محمود مفلح الشاعر والمربي

وجوه وأعلام
20 - شوال - 1439 هـ| 04 - يوليو - 2018


1

الشاعر الفلسطيني محمود مفلح: يصنفه النقاد من شعراء الصف الأول بامتياز، فقصائده تتحدث عن الوطن وعن الإنسان والحنين في عذوبة.

 

ومحمود مفلح شاعر ومربّ للأجيال، زرع القيم والمبادئ في الأجيال التي أشرف على نموها ورعايتها، شأنه شأن الشعراء المربين، وما أكثرهم في حدائق الشعر والتربية في وطننا العربي الكبير.

 

ولد الشاعر محمود حسين مفلح عام 1943م في قرية سمخ على ضفاف بحيرة طبرية، درس جميع مراحل تعليمه في سورية بعد هجرة أسرته من فلسطين عام 1948م.

 

حصل على شهادة أهلية التعليم الابتدائي, ثم حصل من جامعة دمشق على إجازة في اللغة العربية 1967م. اشتغل بالتدريس في سورية, والمغرب، كما عمل موجها تربويا للغة العربية بالمملكة العربية السعودية.

 

وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب بدمشق, واتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين, ورابطة الأدب الإسلامي العالمية، يكتب الشعر بنوعيه العمودي والحر, كما يكتب المقالة الأدبية والقصة القصيرة.

 

ومحمود مفلح لايكتب الشعر لمجرد الكتابة والتواجد؛ بل إنه توقف فترة من الزمن عن كتابة الشعر، يقول في أحد اللقاءات الصحفية: هناك معلومة قد لا يعرفها الكثير، وهي أنني توقّفت عن كتابة الشعر 12 عاماً مضطراً ومختاراً في الوقت نفسه، وهذا ما يدفعني إلى استدراك ما فات، وترميم ما تصدّع من تجربتي الإبداعية بالتجريب المستمر، والاطّلاع الدائم، وتجديد أدواتي الفنية؛ حتى لا أُستنقع كما يقول بعض الأدباء.

 

ويضيف: أخطر ما يصيب الشاعر، هو أن ينتج ذاته، ويكرر صوته القديم ويظلُّ ـ محلّك سرّ- وهذه القضية هي همي الشّاغل، ومحور تفكيري الشّعري غالباً. أما متى أكتب قصيدتي الأخيرة؟ بالتأكيد مع النفس الأخير في حياتي؟ لأني لا أكتب الشعر ترفاً، وإنما أكتبه رسالة ومسؤولية وطموحا، ولهذا لا أستطيع الانفلات من قبضة الشعر، حتى تتيبّس أصابعي على القلم، ويتوقّف كما قلت مع نَفَسي الأخير، وهذا لا يعلمه إلا الله تعالى.

 

شارك شاعرنا في كثير من الندوات والأمسيات الشعرية في كل من: المغرب، والمملكة العربية السعودية.

 

 وله العديد من الدواوين الشعرية منها: مذكرات شهيد فلسطيني 1976م، المرايا 1979م، الراية 1983م، حكاية الشال الفلسطيني 1984م، شموخا أيتها المآذن 1986م، للكلمات فضاء آخر 1988م، غرد ياشبل الإسلام (شعر للأطفال) 1991م.

 

وله العديد من الأعماله الإبداعية في الأجناس الأخرى كالقصة القصيرة منها: مجموعات قصصية هي: المرفأ 1977م، القارب 1985م، إنهم لا يطرقون الأبواب 1986م.

 

فاز بعدد من الجوائز في سورية والسعودية والكويت، تناول شعره بالنقد عدد من النقاد في أقطار عربية شتى، وقد تناول العديد من الباحثين شعره في رسائل أكاديمية وجامعية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ موسوعة ويكبيديا.

ـ موسوعة البابطين.

ـ موقع الميادين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...