صهيب الرومي الرجل الذي أنزل الله فيه قرآنا لها أون لاين - موقع المرأة العربية

صهيب الرومي الرجل الذي أنزل الله فيه قرآنا

وجوه وأعلام
19 - ربيع أول - 1440 هـ| 28 - نوفمبر - 2018


1

كانت أسرة الصحابي الجليل صهيب بن سنان الرومي ـ رضي الله عنه ـ، من العرب الذين نزحوا إلى العراق قبل الإسلام بعهد طويل، وكان والده واليا عسكريا لكسرى، وكان له قصـر كبير على شاطئ الفرات، فعاش صهيب طفولة ناعمة سعيدة، إلى أن سبي بهجوم رومي، وقضى طفولته وصدر شبابه في بلاد الروم، ولما نشأ بينهم تكلم لغتهم، وأخذ ولهجتهم، وباعه تجار الرقيق أخيرا لعبد اللـه بن جدعان في مكة، وأعجب سيده الجديد بذكائه ونشاطه وإخلاصه، ونتيجة إعجاب سيده بذكائه ونشاطه وإخلاصه: أعتقه وحرره، وأخذ يتاجر معه حتى أصبح لديه المال الكثير.

 

وقصة إسلام صهيب الرومي مشهورة، فتروي مصادر السيرة أن يقول عمار بن ياسر ـ رضي الله عنه ـ قال: لقيت صهيب بن سنان على باب دار الأرقم، ورسول الله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ فيها, فقلت له: ماذا تريد؟ فأجابني: ماذا تريد أنت؟ قلت له: أريد أن أدخل على محمد، فأسمع ما يقول. قال: وأنا أريد ذلك، فدخلنا على رسول الله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ فعرض علينا الإسلام، فأسلمنا ثم مكثنا على ذلك حتى أمسينا، ثم خرجنا، ونحن مستخفيان فكان إسلامهما بعد بضعة وثلاثين رجلاً"(رواه الحاكم في مستدركه).

 

وعندما هم الرسول ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ بالهجرة، علم صهيب به، وكان من المفروض أن يكون ثالث ثلاثة مع الرسول ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وأبي بكر، ولكن أعاقه الكافرون، فسبقه الرسول ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وأبو بكر، وحين استطاع الانطلاق في الصحراء، أدركه فرسان قريش، فصاح فيهم: "يا معشر قريش، لقد علمتم أني من أرماكم رجل، وايم الله لا تصلون إليّ حتى أرمي بكل سهم معي في كنانتي ثم أضربكم بسيفي، حتى لا يبقى في يدي منه شيء، فأقدموا إن شئتم، وإن شئتم دللتكم على مالي وتتركوني وشأني"(أورده الذهبي في سير النبلاء، ورواه الحاكم في مستدركه).

 

فقبل المشركون المال وتركوه قائلين: أتيتنا صعلوكًا فقيرًا، فكثر مالك عندنا، وبلغت بيننا ما بلغت، والآن تنطلق بنفسك وبمالك. فدلهم على ماله وانطلق إلى المدينة، فأدرك الرسول ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ في قباء, ولم يكد يراه الرسول ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ حتى ناداه متهللاً: "ربح البيع أبا يحيى.. ربح البيع أبا يحيى"، فقال: يا رسول الله، ما سبقني إليك أحدٌ، وما أخبرك إلا جبريل. فنزل فيه قوله تعالى: "وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ"(البقرة: 207)( ورواه الحاكم في مستدركه).

 

ويصف صهيب رضي الله عنه حبه لله ـ تعالى ـ ولرسوله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وولائه للإسلام فيقول: "لم يشهد رسول الله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ مشهدًا قط، إلا كنت حاضره، ولم يبايع بيعة قط إلا كنت حاضرها، ولم يسر سرية قط إلا كنت حاضرها، ولا غزا غزاة قط، أول الزمان وآخره، إلا كنت فيها عن يمينه أو شماله، وما خاف -المسلمون- أمامهم قط، إلا كنت أمامهم، ولا خافوا وراءهم، إلا كنت وراءهم، وما جعلت رسول الله ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ بيني وبين العدو أبدًا حتى لقي ربه". 

 

وقد روى صهيب الرومي عن النبي ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ الأحاديث ومنها: عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى, عَنْ صُهَيْبٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: "إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ، قَالَ : يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: تُرِيدُونَ شَيْئًا أَزِيدُكُمْ؟ فَيَقُولُونَ: أَلَمْ تُبَيِّضْ وُجُوهَنَا، أَلَمْ تُدْخِلْنَا الْجَنَّةَ، وَتُنَجِّنَا مِنَ النَّارِ؟ قَالَ: فَيَكْشِفُ الْحِجَابَ، فَمَا أُعْطُوا شيئًا أحب إليهم إِلَيْهِمْ مِنَ النَّظَرِ إِلَى رَبِّهِمْ عَزَّ وَجَلَّ"(رواه مسلم).

 

 

وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عَنْ صُهَيْبٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ : "عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ، فَكَانَ خَيْرًا لَهُ"(رواه مسلم).

 

وكان كبار الصحابة يحبونة ويولونه شؤونا مهمة، فيروى البغوي من طريق زيد بن أسلم، عن أبيه: خرجت مع عمر بن الخطاب حتى دخلت على صهيب بالعالية فلما رآه صهيب قال: يا ناس يا ناس. فقال عمر: ما له يدعو الناس؟ قلت: إنما يدعو غلامه يحنس، فقال له: يا صهيب ما فيك شيء أعيبه إلا ثلاث خصال: أراك تنتسب عربيًّا ولسانك أعجمي، وتكنى باسم نبي وتبذر مالك.

قال: أما تبذيري مالي, فما أنفقه إلا في الحق، وأما كنيتي فكنانيها النبي ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ، وأما انتمائي إلى العرب فإن الروم سبتني صغيرًا، فأخذت لسانهم، ولما مات عمر أوصى أن يصلي عليه صهيب، وأن يصلي بالناس إلى أن يجتمع المسلمون على إمام.

 

وكانت حياة صهيب مليئة بالمزايا والعظائم، فإن اختيار عمر بن الخطاب إياه ليؤم المسلمين في الصلاة مزية تملأ حياته ألفة وعظمة. وعندما اعتدي على أمير المؤمنين وهو يصلي بالمسلمين صلاة الفجر. وعندما أحس نهاية الأجل، فراح يلقي على أصحابه وصيته وكلماته الأخيرة ثم قال: "وليصلّ بالناس صهيب".

 

توفي الصحابي الجليل صهيب بن سنان الرومي عن سبعين عاما في شهر شوال سنة ثمان وثلاثين هجرية، وكانت وفاته بالمدينة المنورة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ موسوعة ويكبيديا.

ـ شبكة السنة.

ـ سير أعلام النبلاء للإمام الذهبي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...