هاتوا لي مريم! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

هاتوا لي مريم!

أدب وفن » دوحة السرد
26 - ذو القعدة - 1439 هـ| 08 - أغسطس - 2018


1

ما الذي جعلني أوصد باب حجرتي مبكرا؟!

 

طوال النهار حركة دائبة، استسلمت لتناوش النوم، يخيم صمت ثقيل على المكان من حولي، يضرب في زوايا جسدي بمعول، إنهم يكذبون علي، لم تعد أقاويلهم المكررة بقادرة أن تمحو من ذهني أن أيامي في الدنيا توشك على نهايتها، احتار الأطباء في تشخيص حالتي، لم رحلت يا مريم؟

 

تغيرت حياتي بعدك، لا أجد في هذا المكان غير طيفك، أنت هنا، لكنني عاجز أن أسير معك، أود أن أحدثك، أن نمشي معا؛ كصغيرين نلهو وراء تلك الفراشات التي حامت حولنا، من يعيد إليّ ساقي المبتورة؟

 

آه من الحرمان والوجع، قالوا لي: لقد غدت مريم ابنة الجيران فتاة جميلة يغار عليها أبوها أن يغازل النسيم شعرها؛ أنت صرت فتى، اترك عالم الطفولة.

 

استجبت مُكرها، فقد غدوت رجلا، نبت لي شارب مثل خيط العنكبوت، تلفت فإذا ذراعي قد انتفخ، بدأت أعايش تغيرات جسدي، تعرفت على صوتي، إنه عالم جديد، لكنني افتقدت مريم، لقد ابتعدت حيث تنزوي الحور العين.

 

ربما تلك الخيالات أثر الحمى التى ضربتني، الهذيان ولاشيء غيره، حين دخلت زوجتي آلمها أن أذكر مريم، لقد تمللت بل لأول مرة منذ أن هزمني المرض تدير وجهها عني، أحست أنها غريبة، أو أن ما فعلته لأجلي لا يساوى شيئا.

 

تماديت في عنادي؛ بل كنت الطفل الذي تمنيته يوما، هاتوا لي مريم؛ أريد أن ألعب مع الفراشات، أن أجري في كل مكان، ستنبت ساقي من جديد إذا ما جاءت مريم. صاحت زوجتي في حدة:

 

- لقد كرهتها، الآن أدركت لم أسميت وحيدتنا بهذا الاسم.

 

- إنها ماتت ماتت.

 

مثل طلقات الرصاص، حين تغتال حياة الأطهار يوم انطلقت في جنون وحقد لتنال من الجميع، ساعتها لف الوطن حداد أسود، كانت هناك تحمل في يديها محاليل طبية، ترتدي في معصمها شارة التمريض، لم يرحموها كانت تريد للآخرين النجاة، أما هؤلاء فقد تشبعوا بالسواد.

 

دوى الرصاص وارتقت مريم، لا تدري زوجتي أن هذه الساق بترت ساعتها. كل ما أتذكره أن الفراشات تحولت إلى وحوش آلية تلقي بكتل من النار. أهي النهاية تجمع ستار الليل، ومن ثم يقترب الرحيل؟

 

أم أن مريم تشاركنى من عالم الغيب اللحظات الأخيرة، ابتسمت، لقد أتت مجددا، إنها الفراشات تلهو، تتراقص، لكنني لا أقوى أن أجري خلفها، كلما حاولت هويت إلى الأرض، أمسكت مريم بواحدة ذات ألوان زاهية، رغم أنها صغيرة، إلا أنها أعادت إلى جسدي ساقي المبتورة. يقترب الفجر وقد غادرتني تلك الحمى، أتناول كوبا من الماء، أتحسس جسدي، أحرك ساقي إنهما مثبتتان جيدا، أنظر في حجرتي، فإذا كل الأشياء في مكانها، اللوحة الجديدة التى رسمتها ابنتي مريم رائعة، فراشات الربيع كم هي صغيرة!

 

بيننا مريم ومريم، ابتسمت لتلك الأطياف التى شاغلتني، أدركت أن صغيرتي ستعيد إلي الابتسامة التي تحجرت على شفتي.

 

فتحت النافذة، تأكدت أن ما حدث منذ أعوام: يحمل في ذكراه كل مريم، لكن المؤكد أن طيفها يسبح مع الفراشات في سماء الدنيا. من حولنا!

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...