كيف ولماذا يجب أن تكوني نشيطة وقوية خلال فترة حملكِ

بوابة الصحة » الحمل والولادة » صحة الحامل والمرضع
09 - ذو القعدة - 1435 هـ| 04 - سبتمبر - 2014


1

لو عرض عليكِ شخصٌ ما جرعةً سحرية من شأنها أن تُخفِّف من أعراض الحمل، وتجعله أكثر راحة – ووعدكِ بنومٍ أفضل، وتحسين توازنك وراحتك، وتقليل آلام الظهر والصداع، وتقليل الغازات وتورم الكاحلين، ومزاج أكثر سعادة، وشكل جسم أجمل، وولادة أسهل، وطفل سليم- هل ستقبلين بأخذها؟

انتظري لا تجيبي الآن، لأن هناك المزيد: سيتسنى لكِ أن تأكلي أكثر من غيركِ من النساء الحوامل، ومع ذلك سيبقى وزنكِ في فترة الحمل تحت السيطرة.

والآن هل ستأخذين هذه الجرعة السحرية؟ بالطبع ستفعلين.

ولكن احذري ماذا؟ لستِ بحاجة إلى سحر (ولا حتى جرعة). كل ما عليكِ هو أن تربطي شريط حذائكِ الرياضي، وترتدي لباسًا مريحًا؛ وتبدأي بممارسة التمارين الرياضية.

 

التمارين الرياضية للجميع

تقرر الكثير من النساء في وقتنا الحاضر أن تكون اللياقة البدنية جزءًا من روتينهن اليومي (أو على الأقل خمس مرات أسبوعيًا). يمكنكِ الانضمام إليهن بعد حصولكِ على موافقة طبيبكِ. ولا يهم ما إذا بدأتِ كامرأةٍ حديدية في ذروة حالتها البدنية، أو كامرأةٍ كسولةٍ لم ترتدِ حذائها الرياضي منذ سنوات (إلا لمواكبةِ الموضة) – تعتبر الفوائد الصحية (الجسدية والعقلية) التي تحصلين عليها بممارسة التمارين الرياضية بانتظام من الأمور الضرورية لكِ أثناء فترة حملكِ. كل ما يلزمكِ لتحصلي على هذه الفوائد هو 30 دقيقة على الأقل من التمارين معتدلة الشدة (أي ما يعادل المشي السريع) في معظم أيام الأسبوع.

 

 

تغلبي على التحديات

بالطبع يوجد تحديات لتحصلي على لياقتكِ وتحافظي عليها أثناء فترة الحمل؛ خصوصًا إذا كنتِ تريدين الحصول على الاثنتين معًا. إذا لم تكوني معتادةً على ممارسة التمارين الرياضية قد تبدو لكِ 30 دقيقة يوميًا وكأنها الدهر (هل يُعتبر التردد الدائم على دورات المياه من تمارين الحمل؟)، أما إذا ما كنتِ رياضية جدًا فقد يتوجب عليكِ أن تناضلي للتقليل من حدّة ذلك.

فلا مزيد من التمارين الشاقة، وحتى إذا ما كنتِ ترين نفسكِ معتدلةً بين الاثنتين؛ قد تواجهين بعض التحديات –كالسير على جهاز المشي عندما تُرهقكِ أعراض الحمل. (مُتعبة جدًا ولا تستطيعين مغادرة السرير؛ ناهيك عن القيام ببعض التمارين لساقيكِ؟) ولكن أضيفي بعض التمارين الرياضية إلى روتينك (فبهذه الطريقة يُصبح "روتينًا")، وستكونين سعيدة لقيامكِ بذلك (وحتى طفلك سيشكركِ على ذلك).

==================

المصدر:

 موقع What to Expect

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...