وقفات تصحيحية مع تربية الأبناء لها أون لاين - موقع المرأة العربية

وقفات تصحيحية مع تربية الأبناء

كتاب لها
13 - رجب - 1437 هـ| 21 - ابريل - 2016


1

يسعى كل الآباء إلى الأهداف والآمال نفسها تقريبا، فجميعنا يرغب في أن يكون أطفالنا ناجحين وسعداء، راضين عن أنفسهم، وواثقين بها، وأن يتقصوا الحقائق، ويتعطشوا لمزيد من التعلم. بالإضافة إلى حبهم للآخرين واحترامهم، والتحلي بالسلوك الحميد والأخلاق الإسلامية العالية. ويقيّم الآباء أنفسهم من خلال نجاحات أبنائهم وإنجازاتهم، فيتمنى كل أب أن يرث طفله أفضل خصاله، ويترك الغث منها. ولكل أب في أسرته، أسلوب للتربية وهذا الأسلوب يخزن في عقل الطفل الباطن ثم يعيد ممارسته، حيث أكدت الدراسات بأن 85% ممن تعرضوا للاضطهاد الطفولي يعيدون ممارسته في حياتهم الأسرية بعد ذلك. وانطلاقا من قول حذيفة بن اليمان رضي الله عنه " كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني"(متفق على صحته).  سنقف هنا وقفات  لا بد منها:

*كان الاعتقاد السائد ذات يوم هو"أن الأطفال في الأساس سيئون، وأن مهمتنا هو أن نخبرهم إلى أي حد هم سيئون، وهذا سوف يخجلهم ويدفعهم ليكونوا أفضل" لكن هذا الاعتقاد خاطئ؛ لأنه لا يعطي الطفل تقديره اللازم، ويهينه، ويسحب الثقة من نفسه، كما أنه يحطم الطفل ويذله. إن التحكم في سلوك الأطفال عن طريق الهزء منهم، أو إذلالهم وتحطيمهم يؤدي إلى تدمير الطفل لذاته، فمع كل إهانة توجهها للطفل، تجعله يشعر بانعدام القيمة وفقدان الثقة وتولد فيه شعورا كبيرا بالخجل والنقص والدونية، ومن الأمثلة الشائعة: هذا سؤال غبي- لماذا تكون أنانيا- إنك لا تصلح لشيء أبدا،.. إلخ.

*لقد أصبح من المألوف اختلاف الآباء في الرأي حول مسائل التربية، وبخاصة مسألة تعليم الانضباط، وهذه الاختلافات طبيعية إذا لم يكن لدى الزوجين توجه الوالدين نفسه، ولا الجيران ولا حتى البيئة التعليمية نفسها، لكن الاتفاق أمر مهم، وهو الوحيد الذي يجدي نجاحا في تعليم الأطفال الانضباط وحسن السلوك.

 *فمن المهم أن يمزج الوالدان أساليبهما التربوية، ويصبونها في قالب واحد من الأفكار، ليتوصلا إلى خطة موحدة لمواجهة القضايا السلوكية. إن النظام الأمثل بصفة عامة هو أن ندع أي من الطرفين، سواء كان الأب المتواجد (أو الأم) مع الطفل عند إساءة السلوك بمعالجة الأمر كما يتراءى له، فعهد "انتظر حتى يعود والدك" يجب أن ينتهي؛ لأن مثل هذه العبارة تصور الأب على أنه الرجل الشرير، وهي تخلق لدى الطفل نوعا من القلق الغير مبرر، وفي موقف كهذا من الأفضل أن تردي على الطفل "أنا لا أحب ما يجري. إنه من المزعج إعداد المائدة بينما يركض الأطفال حولها".

*بعض الآباء يبخلون بإظهار عاطفتهم تجاه أبنائهم، إما لأنه تعود على عدم إظهارها، أو لاعتقاده بأن إظهار الحب يفسد الطفل ويقلل من هيبة الأب! وهذا بلا شك خطأ جسيم، إنهم يجهلون أهمية شعور الطفل بالعاطفة الأبوية، عن طريق تبادل الحوار- اللمس- المداعبة- العناق- والنظر في العينين، ولكنهم في حال الغضب يتفننون في إظهار أساليب العقاب الصارم.

*إن العديد من الآباء يخطئون عندما يتوهمون بأنهم لو أفاضوا الحب على أطفالهم، فإن ذلك سيحسن سلوكهم يوما ما! الحب والدفء والعطف أمور لا غنى عنها، لكنها وحدها لا تكفي؛ لأن الأطفال يحتاجون آباء يمثلون قدوة حسنة، يرشدون أطفالهم ويوجهونهم باستمرار، ولديهم القدرة على إصدار الأحكام المناسبة، ويتمتعون بقدر كبير من الانضباط.

*إن أكبر خطأين يرتكبهما الآباء هو أنهم لا يوقفون السلوك السيء في مهده، ولا يثبتون على مبدأ في توقعاتهم من الأبناء، فهم يدللون أبنائهم، ويظنون أن السلوك السيء سوف ينتهي من تلقاء ذاته، متناسين أن الانضباط والتوجيه شكل من أشكال الحب.

*بعض الآباء ينشدون المثالية من أبنائهم، لكن الطبيعي أن يوجد في حياة كل طفل قدرا معينا من سوء السلوك، وليس المهم فقط كيف تتصرف إزاءه؛ لأن الأهم هو معرفة كيف تتجنب هذه السلوكيات الخاطئة.

*يعتقد بعض الآباء أن مهمة التربية تقع على عاتق الأم فقط، ولذلك نجده يتنصل من مسؤولياته في التربية؛ لينحصر دوره في توفير مستلزمات الحياة اليومية، من مأكل وملبس ومصاريف، لكن الصحيح أن التربية مشتركة بين الأم والأب، وإن حملت الأم الجزء الأكبر فهذا لا يعني استقالة الأب منها.

*يميل المؤلفون الذين يعرضون العديد من النظريات التي موضوعها سلوك الآباء والأبناء إلى قبول نظرية واحدة، محاولين إقناعنا بأنها تصلح لكل الآباء والأطفال، ولكن الصحيح أن ذلك غير كاف، لأن لكل أب وطفل طبيعة فريدة تميزه عن الآخرين، وكل الطرق والأفكار لا تفلح جميعها طوال الوقت، لذلك فعليك الاستفادة من أفضل ما في كل نظرية، وانتقاء الفكرة التي تكون مناسبة لك.

*إن الأفكار المطروحة مغزاها الاستمتاع بصحبة طفلك، والاستفادة القصوى من هذه السنوات الثمينة، فإقامة علاقة إيجابية مع طفلك اليوم هي أساس علاقتك معه في المراحل التالية. وإن مجموع هذه المقالات ليس وسيلة لخلق أبناء مثاليين؛ لكنها تهدف لمساعدة كل الآباء الذين يحبون أبنائهم، ويستمتعون بصحبتهم كي يحبوا الحياة، ويتحلوا بالحماس الذي يبثه هؤلاء الأبناء في حياتهم، وفي الوقت نفسه يبقون قادرين على التصرف بشكل سليم عندما يسيء سلوك الأبناء.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أمل شاه بهـاي

ماجستير تقنيات تعليم
–جامعة الملك عبد العزيز، بتقدير ممتاز.
بكالوريوس رياض الأطفال مع الإعداد التربوي
-جامعة أم القرى، بتقدير ممتاز
مع مرتبة الشرف الأولى.

مدربة معتمدة في التنميةالبشرية
.

دورة
(انتاج بيئات ثلاثية الأبعاد وإدارتها باستخدام نظام سلودن)
جامعة المؤسس

دورة
(go animate
لعمل فيلمباستخدام الرسومالكرتونية)
الأكاديمة العربية لعلوم التدريب

دورة
(powtoon لعمل العرو بالرسوم الكرتونية)
الأكاديمة العربية لعلوم التدريب

ورشة عمل ( البورتريه في التصوير )
جامعة المؤسس

دورة ( أساسيات وتوزيع وإضاءة التصوير)
جامعة المؤسس
ورشةعمل
(المعلم كمصمم تعليمي)
ملتقىالمعلم المحترف في الألفيةالثالثة
–جامعةالمؤسس

ورشةعمل(كيفيةتصميموتطبيقالفصل المقلوب)
ملتقى المعلم المحترف في الألفيةالثالثة
جامعة المؤسس
•ورشةعمل(تعديل الإضطرابات السلوكية لدى الأطفال باستخدام بعض أساليب العلاج والإرشاد النفسي )
ملتقى المعلم المحترف في الألفيةالثالثة -
جامعة المؤسس
•دورة(مهارات التحفيز في العمل التطوعي )
ملتقى المعلم المحترف في الألفيةالثالثة
-جامعة المؤسس
•ورشةعمل أساسيات التصميم الرقمي
جامعة المؤسس
•دورة التفكير الإيجابي والتعلم
جامعة المؤسس
•شهادة كامبردج الدولية في مهارات تقنيةالمعلومات وزارة التربية والتعليم
•دورةالفلاش وزارة التربيةوالتعليم
•دورة الفوتوشوب وزارةالتربيةوالتعليم
•أخصائي أول العلاج بواسطة الخط
(الجرافوثيربي )لأكاديميةالدوليةلتحليل الخط
•أخصائي أول تحليل الشخصية بالخط(الجرافولوجي )الأكاديميةالدوليةلتحليل الخط
•فن قيادة الذات الندوة العالمية للشباب الإسلامي
•البارادايم أكاديمية المعلم للتدريب والاستشارات
• الكورتأكاديمية المعلم للتدريب والاستشارات
• التحليل السلوكي لرسوم الأطفال والمراهقين وزارةالتربية والتعليم
• مهارات الإلقاء الفعال أكاديمية المعلم للتدريب والا ستشارات

• الاستخدامات الجديدة في التدريب أكاديمية المعلم للتدريب والاستشارات
• التقويم في التدريب أكاديمية المعلم للتدريب والاستشارات
• بناء النشاطات التدريبة أكاديمية المعلم للتدريب والاستشارات
• التكوين العقلي في التدريب أكاديمية المعلم للتدريب والاستشارات التربوية
• إعداد المدربين الاحترافية وزارة التربية والتعليم، ومعهدي اكسفورد، وكامبردج
• إعداد مشرفة رياض الأطفال مع التطبيق العملي وزارة التربية والتعليم والبورد الكندي

• برنامج الدورات التربوية التدريبية جامعة أم القرى• كيف تعد بحثا علميا جامعة أم القرى
• بوصلة التفكير- مقياس هيرمان الندوة العالمية للشباب الإسلامي
• مقدمة في تصميم مواقع الانترنت المدرسة الثانوية الثانية في مكة
الدورات التي أقمتها

- أساسيات الانفوجرافيك عام 1437هـ معهد رواق الفكرة النسائي للتدريب
- أساسيات الفوتوشوب عام 1437هـ معهد رواق الفكرة النسائي للتدريب
- دورة حل المشكلات بطريقة إبداعية للأطفال عام 1437هـ مركز المهاجرات النسائي بمكة المكرمة- دورة تقدير الذات للأطفال عام 1437هـ

مركز المهاجرات النسائي بمكة المكرمة
- دورة )الانفوجرافيك( عام 1436هـ برنامج أسمو بقيمي- معهد معلمات القرآن بجنوب الرياض.
- ) الذكاءاتالمتعددة للأطفال( عام 1434هـ
مركز المهاجرات النسائي بمكة المكرمة
- ) القبعات الست للتفكير للأطفال( عام 1434هـ
مركز ثمار الغد بمكة المكرمة
- ) غرس الأخلاق في الطفل حقيقة أم خيال؟( عام 1434هـ
برنامج مو صعب لتنمية الأخلاق وتعزيز القيم
- ) لتكتمل فرحة صغارنا ( عام 1432هـ
الندوة العالمية للشباب الإسلامي
- ) إنذارات الخطر ( عام 1432هـ
جامعة أم القرى
- ) تهذيب لا تعذيب ( عام 1432 هـ
جامعة أم القرى
- دورة ) الشخصية المتلألئة ( لطالبات المرحلة الابتدائية عام 1432 هـ
المركز الصيفي في جامعة أم القرى



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...