مقومات بناء دولة للمسلمين في المدينة(2) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

مقومات بناء دولة للمسلمين في المدينة(2)

دعوة وتربية » نوافذ
14 - رجب - 1434 هـ| 24 - مايو - 2013


1

تحدثنا في الحلقة الأولى(*) عن أركان قيام دولة جديدة، فهي تقوم على أركان ثابتة، ومقومات قوية، ومن أهم مقومات بناء الدولة الإسلامية الجديدة هو العنصر البشري الذي سيقوم بإخلاص وصبر، بمهام بناء الدولة، بل والحفاظ على كيانها، مع تأسيس الدولة الجديدة، وحمايتها من الأعداء. وأهل المدينة (الأنصار) هم من قام بهذه المهمة خير قيام، ولذلك كانت المدينة تستحق هذا الشرف الكبير لتكون هي الدولة الإسلامية التي تأسست فيها دولة فتية، وتكونت فيها عاصمة المسلمين.

ومن خلال دراسة السيرة سنتعرف على مقومات بناء الدولة، التي تحتاج لمؤيدين ومناصرين عندهم الاستعداد للجهاد والتضحية.

 و تقوم أركان الدولة على أسس متينة، ومن أولها توفير مكان مناسب، أو وجود قاعدة صلبة للانطلاق لنشر الدعوة، فمن المهم إيجاد أرض مهيئة لبناء مؤسسات الدولة، وإيجاد الكيان المستقل لها، وتحتاج الدولة الجديدة أيضا لاقتصاد قوي مستقل، أو هي بحاجة للمال للإنفاق على أركان الدولة، ولكي يتوفر لها الحماية لابد من إعداد القوة، ومنها تعلم صناعة السلاح استعدادا للجهاد، وعدم الاعتماد على السلاح المستورد، أو المصنع بيد غير المسلمين، فالسلاح مهم فهو الذي سيدافع به الرجال عن دينهم وعن دولتهم واستقلالها والحفاظ على كيانها.

وقد نقلنا هذا الموضوع من كتاب الرحيق المختوم للشيخ صفي الرحمن المباركفوري رحمه الله تعالى.

وتم الحديث عن كيفية بناء مجتمع جديد في الحلقة الأولى، وقد اهتم الرسول r  ببناء المسجد الذي لم يهتم فيه بقوة البناء، أو زخرفة المكان، بل كان الاهتمام يتركز على إيجاد مكان مناسب دون الاهتمام بمظهره، بل الاهتمام بتأسيسه على التقوى؛ حتى يتربى فيه المسلمون على الاستقامة والتقوى، وكان الأساس الثاني الذي قامت عليه أركان الدولة هو: المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار.

المؤاخاة بين المسلمين

ثم إن النبي e بجانب قيامه ببناء المسجد‏:‏ مركز التجمع والتآلف، قام بعمل آخر من أروع ما يأثره التاريخ، وهو عمل المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، قال ابن القيم‏:‏ ثم آخى رسول الله e بين المهاجرين والأنصار في دار أنس بن مالك t، وكانوا تسعين رجلًا، نصفهم من المهاجرين، ونصفهم من الأنصار، آخى بينهم على المواساة، ويتوارثون بعد الموت دون ذوى الأرحام إلى حين وقعة بدر، فلما أنزل الله عز وجل‏:‏ ‏{‏وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ‏}‏ ‏[‏سورة الأنفال‏:‏ 75‏]‏ رد التوارث إلى الرحم دون عقد الأخوة‏.‏

وقد قيل‏:‏ إنه أخي بين المهاجرين بعضهم مع بعض مؤاخاة ثانية‏.‏ والثبت الأول، والمهاجرون كانوا مستغنين بأخوة الإسلام وأخوة الدار وقرابة النسب عن عقد مؤاخاة فيما بينهم، بخلاف المهاجرين مع الأنصار‏.‏ اهـ(زاد المعاد 2/56)‏.‏

ومعنى هذا الإخاء ـ كما قال محمد الغزالي ـ أن تذوب عصبيات الجاهلية، فلا حمية إلا للإسلام، وأن تسقط فوارق النسب واللون والوطن، فلا يكون أساس الولاء والبراء إلا الإسلام‏.‏

وقد جعل الرسول e هذه الأخوة عقدا نافذا لا لفظا فارغا وعملا يرتبط بالدماء والأموال، لا تحية تثرثر بها الألسنة، ولا تقوم لها أثر.

وقد امتزجت عواطف الإيثار والمواساة والمؤانسة وإسداء الخير في هذه الأخوة، وملأت المجتمع الجديد بأروع الأمثال‏.‏

روى البخاري‏:‏ أنهم لما قدموا المدينة أخي رسول الله e بين عبد الرحمن وسعد بن الربيع، فقال لعبد الرحمن‏:‏ إني أكثر الأنصار مالًا، فاقسم مالي نصفين، ولى امرأتان، فانظر أعجبهما إليك فسمها لي، أطلقها، فإذا انقضت عدتها فتزوجها، قال‏:‏ بارك الله لك في أهلك ومالك، وأين سوقكم‏؟‏ فدلوه على سوق بني قينقاع، فما انقلب إلا ومعه فضل من أقِطٍ وسَمْنٍ، ثم تابع الغدو، ثم جاء يومًا وبه أثر صُفْرَة، فقال النبي e‏:‏ ‏[‏مَهْيَمْ‏؟‏‏]‏ قال‏:‏ تزوجت‏.‏ قال‏:‏ ‏[‏كم سقت إليها‏؟‏‏]‏ قال‏:‏ نواة من ذهب‏(فقه السيرة للغزالي صـ140، و141.‏

وروى عن أبي هريرة قال‏:‏ "قالت الأنصار للنبيe‏:‏ اقسم بيننا وبين إخواننا النخيل‏.‏ قال‏:‏ ‏[‏لا‏]‏، فقالوا‏:‏ فتكفونا المؤنة ونشرككم في الثمرة‏.‏ قالوا‏:‏ سمعنا وأطعنا" (‏رواه البخاري).‏

وهذا يدلنا على ما كان عليه الأنصار من الحفاوة البالغة بإخوانهم المهاجرين، ومن التضحية والإيثار والود والصفاء، وما كان عليه المهاجرون من تقدير هذا الكرم حق قدره، فلم يستغلوه ولم ينالوا منه إلا بقدر ما يقيم أودهم‏.‏

وحقًا فقد كانت هذه المؤاخاة حكمةً فذةً، وسياسةً حكيمةً، وحلًا رشيدًا لكثير من المشاكل التي كان يواجهها المسلمون، والتي أشرنا إليها‏.‏

ميثاق التحالف الإسلامي

     وكما قام رسول الله e بعقد هذه المؤاخاة بين المؤمنين، قام بعقد معاهدة أزاح بها ما كان بينهم من حزازات في الجاهلية، وما كانوا عليه من نزعات قبلية جائرة، واستطاع بفضلها إيجاد وحدة إسلامية شاملة‏.‏ وفيما يلي بنودها ملخصًا‏:‏

هذا كتاب من محمد النبي e بين المؤمنين والمسلمين من قريش ويثرب، ومن تبعهم فلحق بهم، وجاهد معهم‏:‏

1ـ أنهم أمة واحدة من دون الناس‏.‏

2ـ المهاجرون من قريش على رِبْعَتِهم(1) يتعاقلون بينهم، وهم يَفْدُون عَانِيهم(أسيرهم) بالمعروف والقسط بين المؤمنين، وكل قبيلة من الأنصار على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم(دياتهم) الأولى، وكل طائفة منهم تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين‏.‏

3ـ وأن المؤمنين لا يتركون مُفْرَحًا بينهم أن يعطوه بالمعروف في فداء أو عقل‏.‏

4ـ وأن المؤمنين المتقين على من بغى منهم، أو ابتغى دَسِيعة ظلم(2) أو إثم أو عدوان أو فساد بين المؤمنين‏.‏

5ـ وأن أيديهم عليه جميعًا، ولو كان ولد أحدهم‏.‏

6ـ ولا يقتل مؤمن مؤمنا في كافر‏.‏

7ـ ولا ينصر كافرًا على مؤمن‏.‏

8 ـ وأن ذمة الله واحدة يجير عليهم أدناهم‏.‏

9ـ وأن من تبعنا من يهود فإن له النصر والأسوة، غير مظلومين ولا متناصرين عليهم‏.‏

10ـ وأن سلم المؤمنين واحدة؛ لا يسالم مؤمن دون مؤمن في قتال في سبيل الله إلا على سواء وعدل بينهم‏.‏

11 ـ وأن المؤمنين يبيء(3) بعضهم على بعض بما نال دماءهم في سبيل الله‏.‏

12 ـ وأنه لا يجير مشرك مالًا لقريش ولا نفسًا، ولا يحول دونه على مؤمن‏.‏

13 ـ وأنه من اعتبط (4) مؤمنًا قتلًا عن بينة، فإنه قود به إلا أن يرضى ولي المقتول‏.‏

14 ـ وأن المؤمنين عليه كافة، ولا يحل لهم إلا قيام عليه‏.‏

15 ـ وأنه لا يحل لمؤمن أن ينصر محدثًا ولا يؤويه، وأنه من نصره أو آواه فإن عليه لعنة الله وغضبه يوم القيامة، ولا يؤخذ منه صَرْف ولا عَدْل‏.‏

16 ـ وإنكم مهما اختلفـتم فيه من شيء، فإن مرده إلى الله ـ عز وجل ـ وإلى محمـد e.

وفي الحلقة القادمة سيتكلم المؤلف عن أثر هذه المؤاخاة بين المسلمين، تحت عنوان: أثر المعنويات في المجتمع، وبيان ماذا فعل الرسول الكريم e مع اليهود؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*)مقومات بناء دولة المسلمين في المدينة (1)

www.lahaonline.com/index.php?option=content&task=view&id=43223&sectionid=1

(1)  رِبْعَتِهم: الحال التي جاء الإسلام وهم عليها.

(2)  الدسع: الدفع كالدسر، والمعنى أي طلب دفع ظلم. (لسان العرب مادة دسع).

(3)  يبيء: من البواء، وهو المساواة.

(4)  اعتبط مؤمنا قتلا: قتله بلا جناية كانت منه ولا جريرة توجب قتله.(لسان العرب).

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...