احذر الاقتراب.. امرأة عنيفة!!.. لها أون لاين - موقع المرأة العربية

احذر الاقتراب.. امرأة عنيفة!!..

ساخر » الحرف الساخر » مقال ساخر
19 - صفر - 1427 هـ| 20 - مارس - 2006


سلام نجم الدين الشرابي

كثرت دراساتكم وأبحاثكم عني.. امرأة عنيفة.. هكذا غدا وصفي.. حولت أظافر في راحتيّ.. استقرت إلى مخالب تعكس حقدي، وحمرة وضعتها على شفاهي فغدوت بنظركم مصاصة للدم..!

ليس جديداً ما قُدم عني: حملت سابقاً مكنسة التنظيف في صورة نشرت في مجلاتكم أقف بها خلف الباب منتظرة عودة زوجي لأنال منه، وصور أخرى لأكياس بلاستيكية سوداء محشوة بجثة الضحية!

أمعنتم في دراسة عنفي وتلذذتم بوصفي.. امرأة عنيفة والرجال تشتكي.. ومضيتم تثبتون بأمثلة.. وحشية أمارسها أنا وبنات جنسي.. وإن لم ألحق بنفسي ستضعونني قريباً في قائمة الإرهاب؛ القائمة التي لديها استعداد لتبتلع وتبتلع دون الوصول إلى حد التخمة..

وقبل أن تبتلعني تلك القائمة.. أرجوك زوجي رجاء من عنيفة القرن.. إياك ثم إياك والاقتراب مني... ندم وحسرة تصيبك إن فكرت بقربي، فأنا التي قيل عني " قربك نار" فابتعد عني!

شمّع خيطك وانفد بريشك، فقد اعتدت نتف الريش منذ زمن، ولكن أنفلونزا الطيور حالت بيني وبين ممارسة هذه المتعة، فلم يبق لي ما أنتفه، فولي وجهك هارباً وامن شري..

سمعتهم يتحدثون عن العنف الأسري والويلات التي يجرها، فأردت أن أجر ويلة منها، بدل أن أجربها، لذلك فكرت أن أعيد النظر في عضويتي بأسرتي، وآثرت أن أشارك كعضو فاعل ونشط، وليس كما أنا دوماً، فقد مللت دور المفعول به والمضاف إليه.

منطلقة من بيتي الصغير الذي يحوي أكثر مما تتوقعه زوجي.. يضم في حناياه وسائل وأدوات التعذيب على اختلافها وتنوعها..

ففي المطبخ مملكتي- المملكة الوحيدة التي قبلتم التنازل عنها- آمر وأنهي، مملكة تتوفر فيها أسلحتي ووسائل الدفاع عن نفسي) بمشروعية تامة أتصرف) فهل سمعت بمملكة بلا أسلحة.. أسلحة بيضاء.. نعم لكنها تفي بالغرض؛ إذ أثبت التاريخ نجاحها في الحرب.

هذه شوكة يمكن أن أفقأ بها عيناً لا تغض بصراً وتأبى إلا النظر.. وسكيناً لأبقر معدة وبطناً علموني أنها أقرب الطرق إلى القلب، فوجدتني أزداد قرباً من البطن وبعداً عن القلب.

غاز وقداحة وكبريت لأنتقل إلى مرحلة حربية جديدة لعلي أواكب عصري، فأحرق لسان طالما أمعن في لدغي بكلمات أسرع من البنزين اشتعالاً في صدري ووقعاً في نفسي.

طاولة طعام مستطيلة تصلح لأن تكون مشرحة... عليها أكياس سوداء وخلفهما البراد لحفظ الجثة..

لا تحدث نفسك بأن ينتهي شحني.. فيقف عند حد عنفي.. وكيف له أن ينتهي وأنا أنهل صباح مساء من ثقافة العنف بمعززات تكفي لإعادة شحني، بضغطة زر لجهاز التلفاز أستزيد أكثر بثقافة العنف، أساليبه، أشكاله، صوره، يكفيني أن أشاهد وأستمع إلى خبر أو خبرين حتى أسارع في قطع خبرك، ثم نسخه ولصقه في أي موقع يتقوت أخبار العنف أقصد العالم مع إضافة (أيقونة) عاجل كسبق صحفي، فننضم إلى منظومة العنف...

امرأة فعّالة أنا... أواكب عصري.. ابنة مجتمعي.. متفتحة على العالم... والعولمة دخلت بيتي، استفدت بقوة من المؤتمرات والندوات الكبرى التي تعقد حولي، تعلمت منها الصراع بصراعاتكم حولي، تريدون صياغة فكري، فكراً معاصراً وحين عاصرتكم عصرتكم فانقلبتم ضدي، تباً لكم ظلمتموني بدعوة رفع الظلم عني.

تتحدثون عن عنف أنا أمارسه.. هل سألتم أنفسكم عن سبب عنفي.. عن عنف تحملته لزمن طويل دون حل.. عن أذى نفسي عن أنواع من العنف كان مسرحها جسدي.. عن عنف امتزجت به لكثرة ما تعرضت له.. ، عنف أنا ضحيته أينما وجد؛ كابنة، كزوجة، كعاملة، كامرأة محتلة في أرض مغتصبة، كامرأة تبحث عن مستقبلها وكيانها في عالم متخبط في آرائه ونظرياته، وفوق هذا يُعنى بهمي!.. فيزيدني تخبطاً مع نفسي ومجتمعي..

الأنوثة.. الرقة.. العذوبة.. العاطفة .. الحب.. أنا فكيف ُسلخت هذه الصفات مني..

هي كلمة لو تعرفون مغزاها ما كتبت أقلامكم منتقدة عنفي، وصفني رسولنا الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم بالقوارير والقارورة الناعمة إذا كسر جزء منها فإنها تدمي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

مديرة تحرير موقع لها أون لاين

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "حالياً"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
-- سحر -

21 - صفر - 1427 هـ| 22 - مارس - 2006




عزيزتي الغالية الكاتبة الفاضلة سلام الشرابي كل مقال لكي ترتقي بنا وترتقي بذوقنا إلى عالم من الجمال
جزاك الله خير غالييتي وبالتوفيق دائما

-- ayat - الإمارات العربية المتحدة

22 - صفر - 1427 هـ| 23 - مارس - 2006




A very beautiful subject
thank you for sharing it with us.

-- tiger - السعودية

22 - صفر - 1427 هـ| 23 - مارس - 2006




عنيفة انتي ياسيدتي .. وتنفثين .. وتصبين جام غضبك على نصفك الاخر شريك حياتك حامي عرينك جالب سعادتك مهلك نفسه في سبيل ارضائك وهاانت مع كل هذا وهذا تكشرين عن انيابك وتعلنين رغبة دفينة ملؤها الصراع والرغبة في الاقتتال لماذا؟ قوليها صراحة اخرجي مافي داخلك من نقد وغضب وسخرية للاشياء كل الاشياء التي قد نوافقك الراي في البعض منهاولكن دون توريطي كرجل مسالم يحب الخير ويتمسك به.

-- لبوة -

23 - صفر - 1427 هـ| 24 - مارس - 2006




من دفعنا إلى هذا العنف الذي صرتم تلومونا عليه ياtiger؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!

-- tiger - السعودية

23 - صفر - 1427 هـ| 24 - مارس - 2006




الى من تسمت بلبوه ..
هل تعنين ان كلينا وحوش لنفترض مزاحا ذلك .. اذا فالواقع سيطرة اللبوة على الغابه على اعتبار انها الحاكم الحقيقي فهي الآمر والناهي لللاسد الموهوم بالزعامة في الظاهر وهوماينطبق على النمر المغلوب على امره ايضا فهوان تجرا وقال الحقيقة فسوف يلقى الهوان والطرد من الغابه اوعلى الاقل التشنيع به في مواقع الانترنت .

-- بنت الوايل - السعودية

16 - صفر - 1428 هـ| 06 - مارس - 2007




كلام جميل ورائع بون مبالغه ,,لكن من المسؤل عن تحولنا الى (أمراه من نار)من سلب ذلك الحب من قلوبنا , من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

-- مرهف -

25 - شوال - 1430 هـ| 15 - اكتوبر - 2009




أستاذة سلام نجم الدين الشرابي كاتبة ساخرة من طراز فريد تستطيع أن تضحكنا وتبكينا في الوقت ذاته

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...