مضاعفات سكر الحمل

بوابة الصحة » الحمل والولادة » صحة الحامل والمرضع
06 - محرم - 1436 هـ| 30 - اكتوبر - 2014


1

معظم النساء اللاتي يعانين من سكر الحمل، ينجبن أطفالا طبيعيين، ولكن إذا لم يعالج سكر الحمل بحذر فقد يؤدي ذلك إلى زيادة مستويات السكر في الدم، ويصبح من الصعب التحكم فيها، مما يسبب العديد من المشاكل لك ولطفلك. بالإضافة إلى تزداد احتمالية خضوعك لعملية قيصرية عند الولادة.

 

المضاعفات التي تؤثر على طفلك:

- الوزن المفرط عند الولادة:

يكون طفلك معرض للسمنة المفرطة عندما ينتقل الجلوكوز الزائد في مجرى الدم إلى المشيمة، ويؤثر على البنكرياس؛ لينتج المزيد من الأنسولين، ويمكن أن يسبب هذا نمو طفلك بشكل كبير. فإن الأطفال الذين يكون وزنهم كبيرا عند الولادة - يصل وزنهم إلى 4 كلغ- أكثر عرضة ليثبتوا في قناة الحمل، ويتعرضوا لإصابات عند الولادة.

- الولادة المبكرة ومتلازمة ضيق التنفس:

إن سكر الأم المرتفع يزيد من خطر الولادة المبكرة، أو قد يوصي الطبيب بالولادة المبكرة، بسبب كبر حجم الطفل. وإن الأطفال الخدج قد يتعرضون لمتلازمة ضيق التنفس، ويحتاجون مساعدة على التنفس، حتى تنضج رئتيهم وتصبح أقوى. وقد يتعرض أطفال الأمهات المصابات بسكر الحمل إلى ضيق في التنفس حتى قبل ولادتهم.

- انخفاض نسبة السكر في الدم:

أحيانا يصاب الأطفال بانخفاض نسبة السكر في الدم، بعد فترة قصيرة من الولادة؛ لأن إنتاجية الأنسولين الخاصة بهم عالية. وقد تسبب الحالة الشديدة من انخفاض السكر إلى نوبات في الطفل، و لكن التغذية الفورية أو حقن محلول الجلوكوز في الوريد، بإمكانه إعادة مستوى السكر لوضعه الطبيعي.

- النوع 2 من داء السكري:

يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالسمنة المفرطة، ومخاطرها ومرض السكري في وقت لاحق في حياتهم إذا كانت أمهاتهم قد أصبن بسكر الحمل. وإذا لم يعالج سكر الحمل في الوقت المناسب؛ فإنه قد يتسبب في وفاة الطفل قبل الولادة أو مباشرة بعد الولادة.

المضاعفات التي تؤثر على الأم:

- ضغط الدم العالي وتسمم الحمل:

يزيد سكر الحمل مخاطر ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى الإصابة بتسمم الحمل (من المضاعفات الخطيرة للحمل الذي يتسبب بارتفاع ضغط الدم، وأعراض أخرى يمكن أن تهدد حياة كل من الأم والطفل).

- مرض السكر في المستقبل:

إذا تعرضت الأم لسكر الحمل فاحتمالية تعرضك إليه مرة أخرى كبيرة خلال الحمل في المستقبل، وتكونين أكثر عرضة لمرض السكر من نوع 2 كلما تقدم بك العمر. ولكن باستطاعتك الحد من خطر الإصابة به في المستقبل باتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.

-------------------------------------

المصدر:  mayoclinic

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...