وفاء زوجة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

وفاء زوجة

أدب وفن » بوح الوجدان
21 - محرم - 1440 هـ| 02 - اكتوبر - 2018


1

أراد أهل زوجة أن يفرقوا بين الزوج وابنتهم؛ لفقرٍ نزل به بعد غنى، فرُفعت شكواهم إلى الحاكم؛ ليفصل بينهما، فأمر الحاكم بإحضارها، فلما مَثُلَتْ بين يديه: راقه جمالها، فقال لزوجها: إننا نخيّرها بيننا. فقال الزوج: ذلك إليكَ.

 

فتوجّه الحاكم نحوها وقال: يا سُعدى أينا أحبُّ إليكِ، الملك في عِزّه وشرفه وقصوره، أم هذا الأعرابي في جوعه وأطماره (ثيابه البالية)؟!.

 

فأشارت الزوجة إلى زوجها وأنشأتْ تقول:

 

هذا وإن كان في جوعٍ وأطمار    

أعزّ عنديَ من أهلي ومن جاري.

 

ثم قالت: لستُ والله لحَدَثان الدهر بخاذلتِه، ولقد كان لي معه عيشة راضية، وأنا أحقّ مَن صبر معه على السرّاء والضرّاء، وعلى الشدّة والرخاء، والعافية والبلاء، وعلى القسم الذي كتب الله لي منه.

 

فتعجّب الحاكم من عقلها ومروءتها، وأمر لها بعَشرة آلاف درهم، ثم صرفها وزوجها، وأثنى عليها بما أبدته من إخلاص لزوجها، ووفاء للعِشْرة بينهما، وتمنى لهما دوام الهناءة، وحسن التعامل فيما بينهما؛ لإكمال حياتهما مع بعضهما بعضاً.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...