محمد رجب البيومي الأزهري الأديب لها أون لاين - موقع المرأة العربية

محمد رجب البيومي الأزهري الأديب

وجوه وأعلام
22 - جماد أول - 1435 هـ| 24 - مارس - 2014


1

 

 

كان الدكتور محمد رجب البيومي، رحمه الله صورة واقعية للمثقف المعتز بتراثه، فقد حقق توازنا كبيرا بين دراسته الأكاديمية في الأزهر الشريف، وما أنتجه من شعر وقصة ودراسات أدبية حول مختلف الأجناس الأدبية.

 

وتولى الدكتور رجب البيومي ـ رحمه الله ـ العديد من المواقع الثقافية والإدارية في الجامعة المصرية والجامعات العربية، فقد رأس تحرير مجلة الأزهر، وتولى منصب عميد كلية اللغة العربية بالمنصورة، وأنهى حياته أستاذا متفرغا بقسم الآداب والنقد بجامعة الأزهر.

 

 ولد الدكتور محمد رجب البيومي عام ١٩٢٣م في الكفر الجديد التابع لمدينة المنزلة بمحافظة الدقهلية بمصر، ونال عالمية الأزهر 1949م، ودبلوم معهد التربية 1950، والماجستير 1965، والدكتوراه في الأدب والنقد 1967م.

 

كان من أشهر من كتبوا في مجلة الرسالة الأدبية، وهي المجلة ذات الشهرة الواسعة التي طوفت في العواصم الإسلامية الكبيرة، كدمشق، وبغداد، والرباط.

 

بدأ الكتابة في الرسالة في سن صغيرة، قياسا بمن زاملوه في المجلة وقتها، حيث بدأ بالكتابة فيها عام ١٩٤٨م وكان صديقا شخصيا لأحمد حسن الزيات رئيس تحرير الرسالة، وكان تلميذ الشيخين محمد فريد وجدي، ومحب الدين الخطيب، وهما من العلماء المشهورين الذين زاوجوا بين الفنون الأدبية والفكرية والعلوم الشرعية.

 

عمل البيومي مدرسا بالإسكندرية عام 1948م ثم بالفيوم، وقد لفت انتباه وزير التعليم آنذاك، ثم عمل أستاذا بجامعه الأزهر وأعير إلى السعودية، وكون صداقة قوية مع صاحب مجله المنهل، وأثناء الإعارة فقد زوجته وألف ديوان "حصاد الدمع" ومنه قصيدته الرائعة "أكباد أطفالي" والتي يقول فيها:

 

أكبـــادَ أَطْفـالي دَهَتْكِ النارُ

أيعيشُ في لَهَبِ الجحيمِ صِغارُ

 

أكبادَ أطفالي! كَفَفْتُ مَدَامعي

ورأيْتُكُنَّ فهَاجني اسْتِعْبارُ

 

لِمَ يا حِمامُ هَصَرْتَ غُصْنَ شبابِها

ولَهُ زهورٌ غَضَّـةٌ وثِمارُ؟

 

دَعْ عنْكَ ناضِرَةَ الغصونِ تُظِلُّنا

وخُذِ الذَّوابلَ إنَّهُنَّ كِثارُ

 

 وبعد عودته من الإعارة للمملكة العربية السعودية، تم تعينه عميدا لكلية اللغة العربية بالمنصورة لمدة عشر سنوات، وله سبع بنات، وولد واحد هو حسام، و يعمل طبيبا للأطفال.

 

تعددت مؤلفاته بين الدراسات الأدبية والعلمية والشعر وأدب الطفل، والقصة التاريخية، ومن هذه المؤلفات:     البيان القرآني، أصدره مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، وكتاب خطوات التفسير البياني، أصدره مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، وكتاب البيان النبوي، أصدرته دار الوفاء للنشر، وأدب السيرة النبوية عند الرواد المعاصرين، أصدرته اللجنة العليا للدفاع عن الإسلام بالأزهر، والأدب الأندلسي بين التأثر والتأثير، أصدره المجلس العلمي لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

كما أصدر العديد من الدواوين الشعرية منها: من نبع القرآن، ط 1983م دار الأصالة، بالرياض، حصاد الدمع، ط 1983 دار الأصالة، بالرياض، صدى الأيام، ط 1984 مطبعة السعادة، حنين الليالي ط 1986م مطبعة السعادة.

 

وفي يوم السبت 2ربيع الأول 1432هـ الموافق 5 فبراير 2011 م، توفي الشيخ الأديب الدكتور محمد رجب البيومي وقد أشرف على التسعين عاما، فرحمه الله رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...