نظرة إلى جوالات المستقبل


08 - شوال - 1438 هـ| 02 - يوليو - 2017


 

لا شك أن التطور التكنولوجي، أحدث ثورة في عالم الهواتف الذكية، حتى أصبحت بمثابة قطعة أساسية في كل يد لا غنى عنها، خاصة في أوساط المراهقين والشباب، فبضغطة زر، ولمسة على شاشة، بات بإمكانك التواصل مع أي شخص مهما كانت المسافات بينك وبينه، أو الاطلاع على ما يحدث في جانب آخر من العالم مباشرة بالصوت والصورة، لكن يا ترى كيف سيكون مستقبل الجوالات؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا الموضوع.

 

 

 

التصميم

 

تطور تصميم الجوالات مؤخرًا بسرعة كبيرة، حتى وصلنا إلى مجموعة من الهواتف قابلة للطي، ويتوقع "رامون لا ماس"، كبير محللي الأبحاث في شركة IDC للأجهزة التكنولوجية المحمولة: أن نشاهد مستقبلًا للجوالات بشاشة مزدوجة ومبتكرة، كتلك التي في هاتف "كيوسيرا"، ولكن مع تنفيذ وتصميم أفضل، على أن تكون أكثر رقة ليسهل طيها، بل قد يكون بالإمكان ارتدائها مثل ساعات اليد الذكية.

 

بعض التوقعات تشير أيضًا إلى أن جوالات المستقبل، لن تحتفظ بشكلها التقليدي الحالي، كمجرد قطعة من البلاستيك، بل ربما تتطور حتى تصبح زجاجية شفافة، ولكنها ضد الكسر مهما اصطدمت بأرضيات صلبة، ومزودة بشاشة قابلة للشحن بأشعة الشمس، الأمر الذي يغنيها عن مقبس الكهرباء.

 

 

 

الإمكانات

 

يتوقع المتابعون للتطور التكنولوجي، الحادث في مجال الجوالات والهواتف الذكية أيضًا: أن تزود الهواتف بإمكانات أفضل بكثير من تلك التي تمتلكها حاليًا كالكاميرات الاحترافية، التي تضمن جودة عالية جدًا للصور الملتقطة بها، أو أن تصبح بمثابة مسجلات رقمية للأحداث والأماكن والتجارب التي يمر بها كل شخص، بحيث يحتفظ الهاتف بكل هذه البيانات والمعلومات؛ حتى يسهل العودة إليها لاحقًا، وربما نرى الهواتف مستقبلًا أشبه بالبطاقات البنكية الائتمانية، تصبح هي البديل الأكثر أمانًا للبطاقات وطرائق الدفع الحالية.

 

كما قد يكون بإمكان جوالات المستقبل: أن تتفاعل بصورة أفضل مع كل الأجهزة المنزلية والسيارات، لتوفر قدرًا أعلى من الراحة والرفاهية لمستخدميها، أو تستغني تمامًا عن الذاكرة الداخلية والخارجية على أن يتم استبدالها بمساحات تخزين سحابية افتراضية.

 

 

 

الحماية

 

قد تكون جوالات المستقبل أيضًا مزودة بوحدات استشعار، أو شرائح لتحديد هوية المستخدم، وخواص أمنية توفر حماية عالية من الاختراق والقرصنة، كبصمة العين مثلًا، التي يعتقد أنها وسيلة أمان إضافية للهواتف الذكية، كونها لا تتكرر مثل بصمة الإصبع، وهي توقعات تصب كلها في مصلحة المستخدم وحماية بياناته.

 

 

 

التطبيقات

 

تشير توقعات خبراء التكنولوجيا أيضًا: إلى أن المستقبل للتطبيقات في الهواتف الذكية وليس للمتصفحات العادية، فـفيسبوك وتويتر وواتساب وغيرها من تطبيقات التواصل الاجتماعي، أصبحت حاليًا تسيطر على الويب، وتحول الروابط إلى صفحات، يمكن قراءتها دون الاضطرار لمغادرة التطبيق، هذا بخلاف أنها أحدثت ثورة في عالم التواصل، وهي ميزة في طريقها لأن تصبح أكثر تطورًا في المستقبل.

  



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...