أم هانئ ابنة عم رسول الله صلى الله عليه وسلم

وجوه وأعلام
21 - جماد أول - 1439 هـ| 07 - فبراير - 2018


1

الصحابية الجليلة أم هانئ، ابنة عم الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم، وهي شقيقة خليفة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وزوج ابنته علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ، وأمها فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف.

 

تزوجت أم هانئ قبل إسلامها من هبيرة بن أبي وهب بن عمرو المخزومي، وأنجبتْ منه: عمرة، وجعدة، وهانئًا، ويوسف، وطالبًا، وعقيلا، وجمانة، وقد تولى ابنها جعدة بن هبيرة: ولاية خراسان في عهد علي بن أبي طالب رضي الله عنهما.

 

وفي يوم فتح مكة: أسلمت أم هانئ، ولم يسلم زوجها هبيرة، وفر إلى نجران، وقد خطبها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقالت: يا رسول الله لأنت أحب إلي من سمعي ومن بصري، وحق الزوج عظيم، فأخشى إن أقبلت على زوجي، أن أضيع بعض شأني وولدي، وإن أقبلت على ولدي أن أضيع حق زوجي!(الإصابة لابن حجر 4صـ479) وقد قال عليه الصلاة والسلام: "خَيْرُ نِسَاءٍ رَكِبْنَ الْإِبِلَ صَالِحُ نِسَاءِ قُرَيْشٍ أَحْنَاهُ عَلَى وَلَدٍ فِي صِغَرِهِ وَأَرْعَاهُ عَلَى زَوْجٍ فِي ذَاتِ يَدِهِ"(متفق عليه).

 

هذه الصحابية الجليلة أعطت درساً بليغاً، فهي تتمنى أن تكون زوجةً لرسول الله، تتمنى أن تكون أم المؤمنين، ولكن على حساب أولادها والله سوف يحاسبها، فلذلك أثنى عليها النبي، ووقف موقفاً رائعاً لم يتألم منها مع أنها رفضت طلبه.

 

وكان لأم هانئ شخصيتها القوية، فلقد كانت المرأة العربية في عهد الإسلام تجير الخائف وتؤمن المروع، فلقد أجارت أم هانئ بنت أبي طالب رجلين من أحمائها (أقارب زوجها) كتب عليهما القتل، وها هي ذي تحدثنا عن ذلك.

 

قالت أم هانئ: لما نزل النبي عليه الصلاة والسلام بأعلى مكة فر إلي رجلان من أحمائي من بني مخزوم، فأغلقت عليهما باب بيتي ثم جئت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: مرحباً وأهلاً بأم هانئ ما جاء بكِ؟ فأخبرته خبر الرجلين فقال: "لقد أجرنا من أجرتِ يا أم هانئ وأمنا من أمنتِ فلا يقتلا"(رواه البخاري وغيره).

 

وتروي كتب السيرة عن أم هانئ: وعَنْ أُمِّ هَانِئٍ بِنْتِ أَبِي طَالِبٍ قَالَتْ: "دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: هَلْ عِنْدَكُمْ شَيْءٌ؟ فَقُلْتُ: لَا، إِلَّا كِسَرٌ يَابِسَةٌ وَخَلٌّ. فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: قَرِّبِيهِ، فَمَا أَقْفَرَ بَيْتٌ مِنْ أُدْمٍ فِيهِ خَلٌّ" (رواه الترمذي وحسنه الألباني).

 

وقد روى أصحاب الصحاح الست جميعاً عن أم هانئ، ومن الأحاديث التي روتها أم هانئ عن الرسول صلى الله عليه وسلم: عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: ما أخبرني أحد أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى إلا أم هانئ فإنها حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل بيتها يوم فتح مكة فاغتسل فسبح ثماني ركعات، ما رأيته صلى صلاة قط أخف منها غير أنه كان يتم الركوع والسجود".

 

وعن أم هانئ رضي الله عنها أنها ذهبت إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم الفتح فوجدته يغتسل وفاطمة تستره بثوب فسلمت فقال: "من هذه؟" قلت: أم هانئ فلما فرغ من غسله، قام فصلى ثماني ركعات في ثوب ملتحفًا به.

 

وعن أم هانئ: "أنَّ رسولَ اللَّهِ ـ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ـ اغتسلَ هوَ وميمونَةُ من إناءٍ واحدٍ في قَصعةٍ فيها أثرُ العجينِ"، وعَنْ أُمِّ هَانِئٍ قَالَتْ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ: "اتَّخِذُوا الْغَنَمَ فَإِنَّ فِيهَا بَرَكَةً"(رواه أحمد وغيره، وحسنه الألباني). وفي رواية: "اتخذي غنمًا يا أم هانئ فإنها تروح بخير وتغدو بخير".

 

 

وعَنْ أُمِّ هَانِئٍ بِنْتِ أَبِي طَالِبٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "فَضَّلَ اللَّهُ قُرَيْشًا بِسَبْعِ خِصَالٍ لَمْ يُعْطِهَا أَحَدًا قَبْلَهُمْ وَلَا يُعْطِيهَا أَحَدًا بَعْدَهُمْ: أَنِّي فِيهِمْ - وَفِي لَفْظٍ: النُّبُوَّةُ فِيهِمْ - وَالْخِلَافَةُ فِيهِمْ، وَالْحِجَابَةُ فِيهِمْ، وَالسِّقَايَةُ فِيهِمْ، وَنُصِرُوا عَلَى الْفِيلِ، وَعَبَدُوا اللَّهَ سَبْعَ سِنِينَ- وَفِي لَفْظٍ: عَشْرَ سِنِينَ لَمْ يَعْبُدْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ - وَنَزَلَتْ فِيهِمْ سُورَةٌ مِنَ الْقُرْآنِ لَمْ يُذْكَرْ فِيهَا أَحَدٌ غَيْرُهُمْ لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ" (رواه الْبُخَارِيُّ فِي تَارِيخِهِ، وَالطَّبَرَانِيُّ، وَالْحَاكِمُ وَصَحَّحَهُ، وضعفه غيره).

 

ولم تذكر المصادر تاريخ وفاة أم هانئ رضي الله عنها، ولكن المتفق عليه أن أم هانئ بنت أبي طالب عاشت إلى بعد سنة خمسين من الهجرة النبوية الشريفة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ الإصابة لابن حجر 4صـ479.

ـ شبكة منهاج السنة.

ـ قصة الإسلام.

ـ موسوعة النابلسي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...