متعالم!

أدب وفن » بوح الوجدان
23 - ذو الحجة - 1439 هـ| 04 - سبتمبر - 2018


1

نظر إلينا في فرح، وقال، وهو يقدّم إلينا الحلوى:

 

- صرتُ جدًا؛ بنتي ولدتْ لنا طفلًا له عينا صقر.

 

تنحنح المتعالم الذي يلتقط كلمة من هنا وأخرى من هناك، ثم قال في ابتسام صفيق:

 

-  ولكنّك جدٌّ فاسد.

 

فانبرى له أحد الرّجال قائلًا:

 

-  بل أنت الفاسد. أما الأستاذ ربيع، فهو رجل تقيّ، نبيلٌ، كريم.

 

قال المتعالم في ابتسامته الوضيعة:

 

-  أنا لا أذمّه، أنا أقول ما قال الفقهاء في الجدّ من ناحية البنت.

 

قلت:

 

-  سامح الله أولئك الفقهاء الذين نسوا أن سيّد الخلق محمد ـ صلى الله عليه وسلّم ـ، كان خير الأجداد. وكان جدًّا من جهة البنات دون البنين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...