Notice: Undefined offset: 12 in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/Classes/laha/laha.php on line 670

Notice: Undefined offset: 12 in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/Classes/laha/laha.php on line 670
لغة الرجل .. كيف أفهمها؟ (1ـ3) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

لغة الرجل .. كيف أفهمها؟ (1ـ3)

عالم الأسرة » هي وهو
01 - - 1436 هـ| 14 - اكتوبر - 2015


لغة الرجل .. كيف أفهمها؟

لغة الرجل.. كيف أفهمها؟

 كان هذا هو عنوان الحوار الحي الذي أقامه موقع لها أون لاين مع الدكتورة سلمى محروس مصطفى سيبيه، الحاصلة على دكتوراة في المعالجة الأسرية والزوجية.

 

وكانت تقدمة الحوار تؤكد على أن لغة المرأة والرجل لهما نفس الكلمات، إلا أن لهما معان ومشاعر مختلفة, فلا بد لكل منهما تعلم لغة الآخر ليستطيع ترجمة كلامه و فهم معانيه, فالعلاقة الزوجية تنمو وتزدهر عندما يتحسن الحوار بين الزوجين.

 

وأكدت المقدمة على أن أفضل أنواع الحوار هو المبني على الاحترام المتبادل للفروق بينهما، و الذي يراعي الحاجات النفسية والعاطفية لكل منهما. كما يراعي طبيعة الفروق بين الجنسين، من حيث اختلاف القيم، والنظرة إلى الأمور، وطريقة التكيف مع الصعوبات والتحديات والمشكلات، واختلاف المحفزات والدوافع للعمل والعطاء، والتأكيد على أن للرجل والمرأة لغتين مختلفتين، فضلا عن اختلاف طبيعة التقارب بينهما، واختلاف الحاجات العاطفية والودية.

 

وقد تنوعت محاور الحوار حول محاولة حصر عدد الفروق بين لغة الرجل والمرأة، وتحديد هذه الفروق ومنشؤها، وكيفية التواصل مع الزوج، بناء على الفروق للتعرف على سبب عدم استماع الرجل للمرأة باهتمام وحرص وتجاوب.

 

وفي هذا السياق تساءلت المشاركة التي أشارت لنفسها بلقب (أم الخمسة).

كيف أجعل زوجي يهتم بالحوار معي؟ فهو صامت لا يقبل أي حوار حتى مع بناته وأبنائه، ويردد أن هذه حياته، والذي لايعجبه يبحث عن بيت آخر! كما أنه لايتكلم إلا بصيغة الأمر والنهي رغم مرور 10 سنوات معه.

وردت الدكتورة سلمى بقولها: من أجل أن يهتم زوجك بالحوار معك، لابد أن تتعرفي على مفاتيحه وخصوصا مرور 10سنوات من المعايشة، لابد أنكِ تعرفتِ مفاتيح رضاه من غضبه، وما هو نمط البوصلة لديه، فالرجل بلغته لايسعى للحوار الممل، إذا لم يخاطب بلغته، تعلمي أن تتحدثي بلغته وليس بلغتك أنتِ، فمثلا يمكن للمرأة مواصلة الحديث في الضوضاء، بينما لا يمكن للرجل ذلك.

كما يمكن للمرأة الحديث ومواصلة العمل في آن واحد، بينما يركز الرجل في شيء واحد.

لهذا يرفض الرجل متابعة الكلام حينما يصرخ الصغير.

توقفي عن اعتبار عدم انتباه الرجل لكِ هو إهانة في حقك.

الرجل أحادي التفكير،عليكِ أن تدركي أن التوقيت عامل أساس للغاية، فاختاري التوقيت المناسب. واسأليه أولاً إذا كان ممكنا التحدث معه؟ وإذا قال: "لا" فاطلبي منه تحديد موعد للتحدث معاً.

والأهم لا تخافي إذا لم تحتلي المركز الأول في انتباه شريك حياتك في الوقت الراهن. هذا لايعني أنه لايحبك، أو فقد الاهتمام بك. بل يعني فقط أنه مشغول بأعماله ومشاريعه.

تدل الاكتشافات الحديثة على أهمية الملامسة في تعزيز العلاقات، ومقاومة الغضب، وتقوية جهاز المناعة.

الملامسة تسعد الرجل وتغضب المرأة. بينما تتعلم المرأة كيف تستغلها.

للطلب: عانقيه وداعبيه.

للمؤازرة: احتضني رأسه.

للإقناع: امسكي براحة يده، واضغطي بين حين وآخر.

للنصح: امسكي بأعلى الكتفين وناظري العينين.

لرفض طلب تقدم به مسبقا: امسكي أطراف أصابعه.

للمغازلة: ابدئي مداعبة أسفل مؤخرة الرأس أعلى الرقبة.

للاعتذار: يفضل احتضان الظهر أوملامسة إحدى الكتفين.

وتابعي بقية الحوار لأننا حتما سنتعرض إلى مهارات جديدة ومهمة.

 

وطرحت المشاركة هناء عددا من التساؤلات: لماذا الرجل يظهر اللامبالاة لمشاعر المرأة؟ كيف أعرف أن فكر الرجل المتقدم لي يناسب فكري? في العادة الرجل لايحب الحوارات، فما طريقة الحوار المناسبة للرجل؟ خاصة الرجل غير المتعلم؟ كيف يمكننا إقناع الرجل بأنه مسؤول عن تربية أبنائه أيضا؟

وكان رد الدكتورة سلمى: نعم قد يظهر الرجل اللامبالاة لمشاعر زوجته؛ لأنها لم تستخدم المفتاح الصحيح. وقد يكون مرجع الأمر سوء فهم منك حبيبتي.

ففكر الرجل غالبا يكون متقدما؛ لأنه يركز في اتجاه واحد، فلو استخدمت الطريقة نفسها سيكون فكرك متقدما.

الرجل لا يفكر سوى في أمر واحد كل مرة، ويحتاج إلى صمت تام فيما حوله ليفكر. فاستخدم الهدوء، والغرفة الدافئة المشاعر؛ لتجري حوارا معه، ولا تضعي هاتفك بالقرب منك.

تأملي: لماذا لا يقول الزوج لزوجته أحبك؟ لعدة أسباب؛ لأنه يعتقد أنه قد قالها ذات يوم.

لكن لم لا يقولها من جديد؟ لأنه يعتقد أن الإخبار يحدث مرة واحدة، وبما أنه قد أصبح لديك العلم فهو لا يحبذ تكرار المعلومة نفسها، ويفضل الانتقال لموضوع آخر.

وماذا عن الذي لم يقلها أصلا؟ قد يكون من الشخصيات التي تعبر عن الحب بطريقة مختلفة.

وكقاعدة عامة لكل النساء فإن الرجل تنافسي، فأي رجل تمدحينه، ولو كان أخوك يبدأ زوجك بتجنبه أو الابتعاد عنه. بالنسبة للرجال الحياة المليئة بالتنافس، والفوز أهم من الأحضان والقبلات والدعم والإصغاء للآخرين، على الرغم من احتياجه لكل ذلك في سياقات أخرى.

الرجال لديهم أهمية خاصة بتأكيد سيطرتهم على أرضهم. بمعنى تأكيد رجولتهم.. فحولتهم.. وقوتهم أمام التحديات المختلفة. فربما يلجأ للصرف على نفسه ببذخ. وشراء السيارات الفارهة، دون زوجته ودون بيته وأطفاله.

وتقول المشاركة (فريال) أنا فتاة مراهقة أعاني من مشكلة تكاد تكون عويصة. فأنا لا أفهم مطلقا الرجال. أجد صعوبة في التعامل معهم، خاصة والدي و أخي. فأنا حتى لا أتكلم معهم، أجد صعوبة في المبادرة بالكلام معهم.

أرجوكِ هل المشكلة تكمن فيَ كفتاة أم في الذكور؟ و أتساءل الى أي مدى يكون تفكير الرجل محدودا؟.

وأجابت الدكتورة سلمى بطرح بعض الجوانب التي تفرق بين الرجل والمرأة ولايعرفها الناس أو بعضهم. وأكدت أن الدارسين أحصوا (105) اختلافا بين الرجل والمرأة في طريقة التعبير والتواصل ولغة الجسد. و(20) اختلافا تتصل بالحياة الشخصية، والتي يؤدي عدم فهمها لعلاقات مدمرة. و(16) بلغة الجسد. و(8) بلغة الوجه. و(41) بأنماط الصوت والكلام. و(73) بالأنماط السلوكية.

وهذه بعض الفروقات:

إشارات اليد أثناء الحديث، فالمرأة تشير بيدها لجسدها، والرجل لآخر، وبالتالي تفهمين أنه يتهجم عليكِ وهو يفهم أنك أنانية.

وضعية الرأس أثناء الحديث: المرأة تميل رأسها للجنب، وهو يفهم أنكِ غير مركزة معه.

يتجنب الرجل تواصل العين أثناء الحديث. وبالتالي تعتقد المرأة أنه يتجاهلها.

يقطب ويعبس الرجل حينما يستمع، وبالتالي تعتقد الزوجة أن كلامها مزعج له.

يقاطع الرجل والمرأة تهمهم، وتعطي إشارات بصريه ولفظية.

تفصل المرأة في حديثها، وهذا يزعجه لو عرفنا الفروق هذه لأدرنا حوار رائعا.

في الحلقة القادم نستكمل بقية الحوار الشيق،، فإلى اللقاء.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...