نمو أطفالنا والعوامل المؤثرة في تطور شخصيتهم لها أون لاين - موقع المرأة العربية

نمو أطفالنا والعوامل المؤثرة في تطور شخصيتهم

دعوة وتربية » نوافذ
26 - محرم - 1440 هـ| 07 - اكتوبر - 2018


1

نمو الطفل البدني أو السلوكي هي عملية يمر بها كل طفل. هذه العملية تتضمن تعلم وإتقان مهارات معينة مثل: الجلوس، والمشي، والحديث، والقفز، وربط الأحذية، حيث يتمكن الطفل من تعلم هذه المهارات، وتسمى مراحل التطور، خلال فترات زمنية متوقعة.

 

ويتطور لدى الأطفال خمسة مهارات رئيسية:

التطور المعرفي

وهي قدرة الطفل على التعلم وحل المشكلات، على سبيل المثال: يشمل هذا تعلم رضيع عمره شهرين استكشاف البيئة من حوله بالأيدي أو العينين، أو تعلم الطفل البالغ من العمر خمس سنوات، كيفية القيام بحل مسائل الرياضيات اليسيرة.

التطور الاجتماعي والعاطفي:

هي قدرة الطفل على التفاعل مع الآخرين، بما في ذلك مساعدة نفسه وضبط سلوكه، ومن أمثلة هذا النوع من التطوير ما يلي: طفل عمره ستة أسابيع يبتسم، أو رضيع عمره عشرة أشهر يلوح بذراعه، أو طفل في الخامسة من عمره: يعرف كيف يتناوب في الألعاب في المدرسة.

تطوير الكلام واللغة

وهي قدرة الطفل على فهم واستخدام اللغة. على سبيل المثال: يشمل هذا رضيعًا يبلغ من العمر 12 شهرًا يقول كلماته الأولى، أو يتعلم وعمره خمس سنوات ليقول "قدم" بدلاً من "الأقدام".

تنمية المهارات الحركية الدقيقة

هي قدرة الطفل على استخدام العضلات الصغيرة، وتحديدًا أيديهم وأصابعهم، لالتقاط أشياء صغيرة، أو حمل ملعقة، أو قلب الصفحات في كتاب، أو استخدام قلم تلوين لرسمه.

تنمية المهارات الحركية:

هي قدرة الطفل على استخدام العضلات الكبيرة. على سبيل المثال: يتعلم طفل يبلغ من العمر ستة أشهر كيفية الجلوس مع بعض الدعم، ويتعلم طفل عمره خمس سنوات القفز.

 

ضرورة تعرف الوالدين على مراحل النمو

كل طفل هو شخصية متفردة بذاتها، ومختلفة عن الآخرين، وقد يتمكن من التطور والنمو في وقت قصير أو قد يتأخر عن أقرانه. ربما سمعنا بعض الأمهات تقول عن طفلها أشياء مثل: "بدأ يمشي  قبل أن يصل إلى 10 أشهر، في وقت أبكر بكثير من أخيه الأكبر"، أو أخرى تقول:  "لم يقل الكثير من الكلمات حتى بلغ عامين" وذلك لأن كل طفل فريد من نوعه، وسوف يتطور بحسب وتيرته الخاصة.

ومع ذلك، فهناك بالتأكيد حد أدنى يحقق فيها معظم الأطفال قدر معين من المهارات.

على سبيل المثال: يتعلم الأطفال المشي في الفترة بين 9 و 15 شهرًا من العمر.

لذا، إذا كان طفلك يبلغ من العمر 13 شهراً، ولم يكن يمشي بعد، فلا داعي للقلق إذا كان يزحف، لقد اكتسب المهارات التي يحتاجها لتعلم المشي، وقد يبدأ بالمشي قريبًا ، ومع ذلك: إذا كان لديك طفل يبلغ من العمر 15 شهراً ولم يبدأ المشي بعد: فمن الأفضل الحذر والتحدث مع طبيب الأطفال؛ للتأكد من عدم وجود أي مشاكل طبية خارج النطاق الطبيعي. وهكذا يجب أن يتعرف الوالدان على المهارات الرئيسة، والفترات الزمنية لهذه المهارات حتى يتم التأكد من سلامة نمو طفلهم".

العوامل التي تؤثر على نمو الطفل

نريد جميعًا أن ينجح أطفالنا، وأن يكونوا في أفضل صورة. تشير الدراسات التربوية إلى أن هناك عاملين هما الأكثر تأثيرا في شخصية الطفل ونموه السلوكي وهما: العوامل الوراثية، والعوامل البيئة.

العوامل الوراثية:

أحد العوامل التي تؤثر على تطور أطفالنا هو: التركيب الجيني أو "العوامل الوراثية" ، التي نمررها إلى أطفالنا، "لذلك لكي يحافظ الإسلام على النشء وهو في مرحلة العدم قويًّا صالحًا: اعتنى به عناية كاملة، فأعطى للزوجين أثناء الخطبة حق الاختيار، بأن يرضى كل منهما عن الآخر، وليس هذا الاختيار والرضا لذات الزوجين فحسب، بل لمراعاة نتاجهما من الأولاد الأصحَّاء الأقوياء الصالحين، روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم: "تخيَّروا لنطفكم فإن العرق دسَّاس" *، فالزوجان اللذان يرجعان إلى أصل طيب ونسب طاهر، وخلق فاضل، يكون نتاجهما كذلك، يشرب من النبع الصافي نفسه، وتترقرق في نفسه الأصالة العريقة، وإن كان غير ذلك "فلا يؤمن أن يؤثر ذلك الخبث في نتاجهما، ويدب في عروقه، فيحمله على الشر ويدعوه إلى الخبث، وقد قال سبحانه في قصة مريم {يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا}[مريم: 28] فقضوا بفساد الأصل على فساد الفرع".

ويؤكد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أهمية الوراثة في تكوين الإنسان، فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ "أن رجلاً أتى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: يا رسول الله ولد لي غلام أسود، فقال: "هل لك من إبل؟ "قال: نعم، قال:" ما ألوانها؟ " قال: حمر، قال: "هل فيها من أورق؟" قال: نعم، قال: "فأنى ذلك؟ " قال: لعل نزعة عرق، قال: "فلعل ابنك هذا نزعه"(رواه البخاري).

وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "تخيّروا لنطفكم، وانكحوا الأكفاء، وانكحوا إليهم"(رواه ابن ماجة) *.

ويتبين من هذين الحديثين الشريفين: أثر الوراثة في مظاهر النمو، وهذا يتطلب الاعتناء بخاصية هذا العامل الفاعل في وقت مبكر من حياة الإنسان، وعند الزواج حيث يجب خلو الزوجين من الأمراض الوراثية، وسلامة بنية الجسم وصحة القوى النفسية والعقلية، إذ إن هذه الخصائص تنتقل من الآباء إلى الأبناء عن طريق الوراثة".

ينتقل من الوالدين: العديد من الصفات أو الخصائص المميزة لأطفالهما، مثل: لون العين والشعر من خلال جيناتهما.  وكذلك العديد من الحالات الصحية والأمراض هي أيضا وراثية، وقد تؤثر الجينات أيضا على بعض الخصائص السلوكية، مثل: الذكاء والمواهب الطبيعية.

العوامل البيئية:

          العامل الآخر الذي يؤثر على تنمية الطفل هو: البيئة. وهذا يشمل تجارب التي يمر بها الأطفال في بيئاتهم المنزلية والمدرسة والمجتمعية.

غالباً ما نعتقد أننا بحاجة لشراء ألعاب خاصة، وألعاب لتحفيز نمو أطفالنا، ولكن علينا أن نذكر أنفسنا أنه من المهم توفير البيئة اليومية التي يمكننا توفيرها لطفلنا لتشجيع نموه وتطوره، وفيما يلي جملة من الأنشطة اليومية التي علينا القيام بها لتوفير هذه البيئة:

- امنحي طفلك الكثير من الحب والاهتمام، بغض النظر عن عمر الطفل، فإن الإمساك بيده وتقبيله والعناق والاستماع هي طرائق مهمة لإظهار الاهتمام لطفلك.

- تفاعلي مع طفلك عن طريق التحدث واللعب وتناول الطعام معه. سوف ينمو لدى طفلك شعورًا خاصًا ومهمًا بالنسبة لك.

-اقرئي ثم اقرئي ثم أقرئي لطفلك، فقد أظهرت الأبحاث: أن الأطفال الذين يقرأون لديهم مفردات أكبر من الأطفال الآخرين. كما تزود القراءة الأطفال بمنظورات جديدة حول العالم الذي نعيش فيه.

-تعلمي بعض مهارات الأمومة اليسيرة وكذلك الأب لمساعدة الطفل على تعلم كيفية التصرف، وأهم مهارات الأبوة والأمومة هي وجود قواعد ثابتة، ودعم وتعزيز للسلوك الإيجابي، وتبعات للسلوكيات الخاطئة.

-الحد من وقت التلفزيون وألعاب الفيديو إلى ما لا يزيد عن 1-2 ساعة من المشاهدة يوميًا.

-اطلبي المساعدة عندما تحتاجين إليها من زوجك، عائلتك، أصدقائك، المستشارة الاجتماعية.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

- التصوير القرآني للقيم الخلقية والتشريعية، علي علي صبح، المكتبة الأزهرية للتراث ، ص212.

-عون المعبود شرح سنن أبي داود، ومعه حاشية ابن القيم، محمد أشرف العظيم آبادي، دار الكتب العلمية، بيروت.

- التوجيه الإسلامي للنمو الإنساني عند طلاب التعليم العالي، عبد الرحمن بن عبد الله الزيد، الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة

-Genes and genetics explained ، عبر الرابط: https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/genes-and-genetics

- What is child development and what skills do children develop at different ages؟، على الرابط : http://www.howkidsdevelop.com/developSkills.html

* حديث "تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس"، فهو ليس بحديث بهذه الصيغة المشهورة على الألسن، فهو مركب من حديثين، أحدهما حديث عائشة -رضي الله عنها- مرفوعاً: "تخيروا لنطفكم وانكحوا الأكفاء وأنكحوا إليهم" أخرجه ابن ماجة (1968) والحاكم (2/176،177) وصححه، وضعَّفه غيره.

والشطر الثاني ما جاء في حديث آخر، وفيه: "وانظر في أي نصاب تضع ولدك فإن العرق دساس" أخرجه ابن عدي (6/178)، والقضاعي (638)، وابن الجوزي في العلل المتناهية (1007)، وفي لفظ: "تزوجوا في الحجز الصالح فإن العرق دساس" أخرجه ابن الجوزي في العلل المتناهية (1015)، وفي لفظ: "في الحي الصالح" أخرجه ابن عدي (7/72) وهي ألفاظ كلها ضعيفة، وضعفها شديد.

وقد جاءت الصيغة الأولى من كلام عمر -رضي الله عنه- والمراد منها أن يتخير الإنسان عند رغبته في الزواج أو التزويج المنبت الصالح، سواء كان في الأسرة أو العشيرة.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


بسام حسن المسلماني

ليسانس آداب (قسم تاريخ ) جامعة القاهرة 2004م.

بكالوريوس خدمة اجتماعية 1995م.

حاصل على معهد القراءات (مرحلة التجويد) 1997م.

*- كاتب ومحرر صحفي في موقع "لها أون لاين" والمشرف على محاور تقارير ودراسات وشاركوا بالرأي والاستطلاع والملف الشهري، من يناير 2008 وحتى الآن.

*- صحفي بمجلة سياحة وآثار سعودية.من ديسمبر 2010 وحتى الآن.

*- كاتب ومحرر صحفي بمجلة قراءات إفريقية.

*- نائب مدير تحرير موقع مجلة قراءات إفريقية.

*- إعداد وتقديم مواد إذاعية وحوارية في موقع "لها أون لاين".

*- صاحب مدونة "دفتر أحوال الأمة" (http://anns012.maktoobblog.com/)



الإصدارات:


- مراجعات قادة الجهاد.. السياق والمستقبل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2007/11/25/55474.html

- الصومال .. وسيناريو الحرب المقبلة
- http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2006/12/28/26057.html

- مستقبل العلاقات الباكستانية الأمريكية .. بعد اغتيال بوتو
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2008/01/03/57621.html

- العسكر في تركيا .. هل ينقلبون على جول؟
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/04/29/40651.html
- العلاقات المصرية الإيرانية إلى أين تسير..؟
http://www.islammemo.cc/Tahkikat/2007/12/28/57319.html

- مؤتمر”شرم الشيخ” .. واستباق الفشل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/05/03/41178.html

- الإسلاميون داخل فلسطين 48.. موقف خاص من الانتخابات
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2525.html

- الأحزاب العربية داخل فلسطين 48 .. ورهاناتها الانتخابية
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2523.html

- أزمة الحجاب في تونس.. مقاربة تاريخية
http://www.lahaonline.com/articles/view/14327.htm

- الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام
http://www.lahaonline.com/articles/view/15619.htm

- المرأة المسلمة النيجيرية.. عقبات ونجاح
http://www.lahaonline.com/articles/view/15784.htm

- الشخصية الصوفية
http://www.alsoufia.com/rtb_uploaded_images/magazine_9.pdf

- بين الثورة المصرية وثورة الاتصالات ... وطن جديد
http://www.lahaonline.com/articles/view/37717.htm

- الثورة السورية .. وازدواجية المواقف
http://www.lahaonline.com/articles/view/38308.htm


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...