10قيم عائلية مهمة (1) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

10قيم عائلية مهمة (1)

عالم الأسرة » شؤون عائلية
24 - ربيع الآخر - 1436 هـ| 14 - فبراير - 2015


1

كيف نفسر القيم العائلية؟ إنها عبارة عن قواعد أو أهداف يتفق جميع أفراد العائلة عليها والعيش وفقها. إن وجود قيم عائلية قوية وواضحة يساعد على ترسيخ أسس متينة للعائلة.  وفي هذا المقال نسرد بعض من القيم الأساسية في حياة أي أسرة:

 

1-الانتماء:

من المهم أن يشعر كل فرد من الأسرة أنه شخص محبوب ومهم، وكذلك يشعر بالانتماء. وكون الأسرة متماسكة يمكن أن يعني أنها تقضي كل أوقاتها سوية في القيام بالأنشطة العائلية معا, ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن كل فرد مختلف. إن تكوين رابط عائلي متين، يعد أمرا رائعا، ولكن كل فرد له الحق بقدر من الحرية للقيام بالنشاطات التي يحبها. ويصبح الأشخاص أكثر جرأة وأكثر استعدادا للمجازفة، إذا كانوا يعلمون أن لديهم مكانا آمنا يعودون إليه عندما لا تسير الأمور كما أرادوا. فإن مجرد اجتماع جميع أفراد العائلة معا، يساعد على بناء الشعور بالانتماء.

 

2-المرونة:

إن وضع قواعد محددة في المنزل أمر مهم؛ لاستمرار النظام وتفادي الفوضى. ولكن التّزمّت والصرامة يمكن أن يؤديان إلى استياء أفراد الأسرة وعدم شعورهم بالراحة. فالمزيد من المرونة عند اتخاذ القرارات سيجعل العائلة أكثر سعادة وتفاهما.

 

3-الاحترام:

إن الاحترام يعني: وضع المشاعر والأفكار والاحتياجات والأمور التي يفضلها الشخص في الاعتبار، عند اتخاذ القرارات التي تهم الأسرة. وهذا يعني احترام أفكار ومشاعر الجميع مهما كانت. وهناك خط رفيع بين الاحترام والخوف, فالطريقة الأفضل لكسب الاحترام هي بإظهار احترام الذات أولا. فإن كون الاحترام قيمة عائلية مهمة، سوف يمتد ليظهر في سلوك الفرد خارج المنزل، أو في العمل أو عند المناسبات الاجتماعية.

 

4- الأمانة:

إن الأمانة هي أساس أي علاقة من المفترض أن تستمر. كعلاقة الأم بابنتها والأب بابنه والزوج والزوجة والإخوة. فبدون الصدق لن تتشكل العلاقات العميقة ولن تدوم. وتشجيع الصدق يتم من خلال ممارسة التفاهم والاحترام عندما يقوم فرد من العائلة بالإفصاح عن أفعاله الخاطئة. فإذا قوبل الاعتراف بالغضب وعدم التفهم، فإن المخطئ سيخفي، ويبدأ بالكذب في المرة القادمة؛ لتجنب مواجهة سلوكيات أفراد أسرته في عدم الاحترام.

 

5-المسامحة:

إن مسامحة الآخرين يعتبر اختيارا مهما يقوم به الشخص. فإن المسامحة اختيار وليست شعورا عشوائيا. ويعتبر هذا الأمر صعبا؛ لأن الكثير من الأشخاص يخلطون بين المسامحة وقول "لا بأس"، وفي المقابل فإن إبقاء الضغائن لا يفضي إلى روابط أسرية وثيقة مليئة بالاحترام المتبادل. ولذلك يجب على جميع أفراد العائلة أن يضعوا في الاعتبار أن كل شخص يرتكب أخطاء، فكلنا قد نتلفظ بكلمات نتمنى أننا لم ننطق بها!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: zenfamilyhabits.net

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...