هجمات انتزاع الفدية: كيف تعمل وما هو الحل؟


17 - رمضان - 1438 هـ| 11 - يونيو - 2017


هجمات انتزاع الفدية: كيف تعمل وما هو الحل؟

لا شكّ أنك سمعت عن هجمات انتزاع الفدية التي حملت اسم WannaCry أو “هل تُريد البكاء” باللغة العربية، وهي هجمات تستغل ثغرة في إصدارات نظام ويندوز التي تسبق ويندوز 10، وتسمح للمُخترق بقفل الجهاز، وتشفير ملفّات المستخدم، مع طلب مبلغ 300 دولار أمريكي، يتضاعف بعد أيام قليلة، قبل أن يتمرّد المُخترق، ويقوم بحذف جميع الملفّات بعد أسبوع، إن لم يستجب المُستخدم.

 

هجمات الفدية أو الهجمات الخبيثة: أمر طبيعي في العالم الرقمي، فالشركات تسعى لحماية أنظمتها من مثل تلك الهجمات، لكن السعي لا يعني أبدًا أنها قد تصل لهدفها المنشود.

 

ولو انتقلنا إلى ضحايا هذا الهجوم، وغيره من الهجمات، سنجد أن الشركات الكبيرة المُستهدفة غالبًا ما تتصرّف بالطريقة نفسها: إيقاف تشغيل الأجهزة بالكامل، أو فصلها عن شبكة الإنترنت، على الأقل لتجنّب الإصابة. وكمثال عمّا حدث بُعيد هجمات WannaCry، قامت منظّمة الصحّة البريطانية، بإيقاف النظام بالكامل، وتأجيل العمليات الجراحية الغير مُستعجلة، مع رفض استقبال الحالات المرضية العادية!

في المصارف: الأمر لا يختلف أبدًا، سنجد - بهجمات وبدون هجمات- عبارة النظام متوقّف "سيستيم داون!" طالبين من العميل: العودة في وقت لاحق يكون بعد 24 ساعة تقريبًا، أي أننا لو احتجنا لنقود في وقت مُحدّد، قد لا نحصل عليها؛ لأن النظام متوقّف عن العمل. وهذا بدوره يفتح تساؤلات حول ما يجري داخل فرق العمل المُتخصّصة في المجال التقني في أي مؤسّسة.

 

wannaCry

جميع من دخل الجامعة بتخصّص هندسة المعلوماتية، أو ما يوازيه: يُدرك تمامًا أن أي مُقرّر نأخذه مع بداية الفصل الدراسي الثاني، سيحتوي على قسم كامل، يتحدّث عن الخطط البديلة “بلان ب” (Plan B)، فكونك مُتخصّصا في التقنية يعني -بالنسبة للمُدراء- أنك تمتلك عصى سحرية، تُمكّنك من إتمام أي مهمّة بسرعة تامة، وفي أي وقت دون أية أعذار.

وبالتالي سنجد في مُقرر الشبكات: أن الفريق يجب أن يوفّر نظاما بديلا يعمل طوال الوقت، وعند حدوث أي مشكلات أو كوارث على النظام الأول، يتم الانتقال للنظام الثاني فوريًا، ودون أن يتوقّف النظام الكامل عن العمل. الحال نفسه أيضًا في مُقرّر قواعد البيانات Database، فالعمل على قاعدة واحدة فقط، دون وجود نسخ احتياطية آنية، يعني أن النظام مُعرّض للانهيار في أي وقت، وهذا بدوره قد يعني انهيار للشركة نفسها، بسبب كميّة البيانات الكبيرة التي قد تضيع.

 

لكن وعند النظر إلى ردود أفعال بعض الشركات، العالمية والعربية، نجد أن بعضها يجلس دون لا حول ولا قوّة يشتكي من عدم وجود أداة لفك تشفير الملفّات الهامّة والضرورية، التي وفي حالة فقدانها قد تحدث طامّة كُبرى. وهُنا نتساءل بدورنا عن مكان الحلول البديلة، "بلان ب"، لتلك الأنظمة؟

 

هل من المعقول أن تعمل شركات كبيرة دون أن يكون لديها اتصال احتياطي بالإنترنت؟ ودون أن يكون لديها نظام أو برنامج يسير يقوم بأخذ نسخ احتياطية من الملفّات وتخزينها على خوادم سحابية؟ أو دون أن يكون لها نظام احتياطي لقواعد البيانات، يُمكن الاعتماد عليه في حالات الطوارئ؟

هل من المنطقي أن نؤجّل عمل جراحي بسبب اختراق، أو أن نتوقّف عن استقبال الحالات المرضيّة العاديّة التي قد تتضاعف، إن لم يُكشف عنها بشكل مُبكّر؟

 

الحل المنطقي والأقل تكلفة، هو إنشاء نظام احتياطي قادر على العمل في أي وقت خلف النظام الأصلي، ولا يُشترط أن يتزامن النظامان معًا، فعلى أقل تقدير من المفترض أن تُتاح إمكانية إدخال البيانات وتخزينها، ومن ثم يتم دمجها فيما بعد مع النظام الرئيس.

هنا نتحدّث عن المشافي فقط؛ لأن مثل تلك الأمور في المصارف، قد تؤدي إلى سرقات كبيرة. لكن الحلول موجودة بكل تأكيد أيًا كان النظام، وأيًا كان مكان عمله. لكن في 2017م، ليس من المنطقي أن يدخل العميل أو المريض، ويسمع عبارة نعتذر عن استقبالك وتلبية طلباتك؛ لأن النظام متوقّف عن العمل!

-------------------

المصدر: tech-wd



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...