نورا وقطتها الوفية! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

نورا وقطتها الوفية!

واحة الطفولة » واحة الأخلاق
30 - رجب - 1431 هـ| 12 - يوليو - 2010


1

كانت نورا فتاة طيبة، وكان لديها قطة جميلة، وكانت نورا تحبها بشدة وتحافظ عليها،  و قد خصصت لها مكانا جميلا لتأكل فيه وتلعب،  و كانت نورا تقوم بنفسها بإطعامها واللعب معها، لكنها كانت تستغرب من بعض تصرفات قطتها الغريبة، فقد كانت القطة تتحين الفرص لتخرج من المنزل، وتحمل معها بعض الطعام الذي وضعته نورا لها، وفي المرة الأخرى تقوم بجر الإناء الذي به الماء بأسنانها لخارج المنزل. حاولت نورا منع القطة من أخذ الطعام لخارج المنزل، لكن القطة كانت تتحايل على نورا وتنتهز كل فرصة للخروج بالطعام، وعندها قررت نورا أن تعرف سبب إصرار القطة على الخروج من المنزل فقد كانت تخشى عليها الضياع، فبدأت تتبعها فوجدت قطتها تحمل الطعام لقطة أخرى لتتقاسم معها الطعام وكانت القطة الأخرى تشبهها في الشكل و اللون و الحجم، فعرفت نورا أن القطة الأخرى هي أختها، و أن قطتها الوفية لا يهنأ لها أن تأكل الطعام وأن تشرب الماء و أختها جائعة بالخارج عندها كافأت نورا قطتها بأن خصصت لها مكانا أكبر داخل منزلها ليكفي القطتين معا، و وضعت لهما طعاما وشرابا ليكفيهما معا.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- نور - المملكة المتحدة

01 - شعبان - 1431 هـ| 13 - يوليو - 2010




جدا رائعه

-- ابو عمار - السعودية

05 - شعبان - 1431 هـ| 17 - يوليو - 2010




إذا الحيوانان العجموات تراعي بعاطفتها حقوق الارحام والجيران فما بالنا نحن عن حدود الله معرضين قصة جدا رائعة تربى فى النفوس الصغار والكبار صلة الأرحام والإحسان الى الخلق بورك فيك وجزاك الله خيرا

-- زهره كيوت -

04 - شوال - 1431 هـ| 13 - سبتمبر - 2010




وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآو

-- رهف -

10 - ربيع أول - 1432 هـ| 14 - فبراير - 2011




اعجبني تصرف نورة لانها حسة بالقطة الاخرىواتصرف القطة لانها فكرة بي ختا ويجب علينا جميعا ان نحس باخواتنا لانها نعمة من الله يجب المحافظة عليها

جوري

27 - ذو الحجة - 1432 هـ| 24 - نوفمبر - 2011

معاك حق رهوف انا اجبني تعليقك.

-- ابرار -

11 - ربيع أول - 1432 هـ| 15 - فبراير - 2011




القصه مفيدة علمتني ان الحيوانات يعرفون الاثار
وعطف نورة على القطه الاخرى

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...