معوقات في طريق بناء المثقفة المسلمة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

معوقات في طريق بناء المثقفة المسلمة

دراسات وتقارير » بحوث ودراسات
14 - جماد أول - 1437 هـ| 23 - فبراير - 2016


1

أكدت ورقة بحثية غربية صادرة عن معهد (كارنيجي) للسلام في الولايات المتحدة أن النساء الإسلاميات يمارسن دورا كبيرا في العمل الإسلامي، خاصة في السنوات الأخيرة من خلال إدارتهن لمنظمات نسائية لها دورها الفاعل ونشاطات كبيرة في الأوساط النسائية. مشيرة إلى أن نشاط الإسلاميات لا ينطلق من "أجندات نسوية طِبقًا للنموذج الغربي"، لكن ينطلقن من منطلق الحفاظ على القيم والهوية الإسلامية".

وأكدت الورقة على  تفوق الإسلاميات في التأثير في المجتمعات، وقدرتهن على التواصل مع جميع نساء المجتمع، مقارنة بالنخب النسوية التي تحمل أجندات غربية.

هذا النجاح الذي تحدثت عنه الورقة، يظل على مستوى العمل والحركة ولا يقابله نجاح مماثل على مستوى الفكر والثقافة. فالحركات الإسلامية على اختلاف فصائلها وتنوع مشاربها وتباين توجهاتها في أغلب الدول العربية تعاني من فقر كبير في النخب والكوادر والرموز النسائية الإسلامية المثقفة، إذا قورنت بكوادر ونخب الحركة النسوية العلمانية. وعلى قلة النخب النسائية الإسلامية المثقفة، فإنهن يظللن غير معروفات حتى في الأوساط النسائية الإسلامية؛ بسبب ضعف التسويق الإعلامي لهن.

وأكبر دليل على حالة الفقر هذه أن  الأسماء النسائية الإسلامية تستدعى بشكل متكرر في أي فعالية أو نشاط نسائي إسلامي، وإن غبن عن الحضور لا تجد لهن بدائل، وأحيانا حتى هذه الأسماء تكون غير كافية، فيضطر القائمون على الفعالية الاستعانة بالعنصر الذكوري.

تتزايد الحاجة للمثقفة المسلمة في ظل التطورات الكبيرة التي تضرب المجتمعات العربية والإسلامية، فلم تعد المرأة منعزلة في أوساطها النسائية كما في الماضي، بل أصبحت الفضاءات الافتراضية بما تبثه من مفاهيم ومعارف وثقافات ساحة للمرأة كما هي ساحة للرجال، فما توفره شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية من انفتاح ثقافي وفكري يحتاج مناعة ثقافية لدى المتلقي، وقدرة على التعامل مع هذه النوافذ بوعي، حتى لا يتأثر بها، وحتى يتحول إلى عنصر فاعل ومؤثر في محيطه الفضائي، ينطبق هذا الأمر على الرجل والمرأة.

المراد بالنخبة النسائية المثقفة هنا هو : "وجود شريحة عريضة ومعقولة من النساء ـ بحسب ظروف كل مجتمع- ذات توجه إسلامي على إلمام معرفي وشرعي وثقافي وفكري يعينها على مواجهة التحديات التي يواجهها العالم العربي والإسلامي، فيما يتعلق بملف المرأة أولا، ثم فيما يتعلق بباقي جوانب معركة المفاهيم بين المنظومة الإسلامية والغربية"(1).

 والإلمام ليس المقصود به مجرد التثقيف، بل يتجاوز التثقيف إلى بناء معرفي متكامل، يمكنها من فرض وجودها على الساحة النسائية والثقافية والاجتماعية. نعم هناك العديد من الأسماء النسائية الإسلامية التي تملك هذا البناء المعرفي وفرضت نفسها، لكنها عدد قليل جدا ربما لا يتجاوز عدد أصابع اليد.

يبقى السؤال ما الذي يحول دون وجود قاعدة عريضة من النخب النسائية المثقفة؟

هناك الكثير من المعوقات التي تعيق وجود هذه القاعدة العريضة:

1-النظرة القاصرة للمرأة والواقع المحيط بها: ينظر البعض إلى المرأة نظرة جزئية قاصرة، حيث يحجر عليها ويقصر تعلمها على بعض القضايا، من أمثال قضايا الزي الشرعي، والحجاب، والتبرج، والزينة، والحيض، والنفاس، وما يتعلق بذلك من أحكام... إلخ، دون أن يدرك التحولات التي عصفت بالمجتمعات في السنوات الأخيرة، وأن ما تحتاجه المرأة في عصرنا يتجاوز القضايا الفقهية إلى قضايا فلسفية وفكرية وعقدية ونفسية واجتماعية. كان من النتائج المباشرة لهذه النظرة القاصرة أن تضاءل الاهتمام العملي بتكوين المرأة المثقفة الواعية.

2- التركيز في الساحة الإسلامية على الجانب الدعوي أكثر من الاهتمام بالبناء الفكري، ومن ثم كان هناك ضعف في برامج التثقيف والتفكير الخاصة بالمرأة، وبإطلالة سريعة على المكتبة الإسلامية الموجهة للمرأة يلاحظ هذا الضعف، ويلاحظ الفقر الشديد في الكتابات التي تتناول  التحديات الثقافية، نحو التحديات الناجمة عن الاتفاقيات الأممية.

3- عائق المسؤوليات الأسرية للمرأة والذي يحول دون اهتمامها بالنواحي الثقافية والفكرية "وهذه بلا شك معضلة حقيقية، فالمرأة عليها التزامات أسرية تجاه الزوج والبيت والأولاد" قد تعيق الالتفات إلى القضايا الفكرية والثقافية التي تحتاج سعة اطلاع وجهد ومثابرة في التحصيل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • انظر مقالنا "التيارات الإسلامية والحاجة إلى نخب نسائية مثقفة"على الرباط التالي: http://www.lahaonline.com/articles/view//42885.htm
  •  

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


    بسام حسن المسلماني

    ليسانس آداب (قسم تاريخ ) جامعة القاهرة 2004م.

    بكالوريوس خدمة اجتماعية 1995م.

    حاصل على معهد القراءات (مرحلة التجويد) 1997م.

    *- كاتب ومحرر صحفي في موقع "لها أون لاين" والمشرف على محاور تقارير ودراسات وشاركوا بالرأي والاستطلاع والملف الشهري، من يناير 2008 وحتى الآن.

    *- صحفي بمجلة سياحة وآثار سعودية.من ديسمبر 2010 وحتى الآن.

    *- كاتب ومحرر صحفي بمجلة قراءات إفريقية.

    *- نائب مدير تحرير موقع مجلة قراءات إفريقية.

    *- إعداد وتقديم مواد إذاعية وحوارية في موقع "لها أون لاين".

    *- صاحب مدونة "دفتر أحوال الأمة" (http://anns012.maktoobblog.com/)



    الإصدارات:


    - مراجعات قادة الجهاد.. السياق والمستقبل
    http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2007/11/25/55474.html

    - الصومال .. وسيناريو الحرب المقبلة
    - http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2006/12/28/26057.html

    - مستقبل العلاقات الباكستانية الأمريكية .. بعد اغتيال بوتو
    http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2008/01/03/57621.html

    - العسكر في تركيا .. هل ينقلبون على جول؟
    http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/04/29/40651.html
    - العلاقات المصرية الإيرانية إلى أين تسير..؟
    http://www.islammemo.cc/Tahkikat/2007/12/28/57319.html

    - مؤتمر”شرم الشيخ” .. واستباق الفشل
    http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/05/03/41178.html

    - الإسلاميون داخل فلسطين 48.. موقف خاص من الانتخابات
    http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2525.html

    - الأحزاب العربية داخل فلسطين 48 .. ورهاناتها الانتخابية
    http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2523.html

    - أزمة الحجاب في تونس.. مقاربة تاريخية
    http://www.lahaonline.com/articles/view/14327.htm

    - الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام
    http://www.lahaonline.com/articles/view/15619.htm

    - المرأة المسلمة النيجيرية.. عقبات ونجاح
    http://www.lahaonline.com/articles/view/15784.htm

    - الشخصية الصوفية
    http://www.alsoufia.com/rtb_uploaded_images/magazine_9.pdf

    - بين الثورة المصرية وثورة الاتصالات ... وطن جديد
    http://www.lahaonline.com/articles/view/37717.htm

    - الثورة السورية .. وازدواجية المواقف
    http://www.lahaonline.com/articles/view/38308.htm


    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...