كيف يمكن أن تؤثر إدارة الوقت على إنتاجيتنا في الحياة

تحت العشرين » اختراق
10 - ذو القعدة - 1436 هـ| 25 - أغسطس - 2015


1

مع العودة للدراسة، نحتاج لمراجعة ترتيب أولوياتنا، وإدارة الوقت بشكل جيد، خاصة عند الطالبات اللواتي يدرسن ويعملن في الوقت ذاته. وعادة لا تؤخذ أهمية إدارة الوقت أبدا على محمل الجد، حتى يقع الناس في أزمة نتيجة لسوء تنظيم الوقت والأولويات.

 وتأكدي أنه مع حسن إدارة الوقت، سيكون من الممكن تحقيق التوازن المطلوب بين العمل والتزامات الحياة المختلفة، وسيقل الإجهاد، وستزيد الإنتاجية خاصة وأن الإنتاجية تلعب دورا حيويا في نجاح أي عمل في الحياة. والعنصر الفعال للتمتع بمزيد من الإنتاجية هو الإدارة الجيدة للوقت؛ لذلك نقدم في هذا المقال عشر نصائح لتحقيق النجاح في إدارة الوقت:

 

1_خطط لعملك

عندما تخطط لعملك وتقسم مهامك ليومي وأسبوعي وشهري، فأنت توفر على نفسك الكثير من الوقت، وسيكون لديك وقت كافي لإنجاز المهام في الوقت المطلوب بحسب أولويتها في جدولك.

 

2_رتب أولوياتك

نمط حياتنا السريع يفرض علينا وجود الكثير من المهام و المسؤوليات التي يجب إنجازها، مما قد يسبب خلطا بين هذه المهام، ويصعب عليك معرفة من أين تبدأ العمل! لذلك عليك الجلوس بهدوء، وتحديد المهام التي تعتبرها ضرورية ومهمة وصنف المهام التي لا تكون ملحة، ويجب إنجازها في الوقت الحاضر؛ حتى لا يضيع الوقت بدون إنجاز يذكر؛ مما يؤدي لتراكم المزيد من المهام عليك.

 

3_تعرف على الوقت المناسب للمهام الصعبة

عندما يكون لديك هناك مهام صعبة، ويجب التعامل معها، حاول أن تختار وقت محدد من النهار، تشعر فيه بأن عقلك متفتح ومتيقظ؛ لأنك بذلك ستتمكن من إنجاز المهام بسهولة، وسيبقى مزاجك في حالة جيدة لبقية اليوم، وهذا يعني المزيد من الإنتاجية في العمل.

 

4_اطلب المساعدة من المختصين

في حال وجدت نفسك أمام مهمة صعبة عليك، أو تفوق مستوى قدراتك، فلا تتردد في طلب المساعدة من المختصين، حتى لا يضيع عليك الوقت، وتجنب نفسك الشعور بالتوتر والضغط ويقل إنتاجك في عملك.

 

5_قم بمهمة واحدة كل مرة

بالرغم من ترتيبك لأولويات العمل الخاص بك، فإنه يمكن أن تصادف بعض المهام التي تستدعي العمل عليها بشكل فوري، وقد تكون أكثر من مهمة في الوقت نفسه، وهذا يكون مرهقا للغاية، لذلك عليك قبول حقيقة أنه لا يمكنك القيام بكل المهام في الوقت نفسه، ولكن يمكن البدء بالمهام التي تكون عاجلة، ولا يمكن تأخيرها، وقم بالعمل على المهام الأقل أهمية في وقت لاحق، ويمكنك إنجاز كل أمر في الوقت الخاص به، ثم الانتقال إلى المهمة العاجلة المقبلة، وبالتالي سوف تكون قادرا على تجنب التوتر وزيادة الإنتاجية.

 

6_ تجنب التسويف

 تجنب المماطلة عند بدء العمل على الأمور الصعبة، والتهرب بالقيام بالأمور الأسهل منها، لأنه بعد فترة من الزمن سوف تتراكم عليك المهام الصعبة، مثل: كرة الثلج التي يزيد حجمها كلما كان المنحدر طويلا، ولن تتمكن من إبعادها، ولا من السيطرة عليها؛ لذلك عليك المبادرة بإنهاء ما يصعب عليك، واطلب المساعدة إذا كنت تحتاج إليها؛ حتى لا تفلت الأمور من يديك، وتكون غير قادر على إنجازها.

 

7_ تعلم أن تقول لا

واحدة من النصائح الهامة التي يجب أن تكتسبها؛ حتى تتمكن من إدارة الوقت بكفاية، هي أن تتعلم فن قول كلمة لا للمهام الإضافية التي تستنزف من طاقتك ووقتك الثمين، لكن يجب قولها بدبلوماسية حتى لا تجرح مشاعر الآخرين، وتضمن حقك في رفض المهام التي تفوق طاقتك.

 

8_ أوكل المهام للأشخاص المناسبين

إذا كان لديك بعض الموظفين الذين يعملون تحت إدارتك، قم بتفويض بعض أعمالك لهم، وسر نجاح هذه الإستراتيجية في إدارة الوقت، عندما تتمكن من تفويض المهام للأشخاص المناسبين لأدائها حتى تزيد الإنتاجية في عملك  بطريقة ذكية.

 

9_ خذ استراحة من العمل

تجنب العمل بشكل مستمر لفترات طويلة من الزمن؛ لأن كثرة التوتر يمكن أن تكون ضارة لصحتك، وتقلل من إنتاجك، لذلك حاول أخذ قسط من الراحة من فترة لأخرى، وقم بالتمدد أو قم بالخروج في نزهة قصيرة حتى تجدد طاقتك.

 

10_ لا تنس النوم الجيد ليلا

إن النوم الجيد ليلا، ينعكس بشكل واضح على تصرفاتك في موازنة عواطفك، وتعزيز إنتاجيتك خلال ساعات الدراسة أو العمل، إلى جانب أنه يحفز جسدك وعقلك على البقاء في حالة نشاط وتركيز، تساعدك على إدارة وقتك بدقة ونجاح.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: womenunlimitedworldwide.com

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...