هذا لا يعني أن الطفل يفضل الانتقال. على الوالدين أن يستمعوا ويكتشفوا تلك الخيارات في حال وجدت. كما تطبيق هذا النوع من الترتيبات بشكل جيد في حالات الطلاق التي تمت "بصورة ودية"، ولكن هذه الحالة ليست نموذجية في حالات الطلاق التي تمر بخلافات شديدة بين الطرفين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

المصدر:   kidshealth.org

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...