لغة العيون.. أسرار وحكايات..

تحت العشرين » اختراق
12 - محرم - 1441 هـ| 12 - سبتمبر - 2019


1

 

لغة العيون التي كتب فيها الأدباء والشعراء، ونظموا لها القصائد، نسبر أغوارها اليوم، ولكن كدلالات على المشاعر والشخصية.

لغة العيون: اختلاف النظرة يدل على اختلاف المراد

 النظر للشخص الآخر له دور كبير في الإقناع، والنظر جزء مهم من التواصل، فمثلاً:

-  النظر إلى الجهة اليسرى يشير إلى أن الشخص يحاول تذكر صوت معين.

-   تحريك العينين من جهة إلى أخرى، يشير إلى الكذب والخداع، وكأن صاحبها يبحث عن وسيلة للهروب من موقف ما.

-   يشير النظر للأسفل إلى الشعور بالذنب.

-   ويلاحظ أن الأشخاص الأدنى منزلة عندما ينظرون للأشخاص الأعلى منزلة منهم يرجعون رأسهم للخلف.

-   النظر للأسفل وإلى الجهة اليسرى يشير إلى أن الشخص في حديث داخلي مع النفس.

-   عند بعض الثقافات يعتبر النظر للأسفل دلالة على الاحترام.

-   عندما يضع الشخص يده على عينيه أثناء الحديث كأنه يحاول أن يخفي شيئا ما.

-  عندما ينظر الشخص للأعلى، فهو يفكر تفكيرا عميقا، ويرسم صورة معينة في مخيلته، وأثناء إلقاء خطاب النظر للأعلى يعني محاولة تذكر الكلمات المعدة لذلك الخطاب.

-  النظر إلى الأعلى يشير أحيانا إلى الشعور بالملل، كأن الشخص يفحص كل ما يحيط به للبحث عن شيء أكثر إمتاعاً.

-   النظر للأعلى وإلى جهة اليسار يعني استدعاء الذاكرة.

-   النظر للأعلى وإلى جهة اليمين، يعني تخيل صورة معينة، ويشير أيضاً إلى الكذب والخداع.

-   خفض الرأس  والنظر للأسفل يشير إلى الخجل، وإذا ترافق ذلك مع العبوس فقد يشير إلى التفكير ومحاكمة الأمور.

-   عندما لا نحب شخصاً ما؛ فإننا نحول نظرنا عنه وتتقلص حدقة العين.

-  يرمش الشخص كثيرا عند التفكير أو القلق، وفي بعض الأحيان يكون ذلك دلالة على الكذب فالشخص الكاذب يفكر باستمرار بما سيقول، ويتجنب النظر للآخرين كي لا يكتشفوا خداعه.

-   التحديق له دلالات عدة: فهو يشير أحيانا إلى الدهشة أو الصدمة، أو عدم التصديق، وأحياناً يكون من علامات العدوانية، وقد يشير أيضا إلى الاهتمام بموضوع الحديث، وأحيانا يلجأ الكاذب إلى التحديق لمعرفته بأن تجنب النظر للآخرين يشير إلى كذبه، فيحدق بالآخرين لفترات طويلة دون أن يرمش.

-  النظر لأظافر اليدين يشير إلى الملل.

-  إذا كان الشخص كاذبا فيما يقوله؛ فإنه يكثر من النظر إلى الجهة اليسرى، أما إذا كان صادقا فإنه ينظر إلى الجهة اليمنى.

-  عدم النظر إلى المتحدث دلالة على عدم تصديقه.

-  اتساع بؤبؤ العين يشير إلى السعادة، وتضيق بؤبؤ العين يشير إلى عدم التصديق، النظر للأسفل يشير إلى أن صاحبه في حديث داخلي مع النفس ويفكر في موضوع ما.

-  وخفض الرأس والذقن للأسفل وكأنه حماية لمنطقة الرقبة. وممكن أن تكون تجنباً للنظر إلى وجه وعيني الشخص الآخر.

-  النظر إلى الباب يشير إلى الرغبة بالخروج.

 

المصدر: Changing minds.org

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة. سماح الشرابي

تدرس في كلية الآداب قسم أدب انجليزي في جامعة دمشق

مترجمة في عدد من الصحف والمجلات العلمية والمواقع


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...