يا مراتع الغراس أوتحملين ما أحمل؟

كتاب لها
16 - جمادى الآخرة - 1429 هـ| 21 - يونيو - 2008


1

نبت داخلي فسقطت من عيني ألف دمعة، تحرك فثارت مشاعري كبركان حارق. كالحلم كان وما أروع الأحلام حين تتحقق نما وارتوت عروقه من شراييني، جنين عانقني أشهر عده كان معي في كل همسي وإحساسي وحين نما وارتوى ناديته... يا بسمتي، يا إشراقتي،  يا أملي، ويا قرة عيني.. ستملأ القلب بشرا وبهجة وسرورا

أسعد لحظة حين بُشرت بك ، حين جالت بي الأحلام نحو حياة تركض بها إليّ "ماما ماما " نحو قدمين صغيرين تصُفهما أمامي "لقد حفظت آية اسمعيها مني أمي "حين تهفو وقد سابقت أقرانك إلى مصلاك  تترنم بحديث وأدب بفقه وبلاغة ،حين تتعلم من الخطأ وتفتش عن الخيرية ، حين تعلم أن النفس لا تقود صاحبها إلى الخير مالم يدفعها هو إلى ما فيه نجاته وسعادته وحين تتقن ضحكات الإنجاز والبراعة لما تسمو إليه ليرضى الله عنك.

              بُنيّ حبيبي.. هل تعرفُ ما أريدُ منك، هل تُدركُ ما أرجو منك؟!

 

أريدك صالحاً  مقداماً.

أريدك حافظاً معيناً.

أريدك طائعاً  هماماً.

تسابق إلى الصلاة وإلى الحفظ والمراجعة ، ليس ذلك فحسب بل مفكراً وكاتبا ، قارئا ودارسا ، ربانياً يتفجر من عقلك وقلبك العلم والتقوى.

     أيِّ بُنيّ أنت بُنيّ...

أناديك  بقلب أمٍّ تجرع همًّ دنيا قاسية بقسوة الحطّاب على أشجارها.

أناديك ببسمة أمٍّ كادت أن تختفي في دنيا تمزقت صفحاتها.

همٌّ كبيرٌ أحمله.. وحلمٌ عظيمٌ أرسُمه

أي بُنيّ...

  يرتجف قلبي في حملك ، تغذيك عروقي  وتحضِنك يديّ وبين هذا وذاك تُسابقُني أدمُعي إليك !!!

           كيف لا وفي صدري مرسمك وأقلامك ، كتابك وألعابك ، أمالي وآمالك

فهمك يحدوك للعطاء والسباق لا ترضى العيش مع الرُعاع  ،وتناديني أمي: هل صنعت ما يعلو بي  للإبداع فأنا لا أرضى بالقليل من الزاد

ماما: قدمي وقلبي بما وعى كما نذرتِه لله قد قبله الله وما كنت لأحيا إلا لله وبالله

فلا تخافي على جسدي ونُحولي لأن الله كساني شغف العلم والعبادة ، وإن نقص من عمري أشهر في رحمك فالله عجل بي لإرضائه....

أمي:ما ربيتني إلا لله ولن تسمعي إلا آيات أتلوها وعلوما أتقنها مصحفي في جيبي وقرآني في صدري ولساني في ذكر الله "يا مولى الموالي " .

يــــــاااه  أو تحمل الأمهات ما أحمل؟؟

أو ترجو ما أرجو؟

لا أخال أن كل أمِ قاست ما قاسيت بل ربما أشد ، رأت الموت واستسلمت له ، ولربما أوصت بوليدها من حولها كما فعلت ؛ إلا أن الأقسى والأمّر..

حين تبكي الأم من الألم ولا تبكي من المؤمل!!

حين تهتف بُنيّ  ولا تنادي أملي !!

حين لا ترجو من أبنائها إلا هموماً دنيئة وأحلامًا بئيسة!!

 

مهلا أيتها الأمهات...

كم سمت بي الآمال  بعيدا نحو مستقبلِ أرجوه نقياً لأبنائنا ، نحو براعة وتقوى تسكن فلذات أكبادنا ..

أوليس من قبلهم  غيرتهم أنفاس المدنية وأحرقت كل الرسومات ، وزجت بهم في الترهات وبراثن الشهوات.

 أوليس من قبلهم تشبعوا الفتن  لتـقذف بهم في مكان سحيق ، وتصرفهم عن روعة الحِلق وثني الركب !!!!!!!!!

أوَ نعجز أن نربي أبناءنا عُبادًا لله قمةُ سعادتهم ركعةٌ في جوف ليل ودعوة في ثنايا اليوم ؟

أوَ نقدرُ أن ندفعهم للصلاة والعلم رغم دقة ساقيهم ورغم ما تخبأ لهم الحضارة المنتنة؟

        هل نجعلهم أفضل منا وأقرب لله؟

        هل نصبرُ على بكائهم حين نمنعهم مالا يرقى بهم نحو ما نريد ؟

        هل نطيق عليهم تعب الحفظ والمدارسة ؟

        هل نحفظ ألسنتنا عن الدعاء إلا لهم ؟

        هل نرضعهم الهمة والسمو ؟

                                              هل  وهل...!!

                                                       وهل تحمل الأمهات ما أحمل ؟؟

 لربما أمالي كبيرة ينوء بحملها من أنجبته صغيراً ضعيفاً ،ولا يقوى عليها من احتضن صدر أمه تداريه ولو كان سمينا صحيحاً.

 ويا حسرة أُمّ تجرعت غُصص الحمل والوضع ولم تجنِ قُبلة ودعوة وصلةً وإشفاقاً بل ضيع أحلامها بفلاحه وصلاحه ونسي ما رجت به دنياها وآخرتها.

*** حدثوني بالله عليكم كيف السبيل إلى ذلك ؟؟

فأدمعي تشق طريقها إلى وجنتي صغيري كلما نظرت إليه ،لتنبيه حلم لطالما هتفت به قلوب الأمهات وانتهت  إليه غاية الأمنيات وأمل المربيات.

أمي كانت  تناديني  كل ظهيرة وقت  الإرهاق و التعب

 " سارة.. هل ستلبسينني ووالدك  تاج القرآن "

لقد أخذت تلك الفترة توقيتاً لشحذ همتي فكان المصحف بين يديها تسألني عن الآيات وتعد الصفحات رغم أمّيتها   "كم بقي.....لاتكوني كسولة "

مضت الأيام ولم تزل تلك الكلمات في صدري لأتعلم أقوى درس وأفهم أعظم فن بأن الكلمات الصغيرة التي  يبثها قلب الأم كفيلة بإعداد جيل يتنفس الهمة ويجري في عروقه السباق.

عفواً أيتها الأمهات:

ابن واحد أنطقني وأبكاني فكيف بمن رزقت كثيرا ولم يكن لهم في ركب الصالحين مكان فتلك والله الحالقة.

أسأل المولى أن يبارك في ذرياتنا  ويقر أعيننا بصلاحهم

وأن يُصبُِّرنا على لجج الزمان لندفعهم نحو مرضاة الواحد الديان.

         ختاماً:

"نداءات الإشراقة وابتسامات الإتقان حين تتقنها الأمهات فيا لهناء الأمم"

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- - أخرى

19 - رجب - 1429 هـ| 23 - يوليو - 2008




بارك فيك من اجمل ماقرات

-- التواقة للعلا - السعودية

29 - رجب - 1429 هـ| 02 - أغسطس - 2008




لقد هيجتني وأنا لم أزل في محاضن نفسي .. أرنو بها أريد العلا .. يارب عونك

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...