هل ستتوظف النساء في الصيدليات أيضاً؟

رأى لها
25 - ربيع الآخر - 1437 هـ| 04 - فبراير - 2016


هل ستتوظف النساء في الصيدليات أيضاً؟

تبدو وزارة العمل ماضية في طريق تأنيث المحلات، وتسليم العديد من الوظائف والمهن للمرأة، وهو الأمر الذي يبدو جلياً من خلال حرص الوزارة على تطبيق هذه القرارات، واهتماماً بهذا الملف بشكل واضح، ربما أكثر من ملفات أخرى مؤثرة بشكل أكبر، مثل: ملف استقدام العاملات المنزليات، الذي لا يزال يسير في نفق طويل ومظلم، وخفض نسب البطالة بين الشباب المقبل على الزواج، وغيرها.

من القرارات الجديدة التي أعلنت عنها الوزارة أمس الثلاثاء: إتاحة توظيف النساء في الصيدليات، وفق شروط حددتها الوزارة، في حال رغبت المُنشأة بذلك.

وكشف وكيل الوزارة للبرامج الخاصة عبدالمنعم الشهري، أن النظام يسمح بتوظيف الإناث في الصيدليات في حال رغبة صاحب المُنشأة.

وأضاف الشهري بأن الوزارة حددت شروطاً تنظيمية لتوظيف الإناث في الصيدليات، منها: إلزام المستثمر بتوفير حراسة أمنية للصيدلية، وأن يتَّسم مكان العمل بالخصوصية والاستقلالية، وحظر الخُلوة والاختلاط، وتخصيص دورة مياه ومكان للعاملات لأداء الصلاة والاستراحة، بجانب الالتزام بالجوانب التعاقدية الأخرى.

 

ما يلفت النظر في عمل المرأة، أنها تصب في اتجاه المحلات والبيع، وكأن المرأة السعودية ضاقت بها الأعمال، فلم يعد هناك غير البيع ومواجهة المشترين والزبائن، في المولات، ومحلات الملابس، والكاشير، والآن في الصيدليات.

ولكي لا يفهم أي أحد أن هذا تدخلاً في عمل وزارة العمل، فإننا فقط نقترح: أن يكون هناك استفتاء، يتم فيه أخذ رأي الفتيات والنساء في مسألة العمل، وأن تحدد المرأة بنفسها ما هي الوظائف التي تريد أن تضطلع بها، لا أن يتم التفكير عن المرأة، وتقديم حلول قد لا تناسبها.

غالبية النساء والفتيات يحلمن بعمل منفصل، يناسب مؤهلاتهنّ وقدراتهنّ، ويحفظ لهنّ الخصوصية والراحة، لا أن تعمل في أماكن مختلطة مع الرجال، فتضطر للبس النقاب والعباءة طوال اليوم، وتضطر للدخول في مواقف محرجة بشكل مستمر مع الرجال، وتضيق عليها الأرض بما رحبت، فتختنق في مكان العمل، الذي ستقضي فيه نصف نهارها أو أكثر.

نحن بحاجة لسماع صوت النساء أنفسهنّ، وغالبيتهنّ. فلا يتم التفكير عنهنّ بالإنابة، ولا أن يتم أخذ رأي الأقلية، لتعمم على الأكثرية.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...