أضرار استخدام الجوال قبل النوم: دراسات جديدة

صحة وغذاء » ثقافة صحية
14 - رمضان - 1437 هـ| 19 - يونيو - 2016


 أضرار استخدام الجوال قبل النوم: دراسات جديدة

لا تزال بعض مراكز الأبحاث الطبية، تجري دراسات حول التأثيرات المحتملة لاستخدام الهاتف النقال على الصحة، وخاصة قبل النوم، حيث ثبتت العديد من الدراسات وجود أضرار تتعلق بالقلق والتوتر والأرق وغيرها.

فما هي أحدث الدراسات التي أجراها الأطباء والعلماء حول أضرار الجوال قبل النوم.

 

السمنة والسكري:

فجَّر طبيبٌ متخصص مفاجأةً عندما كشف أن استخدام الهاتف النقَّال قُبيل النوم مباشرةً يؤدِّي إلى مشكلات صحيةٍ كثيرة، أبرزها السُّمنة وزيادة الوزن واضطرابات في الأنسولين والسكَّر بالجسم.

وظهر الدكتور المتخصص دانييل سيجر في تسجيل فيديو بثَّه موقع "بزنس إنسايدر" العالمي يشرح مخاطر استخدام الهواتف النقالة والحواسيب اللوحية على الفراش قُبيل النوم، وهي العادة التي بات أغلب الناس يُعاني منها يومياً، حيث يشير سيجر إلى أن هذه العادة أقرب إلى "السموم" التي تدخل إلى الجسم.

ويشرح الطبيب المختص المخاطر بقوله: إن شاشة الهاتف أو الحاسوب اللوحي ينتج عنها إشعاعات ضوئية متناهية الصغر، تُدعى "فوتونز"، وهذه الإضاءة تتسلل إلى العين التي تقوم بدورها بإرسال رسالة إلى الدماغ بأن موعد النوم لم يحن بعد، وبالتالي يظل الإنسان مستيقظاً أو منتبهاً لمدة أطول.

 

اضطرابات النوم:

الدراسات الحديثة جددت التأكيد على وجود أضرار تتعلق بالأرق والسهر لدى مستخدمي الجوال قبيل النوم. حيث يقول الطبيب دانييل: إن 5% فقط من الناس المصابين بهذه العادة يُفلتون من آثارها السالبة، أو مما يسمِّيه "سمومها"، أما البقية فتؤدِّي عندهم إلى اضطراباتٍ في النوم، وهذه تؤدِّي إلى اضطراباتٍ في توزيع الأنسولين بالجسم، بما يؤدي بالشخص إلى الشعور بالجوع والأكل أكثر مما ينبغي، وبالتالي زيادةً في الوزن، والتعرُّض لأمراضٍ أكثر خطورةٍ لاحقاً.

ويشير إلى أن الشعور بالتعب نتيجة السهر ليلاً، يُشعر الانسان بالجوع فيلجأ إلى الأكل، بينما لا يقوم الجسم بحرق السعرات الحرارية التي تأتي من الطعام الإضافي نتيجة قلَّة الحركة، وهو ما يُفاقم من السُّمنة ويزيد من الوزن.

 

نصيحة قبل النوم:

يخلص الطبيب، إلى نصيحة كلِّ الناس بأن يغلقوا كلَّ الشاشات في المنزل قبل ساعة واحدة على الأقل من موعد النوم، سواء شاشة الهاتف النقَّال أو الحاسوب اللوحي أو الكمبيوتر التقليدي أو حتى التلفاز، وذلك لضمان النوم بطريقة طبيعية، وعدم التعرض لإضاءة وإشعاعات تبعث برسائل خاطئة الى الدماغ.

يُشار إلى أن الهواتف النقالة الذكية أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياة البشر في مختلف أنحاء العالم، حيث قال أحدث تقرير إحصائي صادر عن شركة (IDC) المتخصصة برصد سوق الهواتف النقالة: إن شركات التكنولوجيا في العالم باعت خلال العام الماضي2015م أكثر من 1.4 مليار جهاز هاتف ذكي، بزيادة 10% تقريباً عن مبيعات العام السابق 2014م، في الوقت الذي أصبح فيه الهاتف الذكي بحوزة كلِّ شخصٍ في الكون تقريباً.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...