د. عبدالرحمن السميط: لا شيء يمنع إفريقيا من الإسلام! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

د. عبدالرحمن السميط: لا شيء يمنع إفريقيا من الإسلام!

وجوه وأعلام
08 - صفر - 1427 هـ| 09 - مارس - 2006


لها أون لاين

حين تحاول الوقوف على جهود الدكتور عبدالرحمن السميط في خدمة فقراء إفريقيا، سيصعب عليك الإحاطة بكل جوانبها، فجهوده شبيهة بأسرار تلك القارة السمراء، الغنية بتنويعات الحياة شديدة التباين ناصعة الاختلاف! فعلى الرغم من الغنى الهائل والوفرة في كل شيء فإن الفقر والمجاعات تنتشر في أرجائها، وتعتبر مجالاً للتنافس بين الهيئات الإغاثية بكل توجهاتها لاسيما النصرانية والإسلامية.

لكن أمراً مهماً سيلفتك في شخصية الرجل وهو همته العالية التي تصل حد العناد في بلوغ مراده من تلمس حاجات الملايين، وأشواقه الدائمة إلى تعريفهم بربهم، ودعوتهم للدخول في كنفه.

ويبدو أن حب الخير والسعي في دروبه، من الأمور التي جبلت عليها نفس الدكتور السميط، فيحكي المقربون منه أنه بدأ العمل الخيري وأعمال البر منذ صغره، ففي المرحلة الثانوية أراد مع بعض أصدقائه أن يقوموا بعمل تطوعي، فقاموا بجمع مبلغ من المال من مصروفهم اليومي واشتروا سيارة، وكان يقوم أحد أفراد المجموعة بعد انتهاء دوامه بنقل العمال البسطاء إلى أماكن عملهم أو إلى بيوتهم دون مقابل.

ولد الدكتور عبدالرحمن بن حمود السميط  في الكويت عام 1947، وحصل على البكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة بغداد في يوليو عام 1972 ثم على دبلوم أمراض المناطق الحارة من جامعة ليفربول عام 1974 ثم على دبلومتين في التخصص في الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي من جامعة ماكجل في مونتريال في كندا عامي 1974 و1978، كما قدم أبحاثاً في سرطان الكبد إلى (Kings College) في جامعة لندن عام 1979 و1980 وفي العام 1983 قرر التفرغ للعمل الإغاثي وتحديداً في إفريقيا التي ما زال يعمل فيها حتى الآن، بل إنه ترك الكويت كليةً وانتقل للإقامة في أدغال إفريقيا.

إلى إفريقيا

والدكتور السميط من المؤمنين أن الإسلام سبق جميع النظريات والحضارات في العمل التطوعي الاجتماعي والإنساني، وتعود قصة ولعه بالعمل في إفريقيا حين عاد إلى الكويت في أعقاب استكمال دراساته العليا، حيث كان مسكوناً بطاقة خيرية هائلة أراد تفجيرها فذهب إلى وزارة الأوقاف وعرض على المسئولين رغبته في التطوع للمشاركة في الأعمال الخيرية، غير أن البيروقراطية الرسمية كادت أن تحبطه وتقتل حماسه، لكن الله شاء له أن يسافر إلى إفريقيا لبناء مسجد لإحدى المحسنات الكويتيات في ملاوي، فيرى ملايين البشر يقتلهم الجوع والفقر والجهل والتخلف والمرض، ويشاهد وقوع المسلمين تحت وطأة المنصرين الذين يقدمون إليهم الفتات والتعليم لأبنائهم في مدارسهم التنصيرية، ومن ثم فقد وقع حب هذه البقعة في قلبه ووجدانه وسيطرت على تفكيره.

وكان أكثر ما يؤثر في السميط إلى حد البكاء حينما يذهب إلى منطقة ويدخل بعض أبنائها في الإسلام ثم يصرخون ويبكون على آبائهم وأمهاتهم الذين ماتوا على غير الإسلام، وهم يسألون: أين أنتم يا مسلمون؟ ولماذا تأخرتم عنا كل هذه السنين؟ كانت هذه الكلمات تجعله يبكي بمرارة، ويشعر بجزء من المسئولية تجاه هؤلاء الذين ماتوا على الكفر.

كما تعرض في إفريقيا للاغتيال مرات عديدة من قبل المليشيات المسلحة بسبب حضوره الطاغي في أوساط الفقراء والمحتاجين، كما حاصرته أفعى الكوبرا في موزمبيق وكينيا وملاوي غير مرة لكن الله نجاه.

ويعتقد الدكتور السميط هو وزوجته وأولاده أنهم وجدوا السعادة في إفريقيا، فقد كان بإمكانهم العيش في كندا أو أوروبا، وعُرِضت عليه فرص رفضها فيقول: "رفضت حتى الإقامة في الكويت مؤخراً بعدما شعرت أني قضيت فترة من حياتي كان بالإمكان نقضيها في عمل خيري أفضل لذلك قررت أن أنتقل إلى إفريقيا وأشعر بالراحة".

ويضيف عن حياته في إفريقيا: أنا أعيش في قرية ينقطع فيها الكهرباء والماء يوميا وهذا بالنسبة لي شخصياً شيء كثير لأني أنا مصاب بالسكري وأستخدم إبر الأنسولين خمس مرات في اليوم وعندي أدوية لابد أن أضعها في الثلاجة، أنا أعيش في قرية لا أجد بها حتى كيس النايلون لشراء أي حاجة بالسوق، هي قرية لا يوجد فيها أشياء كثيرة مما تعارفنا عليه أنا وأنت على أنه من أساسيات الحياة، لكن أهم من هذا كله أنا أشعر بالسعادة وزوجتي معي وهي تشعر بالسعادة، هذا ما سعينا إليه وعندما أرى إنساناً يرفع يديه يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله لأول مرة في حياته أشعر أني أعظم من أكبر ملك في الدنيا أو أعظم رئيس لدولة في الدنيا، عندما أرى يتيماً من أيتامي حفظ سورة من القرآن أو جاءني يركض وهو فرحان أنه تفوق في الدراسة أيضاً يأتيني هذا الشعور، عندما أرى قرية بكاملها اعتنقت الإسلام أحس كأنه واحد أعطاني أموال الدنيا كلها ولن تدخل السعادة علي بمال بقدر ما يدخل السعادة لي هذه القرية أو ذاك اليتيم أو هذا الطالب.

والسميط لديه قناعة قارة في نفسه وهي أن المسلمين وصلوا إلى إفريقيا قبل أن يصلوا إلى المدينة المنورة، فهناك ـ كما يوضح هو ـ  مسجد في جزيرة بتي في كينيا عمره 1320 سنة، هناك مسجد في زنجبار اكتشفته بعثة بريطانية عمره 1370 سنة وما زالت حتى الآن موجودة أطلاله، هناك عشرات بل مئات المساجد موجودة في إفريقيا، خصوصاً في الساحل الشرقي الذي أنا أبدي اهتماماً كبيراً فيه عمرها أكثر من ألف سنة، ووجدت قبراً في زيمبابوي.

أين العرب؟

وعن غياب العرب والمسلمين عن هذه القارة التي لا يحتاج أهلها كبير جهد ليدخلوا في الإسلام يقول الدكتور السميط: والله أشهد الله على أننا نحن العرب مقصرون ثم مقصرون ثم مقصرون تجاه إخواننا في إفريقيا، كل إفريقيا مستعدة أن تبيع نفسها للإسلام لو وجدت إنساناً يعرض عليهم الدعوة الإسلامية ولكن ما نريد أن نأتيهم بالعصا، لا نريد بالقوة، أنا أريد أن نرفع شعار: {ومَن يُؤْتَ الحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً}، {ادْعُ إلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ والْمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ}.

ولا يشك  د. السميط أن القارة كلها ستعلن شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، فخلال شهرين ـ حسبما يوضح ـ قد أسلم مائة وثلاثين ألف شخصاً.

ويتساءل الدكتور السميط: ما الذي يمنع أن القارة كلها تسلم؟ ويجب عن نفسه: الآن علينا عمل كبير مع هؤلاء المائة وثلاثين ألفاً، نحاول أن نعلمهم الإسلام، أنا عملت في أغلب الدول الإفريقية، في غرب إفريقيا وشرق إفريقيا ورأيت كيف يدخل الناس في دين الله أفواجاً، في جنوب تشاد ثمانون ألفاً دخلوا الإسلام خلال سنتين، في إثيوبيا خمسون ألفاً من قبائل بورانا، في شمال كينيا ستون ألفاً من قبائل الغبرا، من قبائل المساي ثلاثون قرية أسلمت عن طريق أيتامنا، والأمثلة كثيرة جداً، المهم أن نستخدم الحكمة..

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- - السعودية

09 - صفر - 1427 هـ| 10 - مارس - 2006




جزاكم الله كل خير على هذا المقال

ولكن السؤال الذى دائما اسئل عنه هو كيف نتبرع لاخوننا المسلمين في افريقيا والنيجير والصومال بحثت في الانترنت فلم اجد شئ !!!

ارجو الاهتمام بهذا الجانب كيف اتصدق وماهي الموسسات المضمونه لذلك ...

-- خادم الدعوة - السعودية

11 - صفر - 1427 هـ| 12 - مارس - 2006




تسميت خادم الدعوة لمحبتي في الله للدكتور عبدالرحمن السميط .. أعلم عن هذا الدكتور وفقه الله مدى تواضعه .. لذا لن أتحدث عنه .. بل أعماله هي التي تتحدث أطال الله في عمره و أحسن عمله ..
و هذا جواب عن بعض .. فقط بعض أعماله و فيها أيضا إجابة لمن سأل عن طريقة التبرع .. و لجهات موثوقة بإذن الله ..
أنصح أولا الاستماع لألبوم الدكتور السميط .. بعنوان ( مشاهداتي في أفريقيا) ، أو قراءة مجلة الكوثر الصدارة من جمعية العون المباشر و التي يشرف عليها الدكتور عبدالرحمن السميط ..
من المؤسسات الموثوقة بإذن الله : الندوة العالمية للشباب الإسلامي ، و جمعية العون المباشر .

-- سلمى - قطر

20 - صفر - 1427 هـ| 21 - مارس - 2006




السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

د. عبدالرحمن ..انت تقدم الدعوة باسلوب رائع و محبب .. احاول ان ادعوا ابناء اخي للصلاه فلا اطيق صبرا لعنادهم و تأففهم مني و كأني اريد التنفير

-- ابو علي - أخرى

22 - صفر - 1427 هـ| 23 - مارس - 2006




جزاه الله كل الخير لشيخنا الدكتور السميط
السؤال الذي يبادر لذهني هو
هذا ما قام به الدكتور السميط في سبيل الدعوة وهؤلاء هم الشواهد والنتائج لدعوته السلمية بدخول آلاف البشر الأفارقة للأسلام
فماذا فعلت انت !
ومن يقوم بعمليات التفجير شرقا وغربا وراح ضحيتها بشر من اطفال ونساء وعزل وشيبا

ومن يدفع الأموال لقتل البشرية ومن عليها
ويدافع عن طواغيت وجبروت طغاة مهزومين بمشيئة الله
اتخذوا الدين الأسلامي وسيلة لتحقيق اهدافهم

-- الدر الثمين - السعودية

02 - ربيع أول - 1427 هـ| 01 - ابريل - 2006




جزى الله الدكتور السميط كل خيروأكثر من أمثاله والله أنها أمنية حياتي أن أساهم في نشر الدين الإسلامي في تلك البقاع وفي كل بقاع الأرض أرجوكم أريد عنوانه الألكتروني أو رقم حساب بنكي نستطيع من خلاله المساهمه في الدعوة إلى توحيد الله.

-- سلوى - الإمارات العربية المتحدة

04 - ربيع أول - 1427 هـ| 03 - ابريل - 2006




مب لين هناك (مع اني مافهمت شي)

-- ام فارس - السعودية

06 - ربيع أول - 1427 هـ| 05 - ابريل - 2006




لله درك..

في الوقت الذي نفرح فيه بانتشار الاسلام بفضل الله ثم بفضل الدعاة المخلصين أمثالك...نحزن فيه على تقصيرنا بجانب الدعوة..

نسأل الله لك الاخلاص والقبول و أن يرزقنا الهمم العالية لتبليغ الدعوة..

-- عماد - السعودية

10 - ربيع أول - 1427 هـ| 09 - ابريل - 2006




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصلتني اليوم رساله عن طريق الجوال تحث على التبرع لاخوننا في نجيريا لتخيفف مأساة المجاعه وسأنقل الرساله كما هي

11 مليون مسلم بالنجير مهددين بالموت جوعا ويزاحمون الحيونات بأكل الشجر للتبرع
300608010113006
بإسم د عبدالرحمن السميط انشر فقد تكتب لك صدقه دون ان تدفع ريالا ولا تحقر ان تحول ريال

-- بنت الكويت - الكويت

15 - ربيع أول - 1427 هـ| 14 - ابريل - 2006




جزاك الله خيرالجزاء ونسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتك وندعو الله الهدايه للجميع ووفقك الله لما يحب ويرضاه

-- رحاب - السعودية

21 - ربيع أول - 1427 هـ| 20 - ابريل - 2006




نحن معكم قلبا واحد بالدعاا في ظهر اتغيب

-- سهل ماهل - السودان

08 - شعبان - 1427 هـ| 02 - سبتمبر - 2006




اسئل الله العلي القدير ان يعين شيخنا ابوصهيب وان يجزيه الجزاء الأوفي فهو نموذج للداعية الحق ، فهو يفرح لتحسن حال المسلمين ويتألم لألمهم له منا التجلة والتقدير وربنا يجعل جهده في ميزان حسناته يوم لا ينفع مال ولا بنون

-- شيماء - السعودية

17 - ذو القعدة - 1427 هـ| 08 - ديسمبر - 2006




اسأل المولى عز وجل ان يرفع قدرك يا دكتور وأن يبلغك الفردوس الاعلى واشهد الله اني واهلي نحبك فيه جزاك الله خير وجمعنا الله بك

-- منصور جبر - السعودية

04 - ذو الحجة - 1427 هـ| 25 - ديسمبر - 2006




اللهم كثر منأمثاله ، بمثل هذا تفخر الأمة ، وهو وأحمد ديدات وأمثالهما النجموم الحقيقية لا أهل المجون والعهر والفن الساقط وستار أكاديمي وهلم جرا ..
اللهم كثر من أمثاله ، وهنيئا لزوجته الكريمة العظيمة الصابرة المجاهدة .

-- الداعي إلى الخــير - السعودية

18 - رمضان - 1428 هـ| 30 - سبتمبر - 2007




أريـد رقمـ جوالـ الدكـتور .. ضـروري

جـزاكمـ اللهـ خير ..

-- هاني السلفي - مصر

06 - جمادى الآخرة - 1429 هـ| 11 - يونيو - 2008




قال تعالى (والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون)

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...