نصائح لحياة زوجية سعيدة بعد الإنجاب

صحة وغذاء » حمل وولادة
09 - جماد أول - 1438 هـ| 05 - فبراير - 2017


نصائح لحياة زوجية سعيدة بعد الإنجاب

لا شك أن الحياة الزوجية تتأثر بإنجاب أول طفل، فالضيف الجديد الذي يملأ البيت فرحة وسرورًا، يؤثر على شكل العلاقة بين والديه بصورة بالغة، خاصة عند البدء في توزيع المسؤوليات بينهما أو بعد قيام الأم بتوجيه بالغ اهتمامها نحو طفلها، فتهمل والده مما يكون مدخلًا للمشكلات بينهما، وفي هذا الإطار سنقدم لكِ سيدتي بعض النصائح لحياة زوجية سعيدة بعد الإنجاب.

 

أولًا: حاولي تنظيم أوقات نوم طفلك، فاضطراب نوم الطفل يؤثر بالتبعية على مواعيد نومك، وبالتالي قدرتك على قضاء بعض الوقت مع زوجكِ عند رجوعه من العمل.

 

ثانيًا: ناقشي زوجك في مسؤولياتك الأسرية الجديدة، وتعرفي على رأيه فيما يخص الوضع الجديد بعد ولادة الطفل، ولا تترددي في طلب المساعدة منه عند الحاجة، فالعمل كفريق واحد سيخفف الضغوط عليكِ، ويقلل الإجهاد، ويمنحك القدرة والطاقة اللازمين للتركيز على تجديد علاقتك بزوجك.

 

ثالثًا: احرصي على قضاء بعض الوقت مع زوجك في ممارسة أنشطة مختلفة، كمشاهدة التليفزيون، أو ألعاب الفيديو، أو حتى القراءة، وتبادل الأفكار فمن شأن ذلك أن يساعد على بقاء علاقتكما المقربة ببعضكما البعض كما كانت.

 

رابعًا: عبري عن مشاعرك لزوجك من وقت لآخر بطرائق رومانسية كعمل عشاء رومانسي على أضواء الشموع أو العناق، حتىلا تترسخ لديه فكرة أن اهتمامك كله أصبح منصبًا على المولود.

 

خامسًا: يمكنك أيضًا الحرص على مفاجئة زوجك ببعض الأمور التي تعلمين أنها ستستعده من حين لآخر، كرسالة نصية رومانسية رقيقة، تصله وهو في العمل، تخبريه فيها عن مدى اشتياقك له، أو قومي بإحضار هدية تدخل السرور على قلبه بدون مناسبة.

 

سادسًا: لا تحاولي أبدًا تفريغ شحناتك العصبية الناتجة عن ضغوط ومسؤوليات الطفل الجديد في وجه زوجك، خاصة بعد عودته من العمل، حتى لا تتفاقم المشكلات بينكما، فالنقاش الهادئ هو السبيل الوحيد للتفاهم والوصول للحلول.

 

سابعًا: في كثير من الأحيان يمثل قدوم الطفل الجديد عبئًا على الأسرة ليس معنويًا فقط، وإنما ماديًا أيضًا، فاحرصي على تنظيم هذه المسألة بالاتفاق مع زوجك منذ الأسبوع الأول للولادة، وبعد التعرف على كافة بنود المصروفات التي سيحتاجها الطفل، ومحاولة تنظيمها على أساس موارد ودخل الأسرة.

 

ثامنًا: حاولي استعادة الشغف الذي ستفقده العلاقة الحميمة بينك وبين زوجك، والتي سيحدث فيها فتور لبعض الوقت، نتيجة الولادة والمتاعب المصاحبة لها خلال الأشهر التالية.

 

تاسعًا: اقترحي على زوجك الخروج في موعد رومانسي بعيدًا عن المنزل، وبدون اصطحاب الطفل معكما لتجديد العلاقة العاطفية بينكما، فهذه اللقاءات من شأنها أن تعيد للأذهان المناسبات الجميلة التي كانت تجمعكما خلال السنة الأولى من الزواج.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...