من عادات الشعب الموريتاني في الزواج! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

من عادات الشعب الموريتاني في الزواج!

عالم الأسرة » رحالة
01 - ربيع أول - 1432 هـ| 05 - فبراير - 2011


1

      تختلف العادات والتقاليد المتبعة بين الدول العربية والمسلمة، وسوف نتناول في الموضوع العادات والتقاليد المعمول بها في دولة موريتانيا التي تقف في الشمال الأفريقي وتدين بالدين الإسلامي.

      عادة ما تتم مراسم الزواج باتفاق العائلتين، وبحضور كبار رجالات تلك العائلات وكبار رجالات القبائل بالمنطقة, ويكتفون بكتابة نصوص عقد الزواج "عرفيا "، ومن ثم يعملون علي تصديقه في وقت لاحق من قبل المصالح ا لإدارية.

      وعادة لا يحضر العريس ولا  العروس مراسم عقد الزواج، وإنما ينوب عنهم وكلاء من أهلهما,

و تتضمن عقود الزواج الموريتانية غالبا علي شرط مهم, يشترط على الزوج ألا يتزوج للمرة الثانية ومعظم العقود تتضمن شرط "لا زوجة سابقة ولا لاحقة" وإن كان هذا لا يعني خلو الكثير من حالات التعدد الناجحة في موريتانيا.

وإذا حدث وتزوج الزوج مستقبلا؛ فإن للزوجة الحق في عملية الطلاق بصورة آلية.

وعادة ما يكتب في عقد الزواج شرط ينص على قوله تعالى: "فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ"سورة البقرة.

 

للحفاظ علي كرامة العروس.

      تختلف زفة العروس من منطقة لأخرى, ففي المدن والمناطق الحضرية عادة ما تزف العروسة في رتل من السيارات الفخمة التي تطلق مزاميرها فرحا بهذه المناسبة، وتسير في بطء حتى تلفت الأنظار, بينما ما زالت العروسة في الأرياف والبوادي تزف علي ظهور الجمال، ويلتف حولها الفتيات سيرا على أقدامهن ويسمي هذا الموكب باسم "التراوح" , عادة ما تحاول صديقات العروسة على إخفائها من العريس, ويحاول العريس إيجادها بالتعاون مع العديد من أصدقائه المقربين وهذه العادة من العادات المرحة والمحببة لديهم.

المهر:

      عادة يحاول العريس تقديم مهرا محترما يليق بمقام العروس وعائلتها، وبحسب العادات المتبعة لدى الموريتانيين فإن أهل  العروسة عادة ما يردون إليه معظم ذلك المهر، ويكتفون بأخذ ربع دينار فقط من الذهب, تحليلا لعملية المهر المنصوص عليها شرعا.

وتقوم بعض العائلات المترفة بتقديم بعض الألبسة التقليدية والخراف لأهل العريس، وهذه العادة تسمى بعادة "الواجب أو القص" و على الرغم من شظف العيش ما زالت بعض العائلات تصر على أداء هذا العادة.

ملابس العروسة:

      ترتدي العروسة الموريتانية لباسا يغلب عليه اللون الأسود وعادة ما تخفي وجهها بوضع ملحفة سوداء مزينة بشال أبيض تعبيرا عن خجلها وعدم رغبتها في الزواج ,

تخضب يديها بالحناء وترتدي كل حليها الذهبية , أما العريس فيرتدي دراعة بيضاء وهي عبارة عن جلباب واسع ويطوق عنقه بشال أسود.

عادات الزواج الطريفة:

      من العادات الطريفة التي تمارس إبان عملية الزواج, عملية ما يسمي الحوصة أو الطليسة وهي أن تقوم إحدي النساء بنزع حلية من الحلي التي تتزين بها العروس، ويطلبن من العريس مبلغا ماليا محترما حتى يعمل علي فك حجز تلك الحلية, وإذا لم يدفع العريس المبلغ المطلوب لا يرجعن إليه تلك الحلية.

ونجد أيضا عادة أخرى تسمي بعادة "نقطة العرس", عادة ما يتقدم أحد المقربين للعريس، ويعلن عن مبلغ مالي محترم كتبرع للعريس في يوم زفافه، وهذا يعد في حالة التحفيز لأهل العريس وأصدقائه للإعلان عما يتم التبرع به من مبالغ كبيرة؛ مما يعد نوعا من التفاخر والتباهي بين الرجال في تلك القبيلة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- هاله الحضيري -

02 - ربيع أول - 1432 هـ| 06 - فبراير - 2011




لا أدري ان كان هذا المقال قد وضع إكبارا بهذه العادات أو انتقادا لها ..
وفي كل الأحوال أشكر من قام بترجمة المقال على جهده .. وأستأذنه في سرد بعض الانتقادات المهمة لبعض المظاهر التي أرى وجوب توضيحها علنا ... نتخلص من ثقلها ..

* عدم حضور العريس والعروس عادة سائدة في بلاد عربية كثيرة غير أن بعض البلاد تلجأ لارسال الوكيل إلى العروس لأخذ رأيها صراحة وهذا أدعى للتأكد من عدم الاكراه على الزواج.

* عادة أن تخفي الصديقات العروس ويحاول العريس وأصدقاؤه إيجادها .. لم أستطع تخيلها تماما .. ولكني أخشى ما أخشاه أن يكون فيها من الاختلاط مالا يرضي الله.

* كون أهل العروس يرجعون معظم المهر للعريس هذا أمر جيد يدل على نبل وسماحة .. ولكن ما الداعي أساسا لأن يكلف باحضاره .. فلربما لم يقدر عليه واضر لاستذانته .. وكيف يقاس مقام العروس وأهلها بالدراهم .. فقيمة الانسان بدينه وخلقه .

* أما عادة أن تسلب النساء حلية من العروس وتقوم بابتزاز العريس .. فلم أرى طرافة في ذلك ..

إضاءة:

ما أجمل أن تتسم أعراسنا بالقصد في المصاريف .. واحترام الذات .. وتقوى الله .. وترك المباهاة.

أخيرا .. الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضية .

-- يوسف وهباني - أخرى

06 - ربيع أول - 1432 هـ| 10 - فبراير - 2011




الشكر موصول لشخصك الكريم علي التعليق الجيد علي الموضوع


حينما نكتب موضوعا عن العادات والتقاليد لاي بلد فإننا نحاول عكسه بالكامل دون نقده , ونترك مهمة النقد هذه لعلماء الأجتماع بموريتانيا إنني معك في الرأي بضرورة حضور العريس والعروس لمراسم العقد فصديقات العروس احرص منها علي نفسها لأنهن قريباتها وصديقاتها


 إحضار مهرا كبيرا من العريس يعد مظهرا من إعزاز واحترام العروس وعائلتها.


 الإضاءة أضاءت الموضوع وربنا يسهل كل أعمال الخير في بلادنا . موضوع لم تتعرضي له وكان أول المواضيع التي يمكن مناقشتها ؟ موضوع الشرط الموضوع في صيغة العقد ( لا زوجة سابقة ولا لاحقة وهو شرط يتنافي مع تعاليم ديننا الإسلامي بحيث ديننا يحلل للزوج زواج أربعة نساء بشرط العدل .


وشكرا 


فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...