مقتل العشرات من مسلمي الصين في أحدث أعمال عنف ضدهم

أحوال الناس
22 - شعبان - 1434 هـ| 01 - يوليو - 2013


1

مع اقتراب شهر رمضان المبارك، ظهرت أزمة أمنية جديدة في إقليم شينغيانغ الصيني، ذي الأغلبية المسلمة، بعد أن هاجمت قوات من الشرطة عشرات المسلمين بعيد خروجهم من أحد المساجد، ما تسبب بمقتل 35 شخصاً على الأقل.

وفي ظل منع السلطات الصينية لأي وسائل إعلامية محايدة لتغطية الأحداث، اتهم الإعلام الحكومي الصيني المسلمين في إحداث "أعمال شغب" على حد قولها، مدعية أن العشرات من المسلمين هاجموا مركزاً للشرطة! وقالت الصحف الصينية: إن أعمال الشغب وقعت في مدينة هوتان حيث هاجمت هذه المجموعة أشخاصاً بواسطة أسلحة بعد التجمع في مراكز دينية محلية".

ويأتي هذا الهجوم بعد يومين من سقوط 35 قتيلاً في أعمال شغب في الإقليم ذاته، في أكبر حصيلة أعمال عنف منذ 2009 حين سقط قرابة 200 قتيل في اضطرابات حصلت بين أتنيتي الهان والأويغور في هذه المنطقة الصحراوية الواقعة في شمال غربي البلاد، والتي تقطنها غالبية من الاويغور المسلمين الذين يقدر عددهم بـ10 ملايين نسمة.

وأضاف مصدر أن الشرطة فتحت النار على الاويغور بينما كانوا يخرجون من أحد المساجد المحلية.

كما أوردت الإذاعة أن "شباناً من الاويغور على متن دراجات نارية كانوا يغادرون المسجد وهم يرددون شعارات دينية ما أثار خوف عناصر الشرطة الذين فتحوا النار عليهم، فقتلوا قتيلين اثنين على الأقل وأصيب جريح واحد".

تعذّر التحقق من ملابسات مواجهات الأربعاء في شكل مستقل، إذ حظّر على الصحافيين الدخول إلى المدينة حتى أن الشرطة لاحقت المراسلين الذين تمكنوا من الدخول لاحقاً وتوقيفهم.

وتعاني الأقلية المسلمة في الإقليم الصيني من تعسف الأنظمة والقوانين ضدهم، فضلاً عن عمليات القتل والاعتقال المستمرة بحقهم، وسط غياب شبه كامل لأي حقوق لهم في بلدانهم التي عاشوا ونشأوا فيها.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...