من أوراق مراهقة..

تحت العشرين » صوت الشباب
16 - شعبان - 1440 هـ| 22 - ابريل - 2019


1

وقفت سارة ترقُب ذلك الشفق الأحمر العنيد الذى سحر لبها بجماله، و الذي أبى على الشمس  أن يتبعها ، كلما حاولت أن تجذبه إليها ، إذا به ينتشر في أفق هذه السماء الرحيبة، و تعجبت سارة من روعة إمهال السماء له إذ لا تأذن لهذا الليل أن يغمُرُها إلا بعد أن يُنهي هذا الشفق حديثه إليها و يمضي.

تساءلت سارة....أين سيمضي؟ لا حيلة له إلا أن يتبع هذه الشمس، قد يتأخر عنها في غروبها، أو يسبقها عند شروقها ، لكنه لن يتمكن يوماً أن يذهب بعيداً عنها و يُفارقها ، رغم ما يُعاني من قسوة حرارتها، .... وأنا أيضاً .... مثلُك أيها الشفق، مهما عانيت، فلن أستطيع أن أفارق هذه الحقيقة التي صحوت عليها يوما ما... 

هكذا حدثت سارة نفسها و هي تسير بجوار البحر تُودع الشمس عندما أذنت بالمغيب، لقد أخذا قرارهما بالانفصال و انتهى الأمر ، أصبحت الحياة مع أبي و أمي في بيت واحد ذكرى...

نعم مجرد ذكرى.....

كم أنا متألمة ، رغم أنهما أكدا لي دوماً أن لا ذنب لي فيما حدث ، و أنا أيضا أُدرك أن لا ذنب لهما ، فكل منهما إنسان رائع ، ولكن لا أدري لماذا لم يتفقا ؟ و إن كان بعد انفصالهما قد اتفقا على كل ما كان سبباً في راحتي و انتفاء معاناتي.

نعم لا يمكنني أبداً أبداً أن أنكر ذلك، و لكن بقى دوري أنا، أنا التي لم تأخذ قرارها بعد، هل سأجعل هذه التجربة مشجباً أعلق عليه كل أحزاني و أخطائي، أم من المفترض أن أكون انسانة أكثر ايجابية و أحاول التكيف مع هذا الوضع الجديد بما يُحقق لي الراحة و السعادة.

نعم، أعلم أني لا زلت صغيرة السن، و لكنني لمَّا صارحت المشرفة الاجتماعية في مدرستي، أرشدتني لخطوات كثيرة.

لماذا.... لماذا لم أقم بتنفيذ خطوة واحدة منها إلى الآن ؟

حسناً أين أوراقي، فقد طلبت مني أن أكتب الايجابيات التي حصلت عليها في ورقة، والسلبيات التي أعاني منها في ورقة أخرى، ثم أقوم بعقد مُقارنة بينهما . تُرى ما الذي سأجنيه إن فعلت ذلك؟

لا بأس، فلأجرب، وأظن أني لن أخسر شيئاً، و لكنى سأضطر لكتابة ما أعاني منه أولاً، فهو ما أشعر به إلى هذه اللحظة، أنا حزينة على انفصال والديَّ.

إذا كنتُ عند أبي فهو يُحسن معاملتي، و لكن أمي لا تتولى شؤوني، عندها أشعر بالحاجة إليها، وعندما أكون عند أمي، تبذل أقصى ما في وُسعها لحسن تربيتي و توجيهي، و لكن ينتابني إحساس بالضعف أو الخوف ، أريدك يا أبي.

المناسبات الاجتماعية مع أقاربنا و أصحابنا ، أشعر فيها بالنقص ، فأنا مع واحد منهما ، لا تجتمع أسرتي كلها كما تجتمع باقي الأسر.

عندما أكون عند أبي ، تحصل معي أمور خاصة، مثل كل البنات، و احتاج لشراء كل ما يلزمني، يا ربي .... كيف أتصرف، كيف أُخبر أبي، هنا أشعر بالألم الشديد و الاحتياج إلى أمي.

ما اشد حنيني و شوقي لجلستكما سوياً معي أنا وإخوتي ، تتابعان أخبارنا و دروسنا ، أفتقد الدفء الذي كنت أعيشه تحت ظلال أجنحتكم الحنونة.

و يختلط حبر القلم بدموع عينيها، لم تستطع سارة أن تحكم الحصار حولها ، فتسللت على حين غفلة منها ، و عرفت طريقها إلى وجنتيها الرقيقتين.

قامت لتتوضأ، لا بد أن أستعين بالله تعالى، لا حيلة لي، ثم إني مسلمة، قوية برضائي بقضاء الله و قدره ، لا ينبغي لي أن أستسلم للحزن و الضعف، و الحياة لا تبقى على حال واحدة.

لا بد أن أصنع سعادتي بنفسي كما أرشدتني هذه المعلمة الحنون ، الآن أقوم بكتابة الإيجابيات، و لا بأس أن أذكر الأمور المادية أولاً لأعطي نفسي دفعة.

الآن عندي من كل شئ (زوجين) ، فبدلاً من غرفة واحدة ، غرفتين ، واحدة في بيت أبي ، و الثانية في بيت أمي ، و كذلك اللعب ، القصص ، الملابس،أماكن التنزه أصبحت أكثر تنوعاً ، معرفتي بالناس ، و بالمجتمع حولي أصبحت في ازدياد ، و خاصة بعد زواج أبي ، مما أتاح لي التعرف على عائلات أكثر ، وأنماط من الحياة ، كم ستثري رصيدي و فكري.

الحياة الآن سواء مع أبي أو أمي، لا شك، أنها أصبحت أكثر هدوءاً، بعد أن ازدادت حدة التوتر و الشجار بينهما فى الفترة الأخيرة.

الآن ، استشارتي  لهما في أمر ما ، أصبحت أكثر نفعاً و إفادة لي ، حيث الحرص منهما متوجه لنصحي فقط ، لا لاستعراض كل منهما معلوماته أمام الآخر ،

لقد تعلمت  عندما أصبح أماً أن أتحمل من أجل أولادي ، نعم زوجة أبي امرأة محترمة ، و تعاملنا معاملة طيبة و أقدرها ، لكنها مهما فعلت لا يمكن أبداً أن تحل محل أمي ، نعم أمي انسانة لا مثيل لها في هذا العالم ، و لا يمكن أبداً (استنساخها)!

أنهت سارة سطورها ، و نظرت فيها، و رأت  وفرة نعم الله تعالى عليها ، تنهدت بعمق، و دعت الله أن يرضيها و يثبتها ، ابتسمت ابتسامة هادئة ، و رددت

و متى أعطت الحياة للإنسان كل شئ ، لو كمُلت لكانت جنة ، ولكنها دنيا .

و تبقى كلمة سارة (أتحمل من أجل أولادي)

تُرى هل سنوافقها عليها ؟     

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...