(10) نصائح للتعامل مع طفلك العنيد

دعوة وتربية » نوافذ
14 - رمضان - 1439 هـ| 29 - مايو - 2018


1

يمثل التعامل مع الأطفال العنيدين تحديًا للآباء والأمهات، حيث يخوض الوالدان معارك يومية لدفع أبنائهم، للقيام بالأعمال الأساسية، مثل: أخذ حمام أو تناول وجبة، أو الذهاب إلى الفراش. وبعض الآباء يشجعون عن غير قصد السلوك المتصلب عند الأطفال، عن طريق الاستسلام لنوبات الغضب.

وأفضل طريقة للتعامل مع الطفل العنيد: هي إظهار أن سلوكه المتصلب لن تتم الاستجابة له، في الوقت نفسه يتم دعم سلوكه الجيد.

 وفيما يلي جملة من النصائح التي يوصي بها علماء نفس الأطفال، وخبراء الأبوة والأمومة للتعامل مع الطفل العنيد.

 

     تعريف العناد:

     العناد ظاهرة معروفة في سلوك بعض الأطفال، حيث يرفض الطفل ما يؤمر به، أو يصر على تصرف ما، ويتميز العناد بالإصرار، وعدم التراجع حتى في حالة الإكراه، وهو من اضطرابات السلوك الشائعة، وقد يحدث لمدة وجيزة أو مرحلة عابرة، أو يكون هذا التصرف نمطاً متواصلاً وصفة ثابتة وسلوكاً وشخصية للطفل.

 

     خصائص الطفل العنيد

     ليس كل طفل مستقل ذاتيا، أو قوي الإرادة يعتبر عنيدا. من المهم فهم ما إذا كان طفلك عنيدًا أو يتمتع بالاستقلالية، وقبل اتخاذ أي إجراء ضده.

 

وفيما يلي جملة من خصائص الطفل العنيد هي:

- يصمم على فعل ما يحلو له.

- كل الأطفال تنتابهم نوبات من الغضب، لكن الطفل العنيد يغضب مرات أكثر.

- لديه صفات قيادية قوية - يمكن أن يكون الطفل "متسلطا" في بعض الأحيان.

- الرغبة في السيطرة: فيرغب في التحكم في حياته وتصرفاته أكثر من الطفل العادي، حتى لو أدت هذه السيطرة للضرر أو الأذى.

- الانتهازية الاجتماعية، فلدى هؤلاء الأطفال ذكاء اجتماعي حاد، يساعدهم على ملاحظة ردود الأفعال وتوقعها واستغلالها.

- لا يرون لأنفسهم دورا في المشاكل، وهو شعور بالاضطهاد الدائم، فهم في نظر أنفسهم برآء، والمشاكل يفتعلها من حولهم.

- القدرة على تحمل العقاب: حيث يستطيع هذا الطفل أن يتحمل عاصفة من الغضب، دون أن تهتز له شعرة.

 

     نصائح للتعامل مع الطفل العنيد

قد يكون لديك طفل عنيد، يرفض ويتحدى كل قاعدة أو توجيه تقدميه له. فيما يلي عشر نصائح يمكنك الاعتماد عليها، للحد من سلوكه العنيد.

 

1. الاستماع، لا الجدال

التواصل عبارة عن طريق ذي اتجاهين. وإذا أردتِ أن يستمع إليك طفلك العنيد: عليكِ أن تكوني مستعدة للاستماع إليه أولاً. قد يتحداك إذا شعر أنه لا يتم سماعه في معظم الأحيان، وعندما يصر طفلك على القيام بشيء ما، وأنت لا ترغبين في ذلك، عليك الاستماع إلي وجهة نظره، وإجراء حوار مفتوح معه حول ما يزعجه.

 

2. عدم إجباره على فعل ما

     عندما تجبرين طفلك على فعل شيء ما: فإنه يميل إلى التمرد، ويفعل كل شيء لا يجب عليه فعله؛ لذلك لا ترغميه على الطاعة، وفعل شيء ليس له أهمية كبرى، فمثلًا إن كان فارق الوقت بين انتهاء البرنامج والنوم ربع ساعة، فلا مانع: كوني مرنة.

 

3. اعطهم خيارات

     الأطفال لديهم عقل خاص بهم، ولا يحبون دائما أن يقال لهم: ما يجب عليهم القيام به. اطلبي من طفلك العنيد البالغ من العمر أربع سنوات: أن يكون في السرير بحلول الساعة التاسعة مساءً، وكل ما ستحصلين عليه هو "لا!" بصوت عال.  بدلا من ذلك: أسأليه إذا كان يريد قراءة القصة (أ) أم (ب) قبل النوم.

 

4. كوني هادئة

الصراخ عند الطفل العنيد: صفة متكررة في سلوكه، فقد يحول محادثة عادية معك، إلى مباراة في الصراخ. لذلك يجب أن تكوني هادئة، وأن توجهي المحادثة إلى ما تريدين.

 

5. احترامهم

إذا كنت تريدين أن يحترمك أطفالك ويطيعوا قراراتك: فعليك أن تحترميهم. لن يقبل طفلك الاستجابة لك إذا أجبرتيه على فعل شيء ما، دون أن تظهري له حبك وتقديرك له.

 

6. العمل معهم

     الأطفال العنيدون أو الأقوياء يتمتعون: بحساسية عالية تجاه طريقة التعامل معهم؛ لذلك كوني حذرة من لهجتك، والمفردات التي تستخدمها؛ لذلك فإن تغيير الطريقة التي تتعاملين بها مع طفلك العنيد، يمكن أن تغير من طريقة تفاعله معك. فبدلا من إخبارهم ما يجب القيام به: اشتركي معه في عمله.

واستخدمي عبارات مثل: "لنفعل هذا..."، "ماذا عن ذلك؟" بدلاً من "أريدك أن تفعل...". تذكري أن الغرض من العمل مع طفلك هو أن يصبح صديقا لك.

 

7. توفير بيئة ملائمة في المنزل

     يتعلم الأطفال من خلال ملاحظة ما حولهم وتقليده، فإذا رأوا والديهم يتجادلون طوال الوقت؛ فإنهم سيقومون بتقليد ذلك، ويمكن أن تؤدي الخلافات الزوجية بين الوالدين إلى بيئة غير مناسبة في المنزل؛ مما يؤثر على مزاج الأطفال وسلوكهم.

وأيضا من المهم أن تتفقي مع زوجك على طريقة تربية واحدة؛ لأن اختلافكما قد يتسبب في عناده، فهو لا يعرف كيف يرضيكما معًا.

 

8. فهم وجهة نظر الطفل

    لفهم سلوك طفلك العنيد بشكل أفضل: حاولي أن تنظري إلى سلوكه من وجهة نظره هو، لا من وجهة نظرك، على سبيل المثال: إذا كان طفلك غير قادر على التركيز، فيمكنك مساعدته عن طريق تقسيم الواجب المنزلي إلى مهام أصغر، يمكن الانتهاء منها في وقت قصير.

 

9. تعزيز السلوك الإيجابي

     هناك الكثير من السلوكيات الإيجابية، التي قد يقوم بها طفلك: لذلك من الضروري أن تدعميه وتشجيعيه عليها، عندها سيحرص على طاعتك والاستماع عليك، حتى يستمر تشجيعك ودعمك له.

 

       10. العقاب المناسب:

      ضعي عقابا مناسبا لرفض الأوامر، ولا يجب أن يكون العقاب أكبر من الموقف، ويجب أن يطبق مباشرة بعد الموقف، ليرتبط ذهنه بذلك، فمثلًا: إن اتفقت معه أثناء ذهابكما إلى السوبر ماركت أنك ستشترين له نوعًا واحدًا من الحلوى، وحدث أن عاند وطالب بأكثر، أو بنوع ضار وشرحت له ذلك، ولم يستجب، لا تشتريه له مهما كان، ومهما فعل، وإن أساء في المكان العام: قد يتطور العقاب إلى حرمانه، حتى من شراء نوع الحلوى من الأساس.

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

- Ten Ways To Deal With A Stubborn Child ، SAGARI GONGALA، على الرابط: http://cutt.us/2HymO

- كيف تتعاملين مع الطفل العنيد ، موقع سوبر ماما ، على الرابط: http://cutt.us/mSXbo

 

 

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


بسام حسن المسلماني

ليسانس آداب (قسم تاريخ ) جامعة القاهرة 2004م.

بكالوريوس خدمة اجتماعية 1995م.

حاصل على معهد القراءات (مرحلة التجويد) 1997م.

*- كاتب ومحرر صحفي في موقع "لها أون لاين" والمشرف على محاور تقارير ودراسات وشاركوا بالرأي والاستطلاع والملف الشهري، من يناير 2008 وحتى الآن.

*- صحفي بمجلة سياحة وآثار سعودية.من ديسمبر 2010 وحتى الآن.

*- كاتب ومحرر صحفي بمجلة قراءات إفريقية.

*- نائب مدير تحرير موقع مجلة قراءات إفريقية.

*- إعداد وتقديم مواد إذاعية وحوارية في موقع "لها أون لاين".

*- صاحب مدونة "دفتر أحوال الأمة" (http://anns012.maktoobblog.com/)



الإصدارات:


- مراجعات قادة الجهاد.. السياق والمستقبل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2007/11/25/55474.html

- الصومال .. وسيناريو الحرب المقبلة
- http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2006/12/28/26057.html

- مستقبل العلاقات الباكستانية الأمريكية .. بعد اغتيال بوتو
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2008/01/03/57621.html

- العسكر في تركيا .. هل ينقلبون على جول؟
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/04/29/40651.html
- العلاقات المصرية الإيرانية إلى أين تسير..؟
http://www.islammemo.cc/Tahkikat/2007/12/28/57319.html

- مؤتمر”شرم الشيخ” .. واستباق الفشل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/05/03/41178.html

- الإسلاميون داخل فلسطين 48.. موقف خاص من الانتخابات
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2525.html

- الأحزاب العربية داخل فلسطين 48 .. ورهاناتها الانتخابية
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2523.html

- أزمة الحجاب في تونس.. مقاربة تاريخية
http://www.lahaonline.com/articles/view/14327.htm

- الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام
http://www.lahaonline.com/articles/view/15619.htm

- المرأة المسلمة النيجيرية.. عقبات ونجاح
http://www.lahaonline.com/articles/view/15784.htm

- الشخصية الصوفية
http://www.alsoufia.com/rtb_uploaded_images/magazine_9.pdf

- بين الثورة المصرية وثورة الاتصالات ... وطن جديد
http://www.lahaonline.com/articles/view/37717.htm

- الثورة السورية .. وازدواجية المواقف
http://www.lahaonline.com/articles/view/38308.htm


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...