ماذا تعرف عن "ريما خلف" المرأة العربية التي هزت "مصداقية" الأمم المتحدة؟ لها أون لاين - موقع المرأة العربية

ماذا تعرف عن "ريما خلف" المرأة العربية التي هزت "مصداقية" الأمم المتحدة؟

أحوال الناس
21 - جمادى الآخرة - 1438 هـ| 20 - مارس - 2017


 ماذا تعرف عن

الرياض - لها أون لاين

لم يكن يعرف الكثيرون شيئا عن  "ريما خلف" ، قبل رسالتها المدوية الى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، التي أعلنت فيها استقالتها من منصبها، كأمين عام مساعد للأمم المتحدة، والأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا "إسكوا"، والتي هزت مصداقية المنظمة الأممية، وكشفت عوارها، ووقوعها تحت سيطرة القوى التي تدعم  الصهيونية.

"ريما خلف" عرفت بكلماتها المدوية التي سطرتها في كتاب استقالتها، وقالت فيها: "لا أدّعي لنفسي أخلاقاً أسمى من أخلاقك، أو نظرا أثقب من نظرك، غاية الأمر أن موقفي هذا قد يكون نتيجة لعمر كامل قضيته هنا، في هذه المنطقة، شاهدة على العواقب الوخيمة لكبت الناس، ومنعهم من التعبير عن مظالمهم بالوسائل السلمية".

استقالة "ريما خلف"، للأمين عام المنظمة الأممية، جاءت ردا على طلبه بسحب تقرير دولي، يتهم إسرائيل بممارسة اضطهاد ضد الفلسطينيين.

"ريما خلف الهنيدي"، ولدت عام 1953 في الكويت، وهي تحمل شهادة بكالوريوس في الاقتصاد من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1976م، والماجستير والدكتوراه في علم الأنظمة من جامعة ولاية بورتلاند الأمريكية عام 1984م.

شغلت "خلف" عددًا من المناصب الرفيعة في الأردن، حيث تولت منصب وزيرة الصناعة والتجارة (1993-1995م)، ووزيرة التخطيط (1995-1998م)، ونائبة رئيس الوزراء (1999-2000م).

وتقلدت منصب مساعدة للأمين العام للأمم المتحدة، ومديرة إقليمية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (2000- 2006م)، ورئيسةً للمجلس الاستشاري لصندوق الأمم المتحدة للديمقراطية (2006-2007م).

وطبقا لتوصيف الموقع الرسمي لـ"الإسكوا" لـ"ريما خلف"، فإنها سيدة تحمل شغفاً بالمنطقة، ومعرفة عميقة بخصائصها، بتحدياتها وفرصها، وفي عهدها، اتسعت عضوية اللجنة إلى 18 دولة عربية، بعد انضمام تونس وليبيا والمغرب وموريتانيا.

"خلف" أطلقت تقارير رئيسة، منها: تقرير حول انعكاسات الاحتلال الصهيوني على الأحوال المعيشية للشعب الفلسطيني، وتقرير التكامل العربي سبيلاً لنهضة إنسانية، بحسب الموقع نفسه.

وخلال تولّي "خلف" منصب مساعد الأمين العام ومدير المكتب الإقليمي للبلدان العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بين عامي 2000 و2006م، أطلقت مشاريع ريادية، تهدف إلى تعزيز الحكم الرشيد، وحقوق الإنسان، والتنمية البشرية في البلدان العربية.

في كانون الأول/ديسمبر 2009م، اختيرت خلف من قبل صحيفة "الفايننشال تايمز" الأمريكية من بين الشخصيات الـ 50 الأولى في العالم، التي رسمت ملامح العقد الماضي.

ونالت العديد من الأوسمة الدولية، كجائزة الأمير كلاوس، وجائزة الملك حسين للقيادة، كما حازت عام 2005م على جائزة جامعة الدول العربية للمرأة العربية الأكثر تميزاً في المنظمات الدولية.

ووجّهت خلف يوم الجمعة الماضي، صفعة للدولة الصهيونية والولايات المتحدة، رافضةً ضغوطاتها عبر الأمين العام للأمم المتحدة؛ لسحب تقرير، يتهم تل أبيب بفرض "نظام فصل عنصري" على الفلسطينيين.

"خلف" التي لم تلتفت لمنصبها، ووضعت غوتيريش في موقف لا يُحسد عليه، أظهرت للعالم الانحياز الواضح ضد القضية الإسلامية الأولى، ألا وهي القضية الفلسطينية.

روابط ذات صلة



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...