"المودة" تسعى للإسهام في تغيير حياة 29 ألف أسرة في العام 2018م

أحوال الناس
19 - ربيع الآخر - 1439 هـ| 06 - يناير - 2018


الرياض - لها أون لاين

اعتمد مجلس إدارة جمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة: الخطة التشغيلية الجديدة للعام 2018م، والتي تسعى الجمعية خلالها إلى تغيير حياة 29,546 أسرة بواسطة التأهيل الأسري, والإرشاد والإصلاح, بجانب توعية 200 ألف أسرة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية، المهندس فيصل بن سيف الدين السمنودي: أنَّ المودة ملتزمة بتقديم برامج نوعية، تتوافق مع احتياجات المستفيدين وفق دراسات وممارسات تخصصية احترافية، مع تزويد الأسرة بالخبرات والمهارات والمعالم الأساسية في المجال التربوي والاجتماعي، وزيادة الوعي الأسري بقواعد تكوين الأسرة السليمة.

وأشار "السمنودي": إلى أن مستهدفات الأداء الاجتماعي للعام 2018م، تأتي من خلال خمس مبادرات تنموية، تتمثل في مبادرة "التعليم والتدريب الأسري" بإجمالي 13 مشروعاً وعدد 393 دورة تدريبية.

وقال "السمنودي": من أبرز تلك المشروعات: التربية الوالدية، والمقبلون والمقبلات على الزواج، وبرنامج (وارف) لتعزيز القيم والأخلاق الأسرية للطلاب، واختيار شريك الحياة، وديوانية الأسرة لتوعية الأسرة، وتأهيل المختصين, إضافة إلى مبادرة "الإرشاد والتحكيم والإصلاح الأسري" بإجمالي 4 مبادرات، هي: الإرشاد الهاتفي, والإرشاد الإلكتروني، والإرشاد بالمقابلة الذي يشمل خدمتي الإرشاد، والإصلاح الأسري.

كما تضمنت المبادرات: مبادرة "الرعاية الوالدية" وتشمل 5 مشروعات، هي: خدمة تمكين الرؤية والزيارة، والاستلام والتسلم، وعلاج السلوكيات، والتهيئة والتدرج، والأيام الترفيهية للأطفال, ومبادرة "بحوث ودراسات الأسرة" حيث ستقوم بإعداد 3 دراسات علمية تسهم في بناء التشريعات الأسرية.

من جانبه لفت نائب رئيس المجلس زهير مرحومي إلى: أن الاجتماع استعرض المشروعات التي ستشارك بها الجمعية في ملتقى (كيف نكون قدوة), ويندرج تحتها عدة مشاريع، مثل: تأهيل أئمة وخطباء المساجد بمهارات الإرشاد الأسري، وتأهيل عُمد الأحياء بمهارات الإرشاد الأسري، وتوعية الأسرة بأهمية الاستقرار الأسري، وقافلة المودة العلمية والإرشادية، وجائزة الحي المثالي, إضافة إلى "مبادرة الأم القائدة" لتميكن الأمهات بمهارات القيادة الأسرية, و"مبادرة التربية الوالدية" لتمكين الأمهات بمهارات التربية الوالدية من سن الولادة حتى 13 سنة, وكذلك مبادرة "وارف" لتعزيز القيم والأخلاق الأسرية لطلبة وطالبات المدارس والجامعات.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...