20 - جماد أول - 1438 هـ| 16 - فبراير - 2017
"الديلي تلغراف": هل الفرنسيون مستعدون لرئاسة العنصرية المتطرفة "لوبان"؟

الرياض - لها أون لاين

مع تصاعد دور الأحزاب اليمينية المتطرفة، في الدول الأوروبية، التي تتبنى برامج ضد اللاجئين والجاليات المسلمة، زادت فرصة المتطرفة الفرنسية "مارين لوبان"، للفوز في انتخابات الرئاسة.

"لوبان" زعيمة الجبهة الوطنية في فرنسا، المعروفة بمواقفها المناهضة للمسلمين، والأقليات واللاجئين، تحظى باهتمام كبير لدى شريحة كبيرة من الفرنسيين.

 صحيفة "الديلي تلغراف"، البريطانية، نشرت مقالا تحليليا بعنوان: "هل الفرنسيون مستعدون لرئاسة لوبان؟

وقالت الصحيفة في مقالها: "إنه بالرغم من إثارة مارين لوبان للجدل داخل فرنسا فقد باتت فكرة فوزها في الانتخابات ممكنة".

"الديلي تلغراف" تعرضت للمواقف اليمينية المتطرفة التي أبدتها مرشحة الجبهة الوطنية في فرنسا، خاصة ما يتعلق منها بمناهضتها للهجرة والاتحاد الأوروبي، ومسألة الهوية الوطنية في فرنسا.

وقالت الصحيفة: إنه مهما كانت قدرة "مارين لوبان"، في تحقيق الفوز في الانتخابات الرئاسية الفرنسية في إبريل/ نيسان المقبل، فإن السؤال المطروح سيكون حول قدرتها على التخلص من الإرث التاريخي السيئ، المرتبط بالحزب تاريخيا، ويجعل صورته مقرونة بمعاداة السامية والعنصرية؟

وأضافت الصحيفة في مقالها: إن مارين لوبان أبعدت والدها عن الحزب، واتبعت إستراتيجية التخلص منها تسمية "شيطنة الجبهة الوطنية" من طرف خصومها، مما قد يحقق لها نتائج ملموسة، وربما قد تكون تلك الإستراتيجية وراء حصولها في استطلاعات الرأي على ثلث أصوات الناخبين.

تعليقات 0 | زيارات المقال 241 | مقالات الكاتب 19254

أضف تعليقك أرجو ملئ الحقول المطلوبة*

هناك بيانات مطلوبة ...

مقالات رئيسية