نحو بيئة أسرية سليمة لتنشئة أبنائنا (1) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

نحو بيئة أسرية سليمة لتنشئة أبنائنا (1)

دعوة وتربية » نوافذ
24 - صفر - 1440 هـ| 04 - نوفمبر - 2018


1

الطفل خلال نشأته، يؤثّر ويتأثّر ببيئته، وهذا يؤكّد أهمية توفّر الأدوات المناسبة لبيئة الطفل حتى ينمو بالشكل الصحيح، فالطفل يبني شخصيته من خلال تفاعله مع بيئته المحيطة به، وبطبيعة الحال المنزل هو أول بيئة ينشأ فيها الطفل، وتطوره هو نتاج لتعلّمه عن طريق التفاعل الاجتماعي بينه وبين والديه، وبينه وبين إخوته، مّا يكسبه مجموعة من القيم والمبادئ والسلوكيات، ويساعده على بناء مهاراته ومعارفه وسماته الشخصية.

الأسرة هي المسؤول الأول والمباشر في عملية التنشئة الاجتماعية، فهي ملزمة بتلقين أفرادها القيم والمعايير السلوكية والاتجاهات المرغوب فيها.

يبدأ تأثير البيئة الأسرية في الأبناء منذ بداية حمل الأم، فيتأثر الجنين بما يحيط بالأم من انفعالات غضب أو فرح، استقرار أو قلق. وكل موقف يمر به الابن في طفولته: يؤثر فيه ويترك آثار في ملامح الشخصية تظهر في معاملاته وسلوكه، وتساعده على النجاح، أو تؤدى به إلى الفشل.

          الجو العام الذى يعيش فيه الابن من تقبل أو رفض، ومن مشاعر محبة أو جحود وفتور في المشاعر كل هذا يطبع علامات على شخصيته. لذلك ينصح المربون المختصون في التربية: بضرورة توفير بيئة أسرية مناسبة وصحية؛ حتى ينشأ الطفل بشكل سليم.

وفيما يلي مجموعة من القواعد لتوفير بيئة أسرية مناسبة:

  • أسرية قوية متماسكة:
  • الأسرة القوية المتماسكة: تمنح لكل فرد في العائلة شعورا بالأمان، وهذا يعني أنه عندما يكون الفرد مع عائلته،:يمكنه الاسترخاء، لا مانع من وجود مشاعر الغضب أو القلق، أو أي نمط آخر من المشاعر، فسوف يتم تقبل هذه المشاعر وتفهمها.

    الطفل إذا كان يشعر بالأمان مع عائلته: فمن المرجح أن يكون أكثر ثقة بنفسه وبقدرته على استكشاف العالم خارج المنزل؛ لأنه يعرف أنه يستطيع أن يأتي والديه في أي وقت؛ من أجل الحصول على الراحة والدعم والحماية.

    نصائح لتوفير الشعور بالأمان داخل الأسرة

    - تخصيص وقت يومي للعب معهم فقط، والتفرغ لمشاركتهم اهتماماتهم اليسيرة، وذلك من شأنه تعزيز شعور الطفل بالسعادة والأمان.

    - التواصل مع الطفل بالكلام والنظر إلى عينيه: فتلك هي أقصر الطرائق للتواصل مع أطفالنا، وتضمن لك وصول رسالتك إليه مباشرة.

    - احتضني طفلك، وابتسمي إليه دائما فالطفل الذي يشعر بحنان والدته وقربها منها، وابتسامة الأم له دائما للتعبير عن حبها له: هو طفل سوي واثق من نفسه، يصبح قادرا على اتخاذ القرارات الهامة في حياته فيما بعد.

    - لا تتركي ابنك يبكي، فلا فائدة من ذلك، جميع الأطفال الصغار يجدون صعوبة في السيطرة على عواطفهم، فطفلك يحتاج إلى مساعدتك لتهدئته، عدم الاستجابة لصراخ ابنك: يرسل له إشارة أنه لا يستطيع الاعتماد عليكِ، من ناحية أخرى الاستجابة لطفلك يشعره دائما أنكِ تفهمينه وتستجيبين له، وهذا ينمي لديه القدرة على الثقة بالآخرين وبالنفس.

    - اجعليه يشاركك قراراتك عند اختيار شيء، سواء بالمنزل، أو عند شراء شيء خارج المنزل، حتى يتعلم الأطفال منذ صغرهم كيفية اتخاذ القرارات.

    - اعطي لطفلك الفرص أن يقوم بفعل أشياء بنفسه، وكوني إيجابية وأنتِ تصححي سوء تصرف طفلك، أو عند تقديم المساعدة له، هذا يساعد على إعطاء طفلك الإحساس بالثقة، واحترام الذات، ويشجعه على المحاولة مرة أخرى، الشيء نفسه ينطبق على حل المشكلات.

    - اعطيه المساحة المطلوبة؛ لاستكشاف أماكن جديدة، وأنشطة تدعم نموه في الوقت نفسه: اخبريه أنكِ دائماً هنا لمساعدته، إذا تعقدت الأمور جداً، وأراد مساعدتك: حاولي آلا تكوني اقتحامية أكثر مع مبادرات طفلك.

    - استمعي إليهم عند رغبتهم في الحديث أو الحوار، أو حتى سرد أيسر تفاصيل يومهم، وتواصلي معهم وناقشيهم لخلق نوع من الحوار بينكما.(يتبع).

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    المراجع:

    - التنشئة الأسرية السليمة، خالد سلامة، موقع المربي.

    - Strong families: what they are, how they work ، موقع raisingchildren.

    - عادات بسيطة تشعر طفلك بالأمان، هند محيي الدين، موقع أخبار الآن.

    - كيف تشعري أبنائك بالأمان؟، جيلان حيدر، موقع سوبر ماما.

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


    بسام حسن المسلماني

    ليسانس آداب (قسم تاريخ ) جامعة القاهرة 2004م.

    بكالوريوس خدمة اجتماعية 1995م.

    حاصل على معهد القراءات (مرحلة التجويد) 1997م.

    *- كاتب ومحرر صحفي في موقع "لها أون لاين" والمشرف على محاور تقارير ودراسات وشاركوا بالرأي والاستطلاع والملف الشهري، من يناير 2008 وحتى الآن.

    *- صحفي بمجلة سياحة وآثار سعودية.من ديسمبر 2010 وحتى الآن.

    *- كاتب ومحرر صحفي بمجلة قراءات إفريقية.

    *- نائب مدير تحرير موقع مجلة قراءات إفريقية.

    *- إعداد وتقديم مواد إذاعية وحوارية في موقع "لها أون لاين".

    *- صاحب مدونة "دفتر أحوال الأمة" (http://anns012.maktoobblog.com/)



    الإصدارات:


    - مراجعات قادة الجهاد.. السياق والمستقبل
    http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2007/11/25/55474.html

    - الصومال .. وسيناريو الحرب المقبلة
    - http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2006/12/28/26057.html

    - مستقبل العلاقات الباكستانية الأمريكية .. بعد اغتيال بوتو
    http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2008/01/03/57621.html

    - العسكر في تركيا .. هل ينقلبون على جول؟
    http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/04/29/40651.html
    - العلاقات المصرية الإيرانية إلى أين تسير..؟
    http://www.islammemo.cc/Tahkikat/2007/12/28/57319.html

    - مؤتمر”شرم الشيخ” .. واستباق الفشل
    http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/05/03/41178.html

    - الإسلاميون داخل فلسطين 48.. موقف خاص من الانتخابات
    http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2525.html

    - الأحزاب العربية داخل فلسطين 48 .. ورهاناتها الانتخابية
    http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2523.html

    - أزمة الحجاب في تونس.. مقاربة تاريخية
    http://www.lahaonline.com/articles/view/14327.htm

    - الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام
    http://www.lahaonline.com/articles/view/15619.htm

    - المرأة المسلمة النيجيرية.. عقبات ونجاح
    http://www.lahaonline.com/articles/view/15784.htm

    - الشخصية الصوفية
    http://www.alsoufia.com/rtb_uploaded_images/magazine_9.pdf

    - بين الثورة المصرية وثورة الاتصالات ... وطن جديد
    http://www.lahaonline.com/articles/view/37717.htm

    - الثورة السورية .. وازدواجية المواقف
    http://www.lahaonline.com/articles/view/38308.htm


    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...