محطة تلفزيونية بريطانية تذيع أذان الفجر طوال شهر رمضان المبارك لها أون لاين - موقع المرأة العربية

محطة تلفزيونية بريطانية تذيع أذان الفجر طوال شهر رمضان المبارك

أحوال الناس
25 - شعبان - 1434 هـ| 04 - يوليو - 2013


1

لأول مرة في تاريخها، أعلنت إحدى المحطات التلفزيونية البريطانية، أنها ستذيع آذان الفجر طوال شهر رمضان المبارك للعالم الحالي 2013، نزولاً عند رغبة الأقلية المسلمة التي لا تزال تشهد تنامياً في أعدادها في جميع دول العالم، بما فيها أوروبا.

وأعلنت القناة الرابعة البريطانية أنها ستكون أول قناة رئيسية في بريطانيا تذيع الآذان في الثالثة من صباح كل يوم ابتداء من التاسع من يوليو تموز وعلى مدى شهر رمضان المبارك كاملاً.

وستقطع القناة الرابعة برامجها أربع مرات في أول يوم في رمضان لتذكير المشاهدين المسلمين بالآذان.

وتقول وكالة رويترز التي نقلت الخبر: "إن البرامج المسيحية مادة مألوفة في الإذاعة وقنوات التلفزيون العامة البريطانية رغم أن جمهورها يتراجع".

وتنقل رويترز عن رالف لي مدير البرامج الوقائعية في القناة الرابعة قوله: إنه يتوقع أن القناة ستتعرض للانتقاد لتركيز الانتباه على ديانة الأقلية. لكنه أضاف أنه يأمل بإعطاء صوت لجمهور الأقلية المسلمة ممن يلتزمون بالقانون.

وقال في بيان "آذان الصلاة يدفع المسلمين إلى لحظات هدوء للعبادة، لكن نأمل بأن يلفت أيضاً انتباه المشاهدين الآخرين إلى ملاحظة هذا الحدث."

ورغم أن المسلمين يتعرضون بشكل مستمر لأعمال انتقامية، أو تمييز عنصري، إلا أن أعدادهم ترتفع باستمرار، ويشهد الدين الإسلامي انتشاراً مستمراً وسط تضاءل عدد النصارى وعدد الملتزمين منهم.

وتعرض مسلمون بريطانيون لأعمال انتقامية منذ أن قتل رجلان الجندي البريطاني لي ريجبي (25 عاما) الذي شارك في حرب أفغانستان في وضح النهار خارج ثكنة وولويتش في لندن في مايو آيار الماضي.

ومنذ ذلك الحين وقعت سلسلة مظاهرات للتنديد بالإسلام، وحدثت زيادة في الهجمات بدافع ما يعرف بظاهرة الخوف من الإسلام، بما في ذلك حريق يشتبه بأنه متعمد في مركز إسلامي في لندن.

ووصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الهجوم على ريجبي بأنه "خيانة للإسلام وللمجتمعات المسلمة التي تعطي الكثير لبلدنا."

وأشاد مجلس مسلمي بريطانيا -الذي يمثل قرابة ثلاثة ملايين مسلم- بالخطوة التي أعلنتها القناة الرابعة قائلا : "هذا شهر فريد لدى المسلمين وتقديره على قناة رئيسية ليس فقط شيئاً رمزيا يعبر عن الانتماء والتضامن، لكن نأمل بأن يساعد في رسم صورة أكثر واقعية للإسلام والمسلمين."

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...