من أبرز الناجحين من ذوي الإعاقة (2/2) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

من أبرز الناجحين من ذوي الإعاقة (2/2)

وجوه وأعلام
29 - جماد أول - 1439 هـ| 15 - فبراير - 2018


1

طرحنا في الجزء الأول من هذه المقالة: عددا من أبرز الاسماء التي تغلبت على الإعاقة، وحققت نجاحات عظيمة. وإليكم مجموعة أخرى من هذه الأسماء التي حققت إنجازات ملموسة ومفيدة:

 

 فريدا كاهلو

تعتبر فريدا كاهلو فنانة تشكيلية عالمية من المكسيك، اكتشقت موهبتها وهي طريحة الفراش لعدة أشهر، عندما أصيبت في حادث حافلة في سن المراهقة، وعانت من كسور في ظهرها الذي لم يُشف بالكامل.

 

وعلاوة على ذلك فهي تعاني من تشوة في قدمها اليمنى؛ بسبب إصابتها بشلل الأطفال عندما كانت في السادسة من عمرها. وتعتبر فريدا إحدى أشهر التشكيليات من ذوي الإعاقة في القرن العشرين- توفيت عام 1954م.

 

لقد كانت حياتها الزوجية مع زوجها الفنان المكسيكي دييغو ريفيرا، مليئة بالمصاعب فأثر ذلك على أعمالها كثيرا، قد اشتهرت فريدا بفن البورتريه الذاتي، التي ظهرت في أكثرها حزينة، وهي جالسة على كرسيها المتحرك.

 

هيلين كيلر

اشتهرت الأمريكية هيلين كيلر بكسرها لحاجز الصمم، وفقدان البصر، بكونها أول من حصل على شهادة جامعية من فئة الصم والمكفوفين، فأصبحت مؤلفة وناشطة سياسية ومحاضرة، ونُقشت صورتها في فئة الربع دولار بولاية ألاباما الأمريكية.

 

عُرضت قصة حياتها في فيلم أُطلق عليه "The Miracle Worker"- أي الموظفة المعجزة- حيث ظهرت الطريقة التي ابتكرتها معلمتها آن سوليفان للتخاطب مع هيلين.

 

بلغت مؤلفات هيلين التي تم نشرها 12 كتاباً بما فيها قصة حياتها. هذا وشغلت هيلين منصب عضو في الحزب الاشتراكي الأمريكي، وشاركت في حملات مكثفة للدفاع عن حقوق المرأة وحقوق العمال. 

 

لينين مورينو

لينين مورينو: هو أحد أشهر الأشخاص من ذوي الإعاقة، ممن شغلوا منصباً سياسياً بعد روزفلت، حيث عمل لينين نائباً لرئيس الإكوادور في الفترة ما بين 2003م حتى 2013م فترك بصمته التاريخية، وسلط الضوء على احتياجات الأشخاص من ذوي الإعاقة في بلاده.

 

تعرض لينين لطلق ناري قبل دخوله مجال السياسة، مما أصابه بالشلل السفلي. ويعود له الفضل في توفير احتياجات ذوي الإعاقة في الإكوادور؛ الأمر الذي رشحه لنيل جائزة نوبل للسلام عام 2012م.

 

في الختام: ندرك أن هذا النجاح تطلب من أولئك الأشخاص من ذوي الإعاقة تحليهم بروح مميزة، سخروا من خلالها قواهم لبلوغ القمم، فبلوغ المجد ليس سهلاً، خصوصاً لذوي الإعاقة الذين كافحوا حتى بات الناس يشككون في مدى صعوبة ما واجهوه، فخلدوا ذكراهم كأعلام يشار لها بالبنان. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر:  huffingtonpost.com

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...