11 إستراتيجية فعالة للحد من ضغوط الحياة اليومية

تحت العشرين » إبداع بلا حدود
10 - شعبان - 1437 هـ| 17 - مايو - 2016


11 إستراتيجية فعالة للحد من ضغوط الحياة اليومية

الكل يتحدث عن أعباء الحياة،  وعن رتمها السريع، والضغوط اليومية التي نتعرض لها. لكننا لسنا بالجرأة الكافية للتفكير في كيفية الحد من هذا الإجهاد والتوتر اليومي. فالمشكلة الحقيقية، أننا تأقلمنا وأصبحنا نعرف جيداً كيف نتعامل بانسجام مع هذه الضغوطات اليومية، وصرنا نؤمن بأنها لا تؤثر على حياتنا وصحتنا النفسية والجسدية على حد سواء.

 

فإذا كان التقليل من التوتر أو الضغط شيئاً معتاداً بالنسبة لكِ، سيتحول تعرضك المستمر لضغط الروتين اليومي لكارثة. لهذا، سنقوم اليوم بتشجيعك لاستجماع قوتك الداخلية والتفكير جدياً في التخلص من ضغط الروتين اليومي.

 

 

  • قراءة القرآن والمواظبة على الأذكار اليومية
  •  

    ولا أجمل من أن نبدأ يومنا بقراءة الأذكار الصباحية والصلاة والسلام على رسول الله، ننطلق للحياة بطمأنينة وثقة، وقراءة ورد من القرآن تمنحنا الراحة والسكينة، يقول الله تعالى: }الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ{الرعد 28.

     

    2- الحكمة عند الاختيار

     

    عندما يتعلق الأمر بالمهام، والأنشطة، ينبغي عليكِ اختيار كل شيء بحكمة، لتجنب التعرض للإجهاد والتوتر المفرط. احرصي على رفض الأشياء التي تجعلكِ تشعرين بالتوتر والقلق. ركزي على الأنشطة التي تجعلك تبتسمين وتشعرين بالسعادة. فعندما تقومين بالأشياء التي تجعلك تشعرين بالحماس والشغف، تعملين على درء الشعور بالتوتر والتخلص من الضغوط فوراً.

     

  • التركيز على الخبرات والتجارب 
  • السعي للحصول على المزيد من الماديات هو أسوأ إستراتيجية يمكنك اتباعها على الإطلاق. فهذا النوع من الإستراتيجيات سيسبب لكِ الكثير من الضغوطات اليومية؛ لأنه من المستحيل أن يمتلك الإنسان كل شيء دفعة واحدة في الوقت نفسه. وبدلاً من القلق حيال المال والأشياء المادية، ركزي على التجارب والخبرات. فالخروج في نزهة، أو مشاهدة النجوم لا تتطلب الكثير من المال، لكنها تجربة ممتعة ومرحة ستضفي على حياتك شعوراً بالسلام.

     

    4-       كوني متفتحة

    الشخصيات ذات العقول المتفتحة لا تسمح للتوتر والضغوط باجتياح عقولهم. فهم ببساطة ليس لديهم مساحة كافية للقلق والأفكار المليئة بالهموم، ودائماً ما يركزون على الأفكار، والتحديات الجديدة والأشياء الجيدة المحيطة بهم. لذا احرصي على أن تكوني شخصية متفتحة، واملئي حياتك بالأشياء الجديدة، وتجاهلي تماماً مشكلات الأمس.

     

    5-       تطوير الانضباط الذاتي 

     

    إتقان فن الانضباط الذاتي وسيلة فعالة للعثور على راحة البال، والتخلص من التوتر الناجم عن التعرض للروتين اليومي. فالإرجاء والتسويف يرتبطان عادة بالتوتر، والقلق والاكتئاب، وهما السبب أننا أصبحنا اليوم في هذا العصر الحديث عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية. حاولي تجربة طرائق مختلفة لتحسين قدرتك على الانضباط الذاتي لتطوير شخصيتك إلى الأفضل، سواء كان ذلك على الصعيد الأسري، أو على الصعيد المهني.

     

    6-       التمسك بالحب   

     

    لا يقتصر الحب على العلاقات بين الأحباء فقط. فالأشخاص الذين لا يشعرون بالتوتر على الإطلاق، يحبون أنفسهم، يحبون الأشخاص الأقرب والأهم بالنسبة لهم، يحبون الحيوانات، والأشجار، والشمس، والرياح، والعمل، والتمارين الرياضية، باختصار أنهم يحبون كل شيء. تخلصي من الكراهية، واسمحي للحب أن يعرف طريقاً إلى قلبك. فالحياة مستحيلة بدون حب.

     

    7-       الطقوس والعادات الإيجابية

     

    احرصي على الالتزام بالعادات والطقوس الإيجابية. أول شيء يمكنك القيام به في الصباح؛ ترطيب جسمك. يمكنك على سبيل المثال، تناول الماء الدافيء بالليمون، والاستمتاع بالهواء المنعش في الوقت نفسه. قد يبدو لكِ الأمر يسيراً للوهلة الأولى، لكن في بعض الأحيان، تكون هذه الأشياء الصغيرة قادرة على تغيير حالتك المزاجية على مدار اليوم بأكمله.

     

    فكري قليلاً في أسلوب حياتك. كيف تبدأين يومك وكيف ينتهي؟ لماذا تشعرين بأنكِ أقل حماساً بعد الغذاء؟ العادات والطقوس الإيجابية لن تعمل فقط على الحد من ضغط الحياة الروتينية، لكنها ستعمل أيضاً على تحسين نوعية الحياة التي تعيشينها.

     

    8-     ابتعدي عن الدراما

     

    سواء كانت هذه الدراما عاطفية، أو أجواء درامية غير متوقعة في العمل، كل ما عليكِ فعله الابتعاد عن هذه الأجواء. دعي الآخرين يعرفون أن لا وقت لديكِ لهذه الأشياء. فالكذب، النميمة، والتلاعب أشكال من الضغوط أنتِ في غنى عنها. احرصي على قضاء وقتك مع الأشخاص الإيجابيين ومع من تحبين.

     

     

    9- لا تأخذي الأمور على محمل شخصي

     

    العالم مليء بالأشخاص السلبيين، ممن لا يستطيعون النوم دون توجيه الإساءة لشخص ما. وبغض النظر عنما يقولون، لا تأخذي الأمور على محمل شخصي. إذا قامت مديرتك بانتقادك بغضب شديد، فإن هذا لا يعني أنها تكرهك. ففي النهاية، هذا عمل وأحياناً تحدث مثل هذه المواقف من وقت لآخر. تجاوزي الأمر، واستمري في عملك بإيجابية.

     

     

    10- خذي قيلولة

     

    عندما تفشل كل الوسائل الأخرى في تخليصك من ضغوط الروتين، خذي قيلولة لمدة 20 دقيقة. فالتفكير يصبح أكثر سهولة عندما يكون ذهنك صافياً، وجسمك مسترخياً. إذا كان عليكِ اتخاذ قرار حاسم وهام، احرصي على اتخاذه في الصباح. فكما يقولون الصباح دائماً ما يكون أكثر حكمة من الليل.

     

    11- كوني حقيقية دون تصنع

     

    الكثير من الأشخاص حولنا يرتدون الأقنعة، سواء كانوا يريدون ذلك فعلاً أم لا. ومع ذلك، عليكِ أن تتعلمي كيف تكونين نفسك في أي موقف تتعرضين له. فهذه الطريقة وسيلة مؤكدة للتخلص من ضغوط الروتين والحياة. اجعلي الآخرين يرون شخصيتك الحقيقية بكل عيوبها، وسماتها الإيجابية أو حتى الغريبة.

     

    تذكري دائماً أن ضغوط الروتين تُخرب وتدمر حياتك، وعلاقاتك، وسعادتك ببطء؛ لذا، تخلصي من هذه الضغوط، وراقبي كيف سيؤثر ذلك على حياتك بإيجابية؛ ستشعرين بأنك أكثر نشاطاً، وأفضل إنتاجية، وحماساً. التزمي بهذه الخطوات اليسيرة لتقليل مستوى التوتر والقلق في حياتك. تحلي بالصبر، وتذكري أنكِ لستِ وحدك، نحن جميعاً نحاول أن نتعامل مع التوتر والضغوط، فلنقم بذلك معاً إذن.

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...