كيف يتغلب أبناؤك على قلق الاختبارات؟

دعوة وتربية » نوافذ
17 - شعبان - 1439 هـ| 03 - مايو - 2018


1

تبدأ في كثير من المجتمعات العربية خلال هذه الأيام: اختبارات نهاية العام وما يصاحبها من إعلان حالة الطوارئ في البيوت، والضغوط النفسية والعصبية التي يعاني منها أبناؤنا نتيجة للشعور بالقلق من الاختبارات، على الرغم من أنهم قد يكونون درسوا بجد واجتهاد ومثابرة خلال العام، لكن يظل الشعور بالقلق يلازمهم.

في البداية نشير أن التوتر أو القلق: شعور طبيعي قبل الاختبارات، لكن تكمن المشكلة في حالة زيادة القلق عن الحد، بحيث يؤثر على القدرة على التحصيل أو التركيز أو المذاكرة، هنا يصبح القلق شعورا مرضيا يجب معالجته.

 

ما هو قلق الاختبار؟


هو حالة انفعالية نفسية، تحدث نتيجة إدراك غير متزن أو غير ناضج من الطالب لهذا الموقف، ونظرته للاختبارات على أنها مواقف تهديد له، وهذا خلاف ما يكون عليه الشخص أثناء الاختبار نفسه من توتر وقلق، كما أنه قد يكون القلق ناتجا عن رغبة قوية لتحقيق الذات. وفي كثير من الأحيان تكون هذه الرغبة مرضية بمعنى أنها نتاج قصور في الشخصية.

فالشعور بأن الاختبار موقف صعب، يتحدى إمكانات وقدرات الشخص، وأنه غير قادر على اجتيازه أو مواجهته، يتسبب في حالة من عدم الاتزان، أو ما يسمى "قلق الامتحان".

ويمكن أن يؤدي هذا النوع من القلق إلى: آلام في المعدة، أو صداع أو الغثيان أو الإسهال، قد يشعر بعض الأشخاص بالتعرق، وسرعة ضربات القلب، وضيق التنفس، خاصة في اللحظات التي تسبق تسلم ورقة الاختبارات.

 

أسباب الشعور بالقلق:

- التفكير في الجوانب السلبية التي يمكن أن تحدث:

نحو التفكير "ماذا لو نسيت كل شيء أعرفه؟" أو "ماذا لو كان الاختبار صعباً للغاية؟" الكثير من هذه الأفكار تسيطر على العقل، ولا تترك مساحة ذهنية للمذاكرة أو مراجعة الدروس، فتنخفض القدرة على التركيز والتحصيل، في وقت يكون الطالب فيه أحوج ما يكون لكل دقيقة للمراجعة، وكلما زاد تركيز الشخص على الأشياء السلبية التي يمكن أن تحدث: كلما أصبح شعور القلق أقوى.

- أساليب التنشئة الأسرية:

وما يصاحبها من تعزيز الخوف من الاختبارات أو الضغط على الأبناء بشكل مستمر، من أجل التفوق وأحيانا التهديد في حال الفشل.

- عدم الاستعداد الجيد للامتحانات:

غالبًا يتزايد القلق مع تزايد عدم الاستعداد للامتحان، والانتظار حتى الأوقات الأخيرة للمذاكرة، فمن يصل إلى شهر الامتحان، وهو لا يعرف شيئًا عن المنهج، ولم يقرأ كلمة من الكتاب: لابد سيكون قلقه أكبر ممن يتابع منذ بداية العام، ويعرف مواده، وما عليه أن يدرس وحضر كل الدروس. طبعًا لا أتحدث عن طالب غير مبالٍ بالدراسة، ولا يهتم بنجاح أو رسوب.

- عدم الثقة:   

هناك نوع من الطلاب يذاكر طوال العام ويجد ويجتهد، ومع ذلك يشعر بالقلق المرضي، فهذا النوع غالبا  تنعدم ثقتهم بأنفسهم وبقدراتهم، وانعدام الثقة يتولد غالبًا من تجارب سابقة غير ناجحة، أو من محيط محبط ولا يدعم الطالب، ومقارنات دائمة مع الآخرين.

 

كيف يتغلب أبناؤنا على قلق الاختبارات؟

يمكن تجنب قلق الاختبار، وتلمس سبل النجاح بإذن الله من خلال الأمور التالية:

- الاستعانة بالله والتوكل عليه، والايمان بالقضاء والقدر، مع المحافظة على الصلوات، والإكثار من الدعاء والتفاؤل بالخير، كل هذا من أسباب التوفيق في جميع أمور الحياة.

 

- اكتساب مهارات الدراسة الجيدة: لا يمكن لأي قدر من حشو المعلومات أو الدراسة في الليلة السابقة للاختبار أن يحل محل مستوى التعليم العميق، الذي يحدث مع مرور الوقت، نتيجة للدراسة والمذاكرة المنتظمة.

يجد العديد من الطلاب أن قلقهم من الاختبار يتلاشى عندما يبدؤون في الدراسة بشكل أفضل، أو بشكل أكثر انتظامًا. من المنطقي: أنه كلما زادت معرفة الطالب بالمواد التي يدرسها، كلما شعر بثقة أكبر، ومن ثم يختفي القلق.

 

- الرسائل الإيجابية: إذا وجد الطالب نفسه يفكر بشكل سلبي، نحو "أنا لا أجيد الإجابة في  الاختبارات" أو "سيكون الأمر سيئًا إذا جاء الامتحان صعبا للغاية"، فمن الضروري استبدال هذا التفكير برسائل إيجابية مثل: "درست بجد وأنا أعرف المادة، لذا فأنا مستعد لأفعل ما بوسعي"(بالطبع، إذا لم يكن درس بشكل جيد، فلن تساعده هذه الرسائل؛ لأنها ستكون خداعا للنفس).

 

-التعلم من الأخطاء: يجب أن يتعلم أبناؤنا أن الأخطاء ليست نهاية الحياة، بل إنها "فرص للتعلم" وأن الجميع يخطئ، لكن المهم هو التعلم من الخطأ. إن تعلم تقبل الإخفاقات والأخطاء الصغيرة - مثل تلك المشكلة التي أخطأتها في اختبار الرياضيات ـ ومحاولة الاستفادة منها، والتغلب عليها: هي مهارة ثمينة يجب غرسها في أبنائنا.

 

الاعتناء بالصحة: حصول الطالب على ما يكفي من النوم، وممارسة التمارين الرياضية، وتناول الطعام الصحي قبل إجراء الاختبارات: يساعد في الحفاظ على التركيز والعقل في أفضل حالاته.

 

المراجع:

- test anxiety، موقع: kids health ، على الرابط :

 https://kidshealth.org/LAWW/en/teens/test-anxiety.html?WT.ac=ctg

- كيف أتجنب قلق الاختبارات؟، موقع المسلم، على الرابط : http://almoslim.net/node/83932

- قلق الاختبارات حالة انفعالية يمكن تجاوزها، موقع الطبي، على الرابط : http://cutt.us/mJCbn

- قلق قرب الامتحان، أسبابه، أعراضه وكيفية التعامل معه؟ موقع أراجيك، على الرابط : http://cutt.us/zGjt8

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


بسام حسن المسلماني

ليسانس آداب (قسم تاريخ ) جامعة القاهرة 2004م.

بكالوريوس خدمة اجتماعية 1995م.

حاصل على معهد القراءات (مرحلة التجويد) 1997م.

*- كاتب ومحرر صحفي في موقع "لها أون لاين" والمشرف على محاور تقارير ودراسات وشاركوا بالرأي والاستطلاع والملف الشهري، من يناير 2008 وحتى الآن.

*- صحفي بمجلة سياحة وآثار سعودية.من ديسمبر 2010 وحتى الآن.

*- كاتب ومحرر صحفي بمجلة قراءات إفريقية.

*- نائب مدير تحرير موقع مجلة قراءات إفريقية.

*- إعداد وتقديم مواد إذاعية وحوارية في موقع "لها أون لاين".

*- صاحب مدونة "دفتر أحوال الأمة" (http://anns012.maktoobblog.com/)



الإصدارات:


- مراجعات قادة الجهاد.. السياق والمستقبل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2007/11/25/55474.html

- الصومال .. وسيناريو الحرب المقبلة
- http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2006/12/28/26057.html

- مستقبل العلاقات الباكستانية الأمريكية .. بعد اغتيال بوتو
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2008/01/03/57621.html

- العسكر في تركيا .. هل ينقلبون على جول؟
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/04/29/40651.html
- العلاقات المصرية الإيرانية إلى أين تسير..؟
http://www.islammemo.cc/Tahkikat/2007/12/28/57319.html

- مؤتمر”شرم الشيخ” .. واستباق الفشل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/05/03/41178.html

- الإسلاميون داخل فلسطين 48.. موقف خاص من الانتخابات
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2525.html

- الأحزاب العربية داخل فلسطين 48 .. ورهاناتها الانتخابية
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2523.html

- أزمة الحجاب في تونس.. مقاربة تاريخية
http://www.lahaonline.com/articles/view/14327.htm

- الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام
http://www.lahaonline.com/articles/view/15619.htm

- المرأة المسلمة النيجيرية.. عقبات ونجاح
http://www.lahaonline.com/articles/view/15784.htm

- الشخصية الصوفية
http://www.alsoufia.com/rtb_uploaded_images/magazine_9.pdf

- بين الثورة المصرية وثورة الاتصالات ... وطن جديد
http://www.lahaonline.com/articles/view/37717.htm

- الثورة السورية .. وازدواجية المواقف
http://www.lahaonline.com/articles/view/38308.htm


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...