موريتانيا (1ـ2) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

موريتانيا (1ـ2)

واحة الطفولة » وطني الأكبر
11 - ربيع أول - 1435 هـ| 13 - يناير - 2014


1

هل تعرفون دولة موريتانيا يا أبنائي؟.. إنها إحدى الدول الإسلامية المعروفة باهتمامها البالغ باللغة العربية والعلوم الشرعية.

تقع دولة موريتانيا في غرب أفريقيا على شاطئ المحيط الأطلسي، يحدها من الشمال الصحراء الغربية والجزائر، ومن الجنوب السنغال، ومن الشرق والجنوب مالي.

العاصمة نواكشوط وهي من أكبر مدنها وأكثرها سكانا.

 ومن أهم معالم نواكشوط: المسجد الجامع القديم، والمسجد السعودي، ومسجد المغرب، ودار الثقافة، والملعب الأولمبي، ومعرض الصناعات التقليدية، والميناء القديم.

تبلغ مساحة موريتانيا قرابة مليون كيلومتر مربع، ولا يزيد عدد سكانها عن ثلاثة ملايين ونصف المليون نسمة. وهي عضو في جامعة الدول العربية و منظمة المؤتمر الإسلامي و الأمم المتحدة منذ 1960م.

اسم موريتانيا يرجع إلى العهد الروماني قبل الفتح الإسلامي، حيث أطلق الرومان هذا الاسم على منطقة شمال إفريقيا كلها، وكانت هنالك دولتان قديمتان في شمال إفريقيا تحملان هذا الاسم هما "موريتانيا القيصرية" و"موريتانيا الطنجية".

ولما فتحها العرب أطلقوا عليها اسم بلاد شنقيط، وهي مدينة من أهم المدن في موريتانيا، وكان العرب يطلقون على الموريتانيين الشناقطة، وعرفت البلاد بهذا الاسم عقودا طويلة من الزمن، حتى برز المشروع الاستعماري الفرنسي في نهاية القرن التاسع عشر وبعث اسم موريتانيا من جديد.

دخل الإسلام موريتانيا يا أبنائي في القرن الثاني الهجري، وانتشر في القرن الخامس على يد رجلين أحدهما يقال له عبد المؤمن، والآخر الحاج عثمان، وهذان الرجلان كانا تلميذين للفقيه المعروف القاضي عياض رحمه الله، درسا عليه علوم الفقه والعقيدة بمدينة سبتة المغربية، ونشرا العلم بمدن موريتانيا، واكتمل انتشار الإسلام في هذه البلاد بقيام دولة المرابطين حتى صارت نسبة المسلمين بها الآن 100% و المذهب الفقهي السائد في البلاد هو مذهب الإمام مالك بن أنس رحمه الله.

وتعتبر موريتانيا من أكثر بلاد المسلمين اهتماما بحفظ القرآن الكريم، ودراسة للعلوم الشرعية، وإتقانا لقواعد النحو العربي، وقد أنجبت أعدادا كبيرة من علماء الشريعة والفقه واللغة، من أشهرهم في العصر الحديث العلامة الأمين الشنقيطي والشيخ عبدالله بن بية و الحسن ولد الددو.

وفي الحلقة القادمة نأخذ جولة في بعض مدن موريتانيا ومعالمها الشهيرة وعاداتها القديمة.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...