(الحركة بركة) شعار أول ماراثون مصري للنساء فقط. لها أون لاين - موقع المرأة العربية

(الحركة بركة) شعار أول ماراثون مصري للنساء فقط.

عالم الأسرة » رحالة
10 - ربيع الآخر - 1428 هـ| 28 - ابريل - 2007


1

تحت شعار (الحركة بركة)، وفي سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ الرياضة والمرأة المصرية، نظمت أمس الحركة الدولية للمرأة من أجل السلام‏,‏ سباق (مرأة ـ ثون) خاص بالنساء فقط باستاد القاهرة‏,‏ بمشاركة‏8000‏ سيدة وفتاة من جميع المحافظات الست والعشرين المصرية.

وتقدمت السيدة سوزان ثابت قرينة الرئيس مبارك صفوف المشاركات التي بدأت في التحرك في سباق الماراثون الذي بلغ طوله 4.5 كيلو متر تقريباً، والذي استغرق ساعة واحدة من لحظة بدايته في الرابعة عصر أمس الجمعة الموافق 27 أبريل 2007.

مراسلة لها أون لاين بالقاهرة كانت هناك ورصدت لكم الحدث الجديد على المجتمع المصري، والذي شهد إقبالا كبيراً نسبياً في وقت يقترب من مواعيد امتحانات الشهادات العامة والجامعات، مما قلل بشكل ما من عدد الطالبات المشاركات، وإن كان هناك تباين كبير في أعمار المشاركات ما بين بنات وسيدات وأمهات، وهناك من أحضرت بناتها معها من مدن أخرى خارج القاهرة لحضور هذا الحدث الفريد.

والتقينا بعدد من النساء المشاركات واستطلعنا آراءهن حول الحدث الذي جذب عدداً كبيراً من وسائل الإعلام المحلية والعالمية..

من أول المشاركات

في البداية تقول مهرة حامد صقر 30 سنة مصممة جرافيك وفنانة تشكيلية من المعادي بالقاهرة: حين سمعت عن فكرة إطلاق هذا الماراثون سعدت جداً ورحبت بالفكرة وبعدها شجعتني صديقة لي وأقنعتني بالذهاب وجئنا معاً، وأنا أحب الرياضة بشكل عام، وأحب المشي، وحريصة منذ أكثر من عام على أن أمشي كل يوم ساعة.

وتؤكد مهرة أن الرياضة بشكل عام تكسب الصحة والحيوية للشخص ويشعر من خلالها أنه نشيط ولديه ثقة بالنفس،كما أن الرياضة أهم بالنسبة للسيدات لأن المرأة يكون لديها مسئوليات كثيرة موزعة ما بين رعاية الزوج والأبناء والعمل،على حد قولها، وتنسى نفسها وسط مشاغل الحياة فلا تهتم بنفسها، والرياضة فرصة لها كي تهتم بنفسها كما تفعل في بقية أمور حياتها.

وتتمني مهرة أن تستمر هذه الأنشطة ومثلها في مصر بشكل ثابت مستقبلاً ، وتقول أنها ستكون من أول المشاركات فيها.

أول مرة رياضة

والتقينا بفاطمة يحيى 19 سنة بالفرقة الثانية بكلية تربية نوعية بجامعة عين شمس، وتقول: جئت مع مركز شباب القناطر بمحافظة القليوبية، فأنا عضوة هناك، لأني أحببت أن أشترك في هذا المهرجان الجديد فأول مرة يحدث هذا في مصر للسيدات فقط، وأتمنى أن يحقق هدفه من نشر ثقافة ممارسة الرياضة لدينا.

وهذه المرة الأولى التي تمارس فيها فاطمة نشاطاً رياضياً، ولكنها أخبرتنا أنها تنوي ممارسة الرياضة بعد اشتراكها في الماراثون.

تفريغ الطاقة

كما وجدنا الأمهات الكبيرات نسبياً لهن حضور أيضاً، فتقول ثريا سليمان حسين 48 سنة مُدرسة من كفر شبين من القليوبية ولديها 4 بنات اصطحبت معها 3 منهن للماراثون: تواجدي اليوم هنا في استاد القاهرة يشعرني أني موجودة وأن المرأة لها شأن في المجتمع، ولنا مهرجانات خاصة بالمرأة فقط وهذا شيء جميل وتشجيع لنشاط المرأة وتفاعلها وأنا سعيدة بهذا.

وتضيف: عملي كمدرسة في المرحلة الإعدادية يجعلني لا أجد وقتاً، ولكني أوافق على أن ألعب طالما أن هذا سيكون في مكان مخصص وقاصراً على السيدات، ثم إن السنة النبوية أوصتنا بالرياضة. والرياضة تعبير عن النفس وطالما هذا يحدث بطريقة لا تصدم مع ديننا ومتحضرة فيها ترويح عن النفس وليس بها أي عيب. ومهمة للصحة جداً خاصاً الشباب لتفريغ الطاقة حتى لا تضر بصحتهم.

يد واحدة

أما سماء سيد مصطفي موظفة 38 سنة فقالت لنا: جئت الماراثون لأني أريد المشاركة مع المصريات في حدث جديد ومهم، معاً نشير أننا يد واحدة ونظهر أمام العالم يداً واحدة في عمل مفيد.

وعن أهمية إقامة الماراثون تقول: الرياضة مفيدة للنساء أكثر من الرجال لأنها لازم تكون أنيقة ورشيقة.

وسماء مارست الرياضة من قبل في بعض النوادي بدون انتظام ولا استمرار، ولكنها تذهب لصالة ألعاب رياضية الآن.وتنوي الاستمرار مستقبلاً.

أريد العودة للرياضة

نورا 21 سنة ليسانس حقوق وموظفة في حي المعادي بالقاهرة جاءت لاستاد القاهرة مع مركز شباب المعادي. ترى أن الماراثون مهم جداً لأنه رياضة وحركة بدلاً من الجلوس في البيت باستمرار، فالكسل والانشغال يضر بالصحة  كما ذكرت.

وتكمل قائلة: بعد اليوم أريد الرجوع للرياضة من جديد، لكن ظروف الحياة صعبة لقلة الوقت.

أما إيمان عباس 48 سنة فلديها 4 أبناء، ولدان وبنتان، تركتهما بالمنزل في يوم الإجازة(الجمعة) وقررت أن تنطلق هي (كما قالت). وتضيف أحببت أن أتمشي في هذا التجمع الكبير، لأنه جديد، ومصر كلها تتحدث عنه.

صغيرة أيضاً

ولاحظت مراسلتنا بالماراثون أن أعماراً صغيرة في سن المراهقة شاركت في النشاط الرياضي الأول من نوعه في مصر، فتحدثنا مع هالة إسماعيل 15 سنة بالصف الأول الثانوي والتي قالت أن الاشتراك مهم في هذا الماراثون الجديد لها خاصة وأنها أول مرة تمارس الرياضة، وتحب أن تلعب بعد هذا، وتفضل  أن تمارس رياضة التنس.

مشاركة

وتقول نجلاء سمير دبلوم تجارة 23 ربة منزل – صديقاتي شجعوني على الحضور والمشاركة اليوم، فوجدتها فرصة جيدة للعب الرياضة خاصة مع صديقاتي، ثم إن الاستيقاظ مبكراً والرياضة عامة شيء جميل ويسعد إي إنسان.

وتنوي تحميس بناتها في المستقبل على أن تلعب رياضة لأنها مفيدة وجميلة وممتعة.

حدث سنوي

وبعد انتهاء السباق الخاص بالنساء، حصلت كل متسابقة وصلت لنهاية السباق على ميدالية نحاسية تحمل شعار الماراثون. وسط فرحة كبيرة لتحقيق هذا النجاح الذي لم يحدث من قبل في تاريخ الأحداث الرياضية المصرية ولا النسائية. ووسط تأكيد من رعاة الماراثون أن يتم تحويل الماراثون إلى حدث سنوي ثابت كل عام.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- أم فهد - أخرى

11 - ربيع الآخر - 1428 هـ| 29 - ابريل - 2007




لا ينبغي تسليط الضوء على مثل هذه النشاطات اللي من شأنها أن تفتح باب واسع لما يسمى (بالرياضة النسائية)..!

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...