"الايسيسكو" تدعو إلى حملات للتوعية بالآثار الخطيرة للعنف على الأطفال

أحوال الناس
10 - ربيع أول - 1440 هـ| 19 - نوفمبر - 2018


1

الرياض - لها أون لاين

دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة  الايسيسكو: إلى إطلاق حملات إرشادية في العالم الاسلامى للتوعية بالآثار الخطيرة لمختلف أشكال العنف ضد الأطفال.

وأكدت "الايسيسكو" في بيان نشرته بمناسبة اليوم العالمي للطفل: أن احتفال العام يأتي في ظل ظروفٍ صعبةٍ وأوضاعٍ مضطربةٍ، تمر بها بعض الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، أضحت معها شعوب هذه الدول من بين أكثر شعوب العالم معاناة، وأصبح معها عدد الأطفال الذين يعانون من غياب الأمن والاستقرار في تزايد مستمر، ويأتي في مقدمتهم أطفال فلسطين الذين يعدّون الأكثر معاناة؛ بسبب انتهاك سلطات الاحتلال الإسرائيلي لحقوقهم المشروعة، كما تتفاقم معاناة الأطفال في مناطق النزاعات المسلحة، مثل: اليمن جراء ممارسات الانقلابيين الحوثيين. إضافة إلى سوريا، وليبيا، والصومال، وأفغانستان، وأطفال الروهينغا في ميانمار، نتيجة للجرائم الوحشية التي ترتكب في حقهم.

وأضافت المنظمة في بيانها: أنه على الرغم من الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء كافة في مجال توفير الحماية للأطفال، فإنه هناك جملة من التحدّيات والمعوّقات التي يواجهها الأطفال في دول العالم اﻹسلامي، منها الأخطار التي يواجهونها، والجرائم المرتكبة في حقهم من خلال الإنترنت، وسوء المعاملة والإهمال، واستخدام الأطفال في التسول.

ولفتت المنظمة الانتباه: إلى أن الأوضاع التي يعيشها الأطفال في غالبية دول العالم الإسلامي، تستدعي العمل على حظر جميع أشكال العنف ضد الأطفال، وفي جميع الأوضاع، بما في ذلك أشكال العقوبة البدنية، والممارسات التقليدية الضارة، وأنواع المعاملة القاسية أو المهينة، وعلى جميع المستويات، سواء في الأسرة، أو المؤسسات التربوية، أو القضائية، أو الإصلاحية، أو في أماكن العمل.

ودعت "اﻹيسيسكو" الدول الأعضاء كافة، ومنظمات المجتمع المدني: ﺇلى تكاثف الجهود لتوفير الحماية اللازمة للأطفال الذين يعيشون أوضاعاً مأسوية في مناطق النزاع والحروب والاحتلال، وذلك عبر التصدّي لكل أشكال العنف ضد الأطفال في الفضاءات المختلفة، من خلال المناهج التربوية والبرامج التعليمية، وإطلاق حملات إرشادية لتوعية الرأي العام، بمن فيهم الأطفال أنفسهم، بشأن الآثار الضارة لمختلف أشكال العنف على الطفل، وتعزيز قيم المعاملة الإنسانية السوية للأطفال، ونشر ثقافة اللاعنف.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...