ماذا وراء الأقنعة ؟!

عالم الأسرة » رحالة
29 - ربيع الآخر - 1424 هـ| 30 - يونيو - 2003


   ماذا وراء الأقنعة ؟!

مواقف وطرائف في التنكر !!

 

انتبه!!.. انتبهي ..!!  قد تكون الفتاة التي تجلس إلى جانبك شاباً.. وقد يكون الشاب فتاةً.. فلا يغرنكِ طول الشعر ولا وجود الشارب ..  فوراء ذاك وتلك شخصيات لجأت إلى التنكر  لتحقق غاياتها..

· صوت ناعم .. والمتصل شاب !

في مدينة الدمام انتحل شاب سعودي - لم يتجاوز العشرين من عمره - شخصية فتاة ليتمكن من جمع العديد من بطاقات شحن بطاقات الاتصال المدفوع من عشرات الشباب المغفلين الذين انجرفوا وراء إغراءاته وحديثه الناعم !!

لجأ لإنجاح خططته إلى شراء جهاز تغيير الأصوات الذي يباع في بعض المحلات التجارية ليمنحه صوتاً ناعماً وبدأ بالاتصال العشوائي على أرقام هواتف جوال لشباب في مناطق مختلفة ويوهمهم بـ أنه فتاة ترغب في محادثته إلا أن القيمة المتبقية في بطاقة الشحن توشك على النفاد مما حدا بأولئك الشباب إلى التكفل بشراء بطاقات شحن جديدة والاتصال بالشاب الناعم لإبلاغه رقم بطاقة الشحن ليتمكن من شحن هاتفه ومواصلة الاتصالات بينهما !

 وبعد التأكد من أن هاتفه مشحون ببطاقة الفئة (100) ريال يبدأ بتجاهل اتصالات الأشخاص المتكفلين بالشحن ويبحث عن آخرين ليعيد الدور نفسه فهو عاطل عن العمل .

ويعترف الشاب أنه تمكن من إيقاع أحد الأشخاص في غرامه مما حدا بذلك الشخص إلى توفير ثلاث بطاقات شحن ليتمكن من مكالمته، كما استطاع خداع أشخاص آخرين في مدينة الرياض ، البعض منهم تكفل بالحضور إلى الدمام لمقابلته وآخر استطاع القيام باستدراجه إلى مقهى في الأحساء بزعم مقابلته إلا أن ذلك الشاب حضر ولم تحضر الفتاة المزعومة التي كان في انتظارها. 

· فتاة بشماغ أحمر !

تنكرت فتاة سعودية، بزي رجل وتلثمت بالشماغ السعودي الأحمر لتتمكن من  قيادة السيارة واصطحبت معها رفيقتاها في نزهة خارج مدينة حائل شمالي البلاد.
إلا أن  نقاط التفتيش الأمنية أوقفت السيارة التي كانت تقودها الفتاة وتشكك رجل الأمن من هوية قائد السيارة إلا أن " الفتاة " أصرت على أنها رجل فما كان من الدوريات الأمنية إلا أن أحالتها إلى مستشفى المدينة لفحص  "جنسها " ليتبين أنها أنثى متنكر في زي ذكر مما حدا بالشرطة إلى استدعاء ولي أمرها لفتح تحقيق في الموضوع.

· ملابس فضفاضة .. ورؤوس محلقة..

اعتقلت شرطة الآداب  حلاقا إيرانيا ساعد فتيات على التنكر حيث قام بقص شعر فتيات ممن يرغبن في التنكر في صورة فتيان حتى يتسن لهن الخروج إلى الأماكن العامة دون الاضطرار إلى تغطية أجسادهن ، كما اعتقلت الشرطة مساعدته التي كانت ترتدي زي رجل ..

وفي منطقة أخرى من إيران ظل هومان - 12 سنة - يعمل لمدة أربع سنوات، ضمن مجموعة من المراهقين الفتيان يجوبون شوارع طهران، يسرقون المارة ويهشمون نوافذ السيارات وينامون حيثما استطاعوا العثور على سرير.

       وحين كبر هومان  حلق شعر رأسه وحاجبيه وصار لا يرتدي إلا الملابس الفضفاضة ويتجنب الحديث ما أمكنه الأمر.. مع استمراره في أعمال السرقة.

لكن محاولته الأخيرة لسرقة جهاز راديو من سيارة أوقعته بأيدي الشرطة واكتشفت انه ليس (هومان) بل (طاهرة).!!  لقد كان الفتى المفترض بنتاً !!

وأتضح إن طاهرة ليست إلا واحدة من فتيات كثيرات من الطبقات الفقيرة قررن التنكر والتسكع في الشوارع كفتيان لتفادي حوادث الاغتصاب وتجنب الوقوع في شبكات الدعارة، والحصول على المال بأية طريقة.

وقال موجغان شيرازي، مدير احد الملاجئ في طهران (كل الفتيات اللائي رأيناهن تنكرن كفتيان يهدفن إلى حماية أنفسهن، حتى لا يسبب لهن الرجال مشاكل).

بينما حلل  مهدي كامبار، الطبيب النفسي الذي عالج عدداً من الفتيات العاملات في الشوارع سبب لجوؤهن الى التنكر أنهن لا يردن القبول بالدور التقليدي للمرأة كربة بيت وأم. وأن هذا الجيل مضطرب ويشعر بالحاجة لتحدي ما يعتقد انه مفروض عليه. وأوضح كامبار إن بعض الفتيات يصل بهن الأمر إلى التحول للجريمة. فهن لا يكتفين بارتداء ملابس رجالية وإنما يتصرفن أحياناً مثل الرجال، ويرتكبن أنواعاً من الجرائم لم يكن يقوم بها في الماضي سوى الرجال .

· متنكرة ..بدافع الأمومة!!

    ولم يكن اللجوء إلي التنكر جديدا في حال أحس أي من الرجل أو المرأة أنه يمكن أن يفتح له بابا موصداً

ففي الدورات الأولمبية القديمة كان يحرم على النساء، الاشتراك فيها أو حتى مشاهدتها ، وكان الإعدام عقوبة لكل من يخالف ذلك، إلا أن الأم "فيرنيس" تحدت هذا التحريم فتنكرت في زي رجل لمشاهدة ابنها "بيسدروس" وهو يلعب إحدى مباريات الملاكمة، وقد تم اكتشاف أمرها.. وحكم عليها بالإعدام.. ولكن فوز ابنها أدى إلى العفو عنها، وتم تقديم دافعها لهذا الفعل.. وهو دافع الأمومة.

· التنكر مطلوب أحيانا !

هناك من بين المتنكرين من تبنوا قضية حملوها بين صدورهم ، أولئك المناضلين في فلسطين والشيشان، وفي العراق وأفغانستان وغيرها ، الذين ارتدوا زي أعدائهم من القبعة الى الحذاء وتخفوا بينهم لتحرير الأرض والعرض أو لنيل الشهادة فما ضاع حق وراءه مطالب .

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "سابقا"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات "سابقا"
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...