Notice: Undefined offset: 12 in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/Classes/laha/laha.php on line 670
نحن والرد على الآخر لها أون لاين - موقع المرأة العربية

نحن والرد على الآخر

كتاب لها
30 - ذو الحجة - 1426 هـ| 29 - يناير - 2006


الهجوم الشرس الذي تشنه بعض وسائل الإعلام الغربية بين الحين والآخر على الإسلام والمسلمين وما تشهده الساحة حالياً من ترشقات إعلامية محورها التصوير السيئ للرسول صلى الله عليه وسلم،  وتطور هذا الأمر حتى أنه أصبح الشغل الشاغل لبعض المتحمسين من المسلمين، وبخاصة في مجتمعنا السعودي، إلى درجة تداول الرسائل القصيرة التي تحرض على مقاطعة المنتجات الدنمركية، واعتبار ذلك هدفاً أسمى لكل المسلمين.

ومع إيماني الراسخ بأن ما يقوم به أولئك المتحمسون ليس إلا نتاجاً لغيرتهم على دينهم، ودفاعهم المحمود عن نبيهم، ومع إنكاري وغضبي لما يتعرض له صلى الله عليه وسلم من تشويه، إلا أن الأمر من وجهة نظر شخصية يجب أن يوضع في إطاره السليم، وألا يخرج عن دائرة ثوابت الإسلام في إحقاق الحق و الرد على الباطل، فلقد أمرنا الله سبحانه بأن نجادلهم بالحسنى امتدادا لأمره سبحانه لنبيه صلى الله عليه وسلم (وجادلهم بالتي هي أحسن) في سياق دعوته للكافرين بتوحيد الله والدعوة إلى الإسلام.
ولعلنا وبعودة سريعة إلى الوراء وبدراسة الخطاب القرآني وردَ فعله صلى الله عليه وسلم على ما تعرض له الإسلام من حرب شعواء وما تعرض له شخصه الكريم من تجريح وتشنيع، نلمس حكمته سبحانه في الرد على هؤلاء دون إسفاف في القول وتعاملاً أمثل في القول والفعل، وما حققه ذلك من نتائج عظيمة في انتشار الإسلام حتى وصل إلى ما وصل إليه الآن.
 
كما أننا وبدراسة متأنية لنتائج الحملة التي واجه بها المسلمين تطاول محمد رشدي على الإسلام وعلى رسول الهدى صلى الله عليه وسلم، نلمس عمق الخسارة التي وصلت إليها الأمور فالتشنج الذي لازم الرد على الكاتب إلى درجة إهدار دمه من باب الأنظمة الإسلامية جاء بنتائج عكسية، وأعطى للكاتب ولكتابه أهمية لا يستحقها إلى درجة أنه أصبح من أكثر الكتب مبيعاً في العالم.

 لذا ومن منطلق وجهة نظري المتواضعة أدعو جميع المسلمين لتحلي بالحكمة، وترك الحل لجهات الاختصاص للتعامل مع هذا الأمر، كمنظمة المؤتمر الإسلامي مثلا، والتي تملك الوسائل الكفيلة  بالرد وفقاً لما تمليه مصلحة الإسلام والمسلمين.

خاتمة:
الغضب من البعض لا يعني محاربة الكل، فهؤلاء الأشرار لا يمثلون الشعب الدنمركي بأكمله والله من وراء القصد.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
نحن والرد على الآخر
-- سمو المجد -

01 - - 1426 هـ| 30 - يناير - 2006




(بل إن الأمر تجاوز حدود الأدب ،، مجرد زيارة بسيطة لشريط المجد ،، لتعلم حجم الخسائر الأخلاقية التى منيت بها الشعوب المغفلة ،،
ليت قومى يعلمون !!

نحن والرد على الآخر
-- امجد - مصر

11 - محرم - 1427 هـ| 09 - فبراير - 2006




يجب علينا نحن المسلمين ان نتحاور معهم بالحسنى فالرسول الكريم علمناهذا وليس بمقاطعتهم والهجوم عليهم وسبهم

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...