مارية القبطية أم إبراهيم بن الرسول عليه الصلاة والسلام لها أون لاين - موقع المرأة العربية

مارية القبطية أم إبراهيم بن الرسول عليه الصلاة والسلام

وجوه وأعلام
24 - شعبان - 1435 هـ| 23 - يونيو - 2014


1

مارية القبطية أم ولد رسول صلى الله عليه وسلم، وقد أنجبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثالث أبنائه الذكور إبراهيم، والذي توفي وهو طفل صغير، وكلمة (قبط) كان يقصد بها أهل مصر، أهداها المقوقس ملك مصر للرسول صلى الله عليه وسلم سنة 7 هـ، وكان أبوها من عظماء القبط، كما ورد على لسان المقوقس في حديثهِ لحامل رسالة الرسول إليه.

 

قدمت مارية رضي الله عنها إلى المدينة المنورة بعد صلح الحديبية سنة 7 هـ، وذكر الرواة أن اسمها "مارية بنت شمعون القبطية"، بعد أن تم صلح الحديبية بين الرسول صلى الله عليه وسلم وبين المشركين في مكة، وبدأ الرسول في الدعوة إلى الإسلام، وكتب إلى ملوك العالم يدعوهم إلى الإسلام، واهتم بذلك اهتماماً كبيراً، فأختار من أصحابه من لهم معرفة وخبرة، وأرسلهم إلى الملوك، ومن بين هؤلاء الملوك هرقل ملك الروم، كسرى أبرويز ملك فارس، المقوقس ملك مصر التابع للدولة البيزنطية والنجاشي ملك الحبشة. وتلقى هؤلاء الملوك الرسائل وردوها رداً جميلاً، ما عدا كسرى ملك الفرس، الذي مزق الكتاب.

 

ولما أرسل الرسول كتاباً إلى المقوقس حاكم الإسكندرية والنائب العام للدولة البيزنطية في مصر، أرسله مع حاطب بن أبي بلتعة، وكان معروفاً بحكمته وبلاغته وفصاحته، فأخذ حاطب كتاب الرسول إلى مصر، وبعد أن دخل على المقوقس الذي رحب به. وأخذ يستمع إلى كلمات حاطب، فقال له: "إني قد نظرت في أمر هذا النبي فوجدته لا يأمر بزهودٍ فيه، ولا ينهي عن مرغوب فيه، ولم أجدهُ بالساحر الضال، ولا الكاهن الكاذب، ووجدت معه آية النبوة بإخراج الخبء والأخبار بالنجوى وسأنظر".

 

أخذ المقوقس كتاب النبي محمد بن عبد الله وختم عليه، وكتب إلى النبي صلى الله عليه وسلم: "بسم الله الرحمن الرحيم، إلى محمد بن عبد الله، من المقوقس عظيم القبط، سلام عليك، أما بعد فقد قرأت كتابك، وفهمت ما ذكرت فيه، وما تدعو إليه، وقد علمت أن نبياً بقي، وكنت أظن أنه سيخرج بالشام، وقد أكرمت رسولك، وبعثت إليك بجاريتين لهما مكان في القبط عظيم، وبكسوة، وأهديتُ إليك بغلة لتركبها والسلام عليك».

 

ثم بعث بمَارِيَة، وأختها سيرين، وألف مثقالٍ ذهبًا، وعشرين ثوبًا ليِّنًا، وبغلته الدلدل، وحماره عُفَيْرًا، ويقال: يعْفُور، وغلام خَصِيٌّ يقال له: مأْبُور، وبعث بذلك كله مع حاطب بن أبي بلتعة.

 

فعرض حاطب بن أبي بلتعة على مارية الإسلام، ورغبها فيه فأسلمت، وأسلمت أختها، وأقام الغلام الخصِيُّ على دينه حتى أسلم بالمدينة بعدُ في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

وتذكر المصادر أن السيدة مارية كانت بيضاء جميلة، فأنزلها رسول الله في العالية، في المال الذي صار يقال له: سرية أم إبراهيم، وكان يختلف إليها هناك، وفي السنة الثامنة من الهجرة في شهر ذي الحجة ولد إبراهيم ابن رسول الله من مارية القبطية، فاشتدت غيرة أمهات المؤمنين منها حين رزقت ولدًا ذكرًا، وكانت قابلتها فيه سلمى مولاة رسول الله.

 

وبولادة إبراهيم أصبحت مارية حرة, وعن ابن عبَّاس قال: لما ولدت مارية, قال رسول الله: "أعتقها ولدها", وعاش إبراهيم ابن الرسول صلى الله عليه وسلم سنة وبضع شهور يحظى برعاية رسول الله صلى الله عليه وسلم, ولكنه مرض قبل أن يكمل عامه الثاني، وذات يوم اشتد مرضه، ومات إبراهيم وهو ابن ثمانية عشر شهرًا، وكانت وفاته يوم الثلاثاء لعشر ليال خلت من ربيع الأول سنة عشر من الهجرة النبوية المباركة, وحزنت مارية حزنًا شديدًا على موت إبراهيم.

 

وكان لمارية منزلة في قلب الرسول صلى الله عليه وسلم أثارت غيرة أمهات المؤمنين؛ فعن أم المؤمنين عائشة قالت: ما غرْتُ على امرأة إلا دون ما غرْتُ على مارية؛ وذلك أنها كانت جميلة جَعدة، فأعجب بها رسول الله وكان أنزلها أول ما قدم بها في بيتٍ لحارثة بن النعمان فكانت جارتنا، فكان عامة الليل والنهار عندها، حتى فزعنا لها، فجزعت، فحوَّلها إلى العالية، وكان يختلف إليها هناك، فكان ذلك أشد علينا.

 

وفي المحرم سنة ست عشرة للهجرة، توفيت أم المؤمنين مارية القبطية، وكان عمر يحشر الناس لشهودها، وصلّى عليها بالبقيع، وذكر ابن منده أنها: ماتت مارية بعد النبي صلى الله عليه وسلم بخمس سنين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ زاد المعاد لابن القيم جـ 1 صـ 114، و جـ3 صـ691

ـ الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر جـ4 صـ391(984).

ـ موقع إسلام ويب.

ـ موقع قصة الإسلام.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...